150 ألف متظاهر في برلين دعماً لمجتمع «غير قابل للتجزئة»

150 ألف متظاهر في برلين دعماً لمجتمع «غير قابل للتجزئة»

حزب «البديل من أجل ألمانيا» يحاول النأي بنفسه عن «النازيين»
الأحد - 4 صفر 1440 هـ - 14 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14565]
عشرات الآلاف خرجوا في برلين احتجاجاً على العنصرية والتعصب القومي ضد المهاجرين (رويترز)
برلين: «الشرق الأوسط»
تجاوزت المشاركة في مظاهرة لمناهضة العنصرية في العاصمة الألمانية برلين كل التوقعات، وبعد أن سجل نحو 40 ألف شخص رغبتهم في المشاركة، أعلن القائمون عليها أن نحو 150 ألف شخص انضموا إليها. وعندما وصلت المظاهرة إلى بوابة براندنبورغ التاريخية، كان يقف آخر المشاركين في ميدان ألكسندربلاتس، الذي يبعد عن البوابة نحو كيلومترين. ودعا تحالف «غير قابل للتجزئة» إلى الاحتجاج، تحت شعار «من أجل مجتمع منفتح حر - التضامن بدلاً من الإقصاء».
وضم وزير الخارجية الألماني هايكو ماس صوته للمحتجين، وقال في تصريحات لصحف مجموعة «فونكه»، الألمانية الإعلامية الصادرة أمس (السبت): «لن نسمح مطلقاً بانقسامنا على يد شعبويين يمينيين»، مضيفاً أن هذه المظاهرة تمثل إشارة رائعة في هذا الاتجاه.
وأكد السياسي المنتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي أن غالبية المواطنين في ألمانيا يدعمون التسامح والانفتاح على العالم، مضيفاً أن القومية الجديدة لا تحل أي مشكلة. وقال، كما نقلت عنه الوكالة الألمانية: «لا نحتاج إلى عزلة، بل إلى مزيد من التعاون الدولي؛ تنوع الأصول وألوان البشرة والأديان وأنماط المعيشة إثراء لنا، وليست تهديداً».
وذكر ماس أن معاداة الأجانب، ومعاداة السامية، لا ينبغي أن يكون لها مكان «سواء لدينا أو في أي مكان آخر في العالم».
ويهدف تحالف «غير قابل للتجزئة» إلى التصدي للتحريض اليميني والتمييز، وغرق اللاجئين في البحر المتوسط، وتقليص المساعدات الاجتماعية. وقال فيليكس مولر، من التحالف، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية: «نحن راضون للغاية عن التجاوب»، مضيفاً أن هذا يؤكد أن هناك كثيراً من الأشخاص يريدون إرسال إشارة من أجل التضامن وضد التطرف اليميني. وحمل المتظاهرون لافتات وبالونات كتب عليها: «لا للتحريض ضد المسلمين»، و«العنصرية ليست بديلاً».
وفي سياق متصل، أعرب ألكسندر جاولاند، زعيم حزب «البديل من أجل ألمانيا»، عن تأييده لوضع حد فاصل وواضح بين الحزب واليمينيين المتطرفين. وفي كلمة له أمام مؤتمر محلي للحزب في ولاية براندنبورغ، شرق ألمانيا، قال جاولاند، أمس: «الحزب ليس مكاناً للنازيين».
وفي إشارة إلى الرقابة المحتملة من قبل هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) على الحزب، قال جاولاند: «لا أقول هذا بسبب هيئة حماية الدستور، بل أقول هذا لأنه يتعلق بروح الحزب»، مضيفاً أنه يردد هذا بسبب الذين يرغبون في أن يكون لهم مستقبل داخل «البديل».
يذكر أن الضغوط تتصاعد على الحزب لأن موظفي هيئة حماية الدستور يجمعون مواد من شأنها المساعدة على اتخاذ قرار بفرض رقابة محتملة باستخدام وسائل استخباراتية على الحزب، وهو القرار الذي يُحْتَمَل اتخاذه خلال العام الحالي. وقد وجه خصوم للبديل اتهامات بصورة متكررة للحزب بالتقارب من اليمينيين المتطرفين. وكان قادة في الحزب قد ظهروا في مظاهرات في كمنيتس، جنباً إلى جنب مع يمينيين متطرفين. وأكد جاولاند أن الحزب يمثل بديلاً حقيقياً «لكن تحديداً عندما نعمل من أجل الديمقراطية، وتحديداً عندما نكافح من أجل سياسة بديلة لمستقبل شعبنا، فإن من المهم تماماً أن ننأى عن أناس، نعم وأقولها بشكل مباشر، يرغبون في أن يسبغوا علينا أي آيديولوجية اشتراكية قومية (نازية)».
وتابع: «الخونة المدفوع لهم الذين يرفعون شعارات النازية ليس لديهم ما يجدونه في حزب البديل، وسنبذل كل ما في وسعنا من أجل أن يختفوا». واستخدم جاولاند في وصف الخونة لفظة «كفيشلينغ»، وهي وصف للتحقير من شأن المتواطئين مع أعداء بلادهم، وتعود هذه الكلمة إلى اسم فيدكون كفيشلينغ، رئيس حكومة النرويج الذي كان قد تعاون مع الغزاة النازيين خلال أربعينات القرن الماضي، وكان قد جرى إعدامه بعد الحرب العالمية الثانية.
المانيا أخبار ألمانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة