«الصحة العالمية»: نصف المصابين بالأمراض العقلية في عمر 14 سنة

«الصحة العالمية»: نصف المصابين بالأمراض العقلية في عمر 14 سنة

تمثل 16 % من العبء الدولي للحالات الصحية
الثلاثاء - 29 محرم 1440 هـ - 09 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14560]
القاهرة: حازم بدر
حذرت «منظمة الصحة العالمية» من أن صحة المراهقين العقلية في خطر، قبيل الاحتفال بذكرى اليوم العالمي للصحة العقلية، الذي يحتفي به العالم في العاشر من شهر أكتوبر (تشرين الأول) من كل عام. وكشف التقرير الذي أعلنت المنظمة بعض تفاصيله أمس، عن أن نصف عدد المصابين بالأمراض العقلية في سن الرابعة عشرة ومعظمها غير مكتشف، وأن واحدا من كل ستة أشخاص تتراوح أعمارهم بين 10 - 19 سنة، مصابون بتلك الأمراض، التي تمثل 16 في المائة من العبء العالمي للأمراض.
ولفت إلى أن الاكتئاب هو أحد الأسباب الرئيسية للمرض بين المراهقين، مشيرا إلى أن أخطر تداعياته هو الإقدام على الانتحار، حيث توفي 62 ألف مراهق في 2016 نتيجة إيذاء النفس، بما يجعله السبب الرئيسي الثاني للوفاة بين المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و19 سنة.
وأشار إلى وجود ثمة علاقة بين المستويات الاقتصادية والانتحار، وهو ما يظهر في الأرقام التي تؤكد أن 90 في المائة من مراهقي العالم يعيشون في الدول منخفضة أو متوسطة الدخل، وفي المقابل فإن أكثر من 90 في المائة من حالات الانتحار بين المراهقين تحدث في تلك البلدان.
وعدد التقرير بعضا من الأسباب التي قد تؤثر على الصحة العقلية للمراهقين وتدفعهم إلى الاكتئاب، ثم الانتحار، ومنها الاضطرابات السلوكية في الطفولة والاضطرابات العاطفية واضطرابات الأكل وبعض السلوكيات الخطرة مثل تعاطي المخدرات وإدمان الكحول والتبغ والقنب.
ووفق أحدث إحصاءات المنظمة فإن 13.6 في المائة من مراهقي العالم الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و19 سنة تناولوا الكحول بشكل شبه دائم، كما أن 5.6 في المائة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و16 سنة قد استخدموا القنب مرة واحدة على الأقل.
والخطورة التي شدد عليها التقرير هو أنه لا يوجد تشخيص جيد لأمراض الصحة العقلية لعدد من الأسباب، مثل نقص المعرفة أو الوعي حول الصحة النفسية بين العاملين في مجال الصحة، أو وصمة العار التي تمنع الأسر من طلب المساعدة.
وأوضح أن الوقاية من هذه الأمراض تبدأ من إدراك وفهم علامات الإنذار المبكر للأمراض العقلية، محملا الوالدين والمعلمين مسؤولية المساعدة في بناء المهارات الحياتية للأطفال والمراهقين لتمكينهم من التعامل مع تحديات الحياة اليومية في المنزل والمدرسة، كما يمكن تقديم الدعم النفسي في المدارس وغيرها من الأماكن المجتمعية، وتوسيع نطاق التدريب للعاملين الصحيين لتمكينهم من اكتشاف اضطرابات الصحة العقلية وإدارتها.
وشدد على أن الاستثمار من جانب الحكومات وإشراك القطاعات الاجتماعية والصحية والتعليمية في برامج شاملة ومتكاملة من أجل الصحة العقلية للشباب أمر ضروري.
وكانت منظمة الصحة العالمية قد وضعت في 2013 برنامجا للصحة العقلية لمدة 7 سنوات يوفر إرشادات فنية وحزما تدريبية لتوسيع نطاق الخدمات الصحية للبلدان، لا سيما في الدول قليلة الموارد.
وتقول نسرين عبد اللطيف، مسؤولة الإعلام في برنامج الصحة النفسية بإقليم شرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية، إن دول الإقليم، لا سيما الدول العربية بحاجة إلى الاهتمام بشكل خاص بتلك المشكلة، لا سيما خلال السنوات السبع الأخيرة.
وأضافت عبد اللطيف لـ«الشرق الأوسط»، أن «شخصا من بين كل خمسة أشخاص في الإقليم مصابون بالقلق والاكتئاب بسبب الصراعات المسلحة وانعدام الأمن والتشريد».
مصر الصحة العالمية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة