خريطة فلكية لمواقع ارتطام النيازك في العالم العربي

خريطة فلكية لمواقع ارتطام النيازك في العالم العربي

وضعها علماء من 15 دولة عربية وأجنبية
الأربعاء - 7 صفر 1440 هـ - 17 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14568]
قطعة نيزكية في منطقة الوبر بالسعودية «المتحف الوطني للمملكة العربية السعودية»
القاهرة: حازم بدر
يبدو أن الخوف من النيازك التي تداهم عالمنا فجأة سوف يتقلص، فقد انتهى علماء عرب وأجانب مشاركون في ورشة «النيازك والفوهات الارتطامية» التي نظمها المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية بمصر أمس من وضع خريطة توضح مواقع ارتطام النيازك بسطح الأرض في العالم العربي، وفق الأدلة العلمية التي تحدثوا عنها.

أقيمت الورشة ضمن فعاليات المؤتمر العربي السادس للفلك والجيوفيزياء، الذي بدأ أعماله الاثنين الماضي ويختتم غدا، بمشاركة 15 دولة عربية وأجنبية.

خلال الورشة التي استمرت أكثر من 4 ساعات تحدث المشاركون بها وهم دكتور لودفيك فريار، مدير متحف التاريخ الطبيعي بالنمسا، ودكتور محمد عبد الحميد الشرقاوي، العميد السابق لكلية العلوم جامعة القاهرة، ودكتور علي عبد الله بركات، رئيس مجلس إدارة شركة السكري لمناجم الذهب، ودكتور زكريا هميمي، أستاذ الجيولوجيا التركيبية بجامعة بنها، عن أربعة أدلة يبحث عنها العلماء، بحيث إذا وجدت في مكان كان ذلك مؤشرا على أنه شهد ارتطام نيازك بسطح الأرض.

ويقول دكتور زكريا هميمي لـ«الشرق الأوسط»: «هناك كثير من المواقع بالعالم العربي، التي يعتقد خطأ أن بها فوهات نتجت عن ارتطام النيازك بسطح الأرض، ولكن وفق الأدلة العلمية التي ذكرت في الورشة فإنها لا تتعدى العشرة أماكن في العالم العربي، منها أربعة مواقع في الجزائر، وموقعان بليبيا، وموقع بمصر، وموقع فوهة «الوابر» بالسعودية، وموقع بموريتانيا، ومن المتوقع أن يضاف موقع بمصر قريبا أيضا تتوفر فيه الأدلة بمنطقة «الجلف الكبير» جنوب غربي مصر، ولكن لا يزال الموضوع طور الدراسة تحت إشراف العالم المصري دكتور فاروق الباز.

وعن المواقع التي كان يعتقد أن بها ارتطاما نيزكيا، ولكن تم استبعادها وفق الأدلة العلمية التي ذكرتها الورشة، يقول دهميمي، إن أشهرها منطقة «بواطة» بالمدينة المنورة بالسعودية، وأكثر من موقع في صحراء مصر الشرقية.
السعودية مصر آثار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة