النمل أنتج المضادات الحيوية قبل البشر بملايين السنين

النمل أنتج المضادات الحيوية قبل البشر بملايين السنين

يحمل على رؤوسه «مصانع دوائية» للقضاء على الطفيليات
الاثنين - 5 صفر 1440 هـ - 15 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14566]
لندن: «الشرق الأوسط»
لم يبزغ فجر الزراعة مع أبناء العصر الحجري الحديث في بلاد الرافدين، أو في الصين، أو في المشرق. لا، بل إنه تفتّح في الغابات المطرية في أميركا الجنوبية قبل نحو 60 مليون عام... ولم يكن أولئك المزارعون الأوائل سوى بعض من النمل المتواضع.
قبل أن يعمل البشر الأوائل في زراعة القمح والشعير والعدس والكتّان، عمل النمل على زراعة الفطريات. وكما المزارعين البشر، كان على النمل أن يعمل على حماية محاصيله من الأمراض التي تصيبها، وتحديداً المرض الفطري الطفيلي.
واعتبر كاميرون كوري، عالم بيئي متخصص بالجراثيم في جامعة ويسكونسن - ماديسون، الذي يدرس النمل الذي يزرع الفطريات ومصالحها المشتركة مع الأحياء الأخرى، أنّ موت الفطريات يعني موت النمل. ولمحاربة هذا الوباء الطفيلي، تعاون النمل مع بكتيريا تنتج مادة كيميائية قادرة على إخضاع الطفيليات. ووجد كوري وزملاؤه اليوم دليلاً يرجّح أن الشراكة بين النمل والبكتيريا المقاومة للجراثيم قائمة منذ ملايين السنين. وقد تمّ اكتشاف الأدلّة الأساسية بعد اكتشاف حشرات نمل عمرها 20 مليون سنة متحجّرة في كهرمان في جمهورية الدومنيكان.
واحدة من ملايين النمل التي عثر عليها متحجّرة في الكهرمان كانت تحمل على رأسها جيوبا خاصة، تعرف بالسرداب، نراها أيضاً لدى النمل الذي يعيش معنا اليوم. تُعرف هذه السراديب باستخدامها لتخزين البكتيريا الحامية للفطريات والتي تعرف باسم «أكتينوبكتيريا» أو الشعاويات. كما ظهرت أجساد نمل من فصيلة أخرى مغطاة بفقاعات غازية، يعتقد غالباً أنّها ناتجة عن تنفس هذه الشعاويات.
وقال كوري، الذي شارك في هذه الدراسة، التي نشرت الأسبوع الفائت في دورية «بروسيدنجز أوف ذا ناشيونال أكاديمي أوف ساينس»: إن «الأمر أشبه بسير النمل وهو يحمل مصانع دوائية على رأسه، مما يشير إلى أن هذه الحشرات الصغيرة سبقت البشر بعشرات ملايين السنوات بالتعاون مع الميكروبات لإنتاج المضادات الحيوية، تماماً كما سبقتنا في إنتاج المحاصيل الزراعية».
وكان هونجي لي، عالم الأحياء التطورية من مختبر كوري والباحث الرئيسي في هذه الدراسة قد عمل الصيف الفائت على التحقيق في أنساب النمل الذي عثر عليه في الكهرمان، فاستخدم مجهراً إلكترونياً في معهد «سميثسونيان»، فتوصل وزملاؤه إلى مؤشرات على أنّ النمل الموجود في الكهرمان كان يحمل البكتيريا بشكل مماثل للطريقة التي يحملها بها النمل العصري. جمع الفريق البحثي النتائج التي توصل إليها ونشر بيانات حول 69 فصيلة أخرى من النمل لإعادة تشكيل شجرة التطوّر النملية. وأشارت النتائج إلى أن النمل أسس شراكته مع البكتيريا قبل عشرات ملايين السنوات، وبعد وقت قصير من تطوير قدراتها على زراعة الفطريات.
science

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة