أحدث أجهزة وتطبيقات «غوغل»

أحدث أجهزة وتطبيقات «غوغل»

هاتفا «بكسل 3» بشاحن لاسلكي وكومبيوتر متحول ومساعد شخصي بشاشة كبيرة وتطوير لتقنيات الذكاء الصناعي
الثلاثاء - 6 صفر 1440 هـ - 16 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14567]
جدة: خلدون غسان سعيد
كشفت «غوغل» من مؤتمرها السنوي للأجهزة في مدينة «نيويورك» عن مجموعة جديدة من الأجهزة المختلفة والبرمجيات المتقدمة، والتي تشمل هواتف «بكسل 3» جديدة، ومساعدا شخصيا ذكيا بشاشة مدمجة، وجهازا لوحيا يتحول إلى كومبيوتر محمول، بالإضافة إلى ملحق لربط الأجهزة المختلفة بالتلفزيون، وشاحن لاسلكي، وبرمجيات الذكاء الصناعي للتفاعل الصوتي مع المستخدم، ومشاركة الصور مع الآخرين بشكل آلي بعد التعرف على أوجه الموجودين في الصور.

وبات من الواضح تفوق «غوغل»، حيث إنها تطور نظام التشغيل، والتطبيقات الخاصة بالأجهزة المختلفة، وتقنيات الذكاء الصناعي، وتضع كل ذلك داخل كومبيوتراتها وهواتفها ومساعداتها الشخصية. ومن شأن هذا الأمر وضع «غوغل» في منصب قيادي يتفوق على الكثير من الشركات الأخرى التي إما أنها تقوم بصناعة الهواتف وتضيف واجهة استخدام خاصة بها، وإما تطور برامج تعمل على الكثير من الهواتف الأخرى. وبالنسبة للبحث، فأكدت الشركة بأن محرك البحث الخاص بها يقدم 17 مليونا ونصف المليون عملية بحث في كل 0.6 ثانية، وأن عدد الكلمة المترجمة آليا يبلغ مائة مليار يومياً.



- هواتف جديدة

ومن أهم من كشفت الشركة عنه هاتفا «بكسل 3» Pixel 3 و«بكسل 3 إكس إل» Pixel 3 XL. ويبلغ قطر شاشة «بكسل 3» 5.5 بوصة وهي تعرض الصورة بدقة 1080 × 2160 بكسل بجودة العرض FHD وبشاشة AMOLED. وتبلغ دقة الكاميرا الخلفية 12 ميغابكسل مع تقديم «فلاش» LED ودعم للتثبيت البصري OIS وتسجيل عروض الفيديو بالدقة الفائقة 4K، بينما تبلغ دقة الكاميرا الأمامية 8 ميغابكسل. ويستخدم الهاتف معالج «سنابدراغون 845» و4 غيغابايت من الذاكرة و64 غيغابايت من السعة التخزينية المدمجة (مع توفير إصدار بسعة 128 غيغابايت)، ويعمل بنظام التشغيل «آندرويد 9 باي»، وهو مقاوم للمياه والغبار وفقا لمعيار IP68. ويبلغ سمك الهاتف 7.9 مليمتر، ويبلغ وزنه 148 غراما، وتبلغ سعة بطاريته 2915 ملي أمبير في الساعة وهي تدعم الشحن السريع. أما الأخ الأكبر «بكسل 3 إكس إل»، فيقدم شاشة بقطر 6.3 بوصة تعرض الصورة بدقة 1440 × 2880 بكسل وبجودة QHD، بينما تتماثل المواصفات المتبقية مع مواصفات هاتف «بكسل 3»، ولكن وزنه يبلغ 184 غراما، وتبلغ سعة بطاريته 3430 ملي أمبير في الساعة.

ويدعم الهاتفان الاتصال بشبكات الجيل الرابع للاتصالات وشبكات «واي فاي» a وc بترددي 2.4 و5 غيغاهرتز، بالإضافة إلى دعم الجيل الخامس من تقنية «بلوتوث»، ويدعمان تقنية الاتصال عبر المجال القريب NFC ويستخدمان منفذ «يو إس بي تايب - سي» لنقل البيانات والشحن. ولا يدعم الهاتفان منفذ بطاقات «مايكرو يو إس بي» لرفع السعة التخزينية المدمجة. وستطلق الشركة الهاتفين في 18 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي بسعر 799 و899 دولارا. الأمر الغريب في هذين الهاتفين هو عدم استخدام نظام كاميرات خلفي متعدد كما هي النزعة الآن في الهواتف الحديثة التي تطلقها الكثير من الشركات، فهل استطاعت «غوغل» جلب جودة نظام الكاميرات المتعدد إلى كاميرا واحدة؟ جواب هذا السؤال سيكون بعد إطلاق الهاتفين وتجربتهما.



- أجهزة مميزة

ومن الأجهزة المميزة التي كشفت الشركة عنها كومبيوتر «بكسل سليت» Pixel Slate اللوحي الذي يعمل بنظام التشغيل «كروم أو إس». ويضم الجهاز تطبيقات «آندرويد» (مثل Netflix وGoogle Drive وGoogle Play Movies وYouTube وMessenger وGoogle Calendar) الكثيرة للحصول على تجربة تجمع بين النظامين، ويستخدم لوحة مفاتيح ذات تصميم دائري للأزرار التي من شأنها تقديم تجربة مميزة وجديدة للمستخدم. كما ويمكن فصل لوحة المفاتيح عن الجهاز ليتحول إلى جهاز لوحي بالكامل.

وتبلغ كثافة عرض الشاشة 293 بكسل في البوصة الواحدة، وهي تعمل بتقنية LCD مع تقديم مكبرين صوتيين أماميين للحصول على جودة صوت مرتفعة. وتبلغ دقة الكاميرا الأمامية واسعة العدسة 8 ميغابكسل للحصول على اتصال بالصوت والصورة بغاية الوضوح، وأخرى خلفية كذلك. وستطلق الشركة هذا الكومبيوتر قبل نهاية العام الحالي بسعر يتراوح بين 599 و1599 دولارا (وفقا للمواصفات المرغوبة من حيث قدرة المعالج والسعة التخزينية وذاكرة العمل)، بينما يبلغ سعر لوحة المفاتيح الإضافية 199 دولارا، و99 دولارا للقلم الرقمي Pixelbook Pen للتفاعل مع الجهاز والرسم عليه وتدوين الملاحظات. ويتميز هذا الجهاز بسعره المنخفض وسهولة حمله وتحويل وظيفته وفقا للرغبة.

وكشفت الشركة أيضا عن سماعة «هوم هاب» Home Hub الذكية التي تنافس سماعات الشركات الأخرى، والتي تقدم شاشة بقطر 7 بوصات وسماعات متقدمة وتدعم تشغيل عروض الفيديو من «يوتيوب». ويمكن التفاعل مع هذه السماعة صوتيا من خلال مساعد «غوغل»، مع دعمها الاتصال بالأجهزة المنزلية الأخرى صوتيا، مثل الإضاءة والتلفزيون، وغيرها. وستطلق هذه السماعات في 22 أكتوبر بسعر 149 دولارا أميركيا. وتشكل هذه السماعة نقطة مهمة في تطور السلسلة، حيث إن وجود الشاشة أمر مهم للكثير من المستخدمين، ويسهل التفاعل وعرض نتائج البحث أو عروض الفيديو أو المعلومات.

ولم تنس الشركة ملحق «كرومكاست» Chromecast الذي يتصل بالتلفزيونات المختلفة لتتحول إلى تلفزيونات ذكية، مع سهولة نقل المحتوى من الأجهزة المختلفة إلى التلفزيون من خلال هذا الملحق، حيث كشفت عن الجيل الثالث منه الذي يتميز بتوفير اتصال أعلى سرعة وأكثر ثباتا بشبكات «واي فاي». ويدعم الجهاز بث عروض الفيديو بالدقة العالية 1080، ولكنه لا يدعم الدقة الفائقة، حيث يجب استخدام ملحق «كرومكاست ألترا» لذلك. ويبلغ سعر الملحق 35 دولارا.

وأخيرا كشفت الشركة عن شاحن «بكسل ستاند» Pixel Stand اللاسلكي الذي يدعم شحن الهاتف في الوضعية الأفقية أو الرأسية. ويتوافق الشاحن مع معيار Qi، وسيغير وضعية استخدام الهاتف إلى «عدم الإزعاج» لدى شحنه ليلا، وهو يسمح بعرض الصور على الهاتف أفقيا وكأن الهاتف عبارة عن ألبوم صور رقمية، بالإضافة إلى دعم عرض صورة غلاف الألبوم الموسيقي لدى تشغيل الموسيقى وشحن الهاتف في الوقت نفسه. وستطلق الشركة الشاحن في 18 أكتوبر الحالي بسعر 79 دولارا.



- برمجيات متقدمة

وكشفت الشركة بأنها ستطلق تقنية الذكاء الصناعي «غوغل دوبليكس» Google Duplex على هواتف «بكسل» الشهر المقبل، والتي تستطيع التفاعل مع مساعد «غوغل» الشخصي لإجراء المكالمات الهاتفية بصوت بشري طبيعي جدا عوضا عن قيام المستخدم بذلك بنفسه، الأمر الذي من شأنه توفير الوقت. ويتوقع أن تدعم هذه التقنية إدارة المهام المختلفة للمستخدم. وستستطيع هذه التقنية خلال الفترة القادمة الرد على المكالمات غير المرغوب بها وتسجيلها للعودة إليها في وقت لاحق.

وكشفت الشركة كذلك عن ميزة «الألبومات الحية» Live Albums التي تقدم تجربة جديدة لتنظيم ومشاركة الصور باستخدام تقنيات الذكاء الصناعي لتنظيم الصور ومشاركتها مع الأصدقاء أو العائلة بكل سهولة. وتسمح هذه التقنية للمستخدم بإضافة وتحديد أحد الألبومات في تطبيق «صور غوغل» وجعله كألبوم مباشر أو Live Album، ليكون بإمكانه اختيار الأشخاص الذين ستتم مشاركة الصور معهم. وسيستطيع الآخرون بعد ذلك مشاهدة الصور الجديدة بمجرد إضافتها إلى الألبوم في هاتف المستخدم، وكأنه ألبوم مشترك مع الآخرين حول العالم. وتهدف هذه الميزة إلى التغلب على مشكلة نسيان مشاركة بعض الصور مع أحد الأصدقاء أو العائلة. كما وتستطيع تقنيات الذكاء الصناعي التعرف على أوجه الأشخاص في الصورة واقتراح مشاركة الصور معهم إن كان المستخدم يحتفظ بمعلوماتهم على هاتفه.

ومن الواضح أن الشركة تضع ثقلا كبيرا على تقنيات الذكاء الصناعي وكيف تستطيع هذه التقنيات تطوير حياة المستخدم وتجاربهم، وبطرق مبتكرة.
أميركا Technology الإنترنت

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة