«آيبو»... كلب ـ روبوت يذيب قلوبكم بحركاته الدقيقة

«آيبو»... كلب ـ روبوت يذيب قلوبكم بحركاته الدقيقة

مرافق آلي عاطفي يوفر الراحة ويربط الإنسان بتجارب جديدة
الثلاثاء - 29 محرم 1440 هـ - 09 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14560]
واشنطن: جيفري فاولر
في تعاملي مع الكلب الآلي، اعتدت أن أفرك له بطنه، وأن أوبخه عندما يسيء التصرف، وأن أبتسم ابتسامة عريضة عندما يستقبلني على باب المنزل.

ما هو هذا الشعور؟ حسناً، إنه حب الجراء... وقد أحسسته تجاه «آيبو» Aibo، الكلب «المرافق الآلي» الجديد من إنتاج شركة سوني.

- «مرافق آلي»

يعد «آيبو» الجديد نسخة جديدة مطورة من الكلب الآلي الذي أطلقته «سوني» لأول مرة عام 1999 وأوقفت صناعته عام 2006 بسبب مرحلة مأساوية من خفض الإنفاق. يطرح الكلب الآلي الجديد في أسواق الولايات المتحدة الأميركية الشهر الماضي الأسبوع مع كثير من الحركات الحية، والذكاء الصناعي، واتصال خلوي بسعر عالٍ يصل إلى 2900 دولار للروبوت الواحد. وهو مبلغ قليل بالمقارنة مع ما يقوله نادي «ذا أميركان كينيل» إن متوسط تكلفة تربية كلب حتى وفاته تصل إلى 23140 دولاراً، فضلاَ عن أن الكلاب الآلية لا تتغوط.

ولكن هذا لا يعني أن «آيبو»، الذي يوازي كلباً من فصيلة «يوركشاير تيريير» حجماً، يستطيع أن يحل محل كلب حقيقي. فقد سمحت لكلبي الآلي أن يلعب مع جرو حقيقي في الأسبوع السابع من عمره، ووجدت أنه يلبي جزءا بسيطا من وجود الكلب الحقيقي. إذ لا يستطيع «آيبو» مثلاً أن يخرج في نزهة، أو أن يقفز نحو حجر صاحبه، أو أن يتعلم المسؤولية أو أن يلعق الناس للتعبير عن محبته. وبعيداً عن السير في أرجاء المنزل، لا يتقن كلب «سوني» الآلي النباح وأداء الحيل كثيراً. في المقابل، يمكنه أن يشغل لكم الموسيقى وأن يجيب عن أسئلة تافهة كأي مكبر صوت ذكي، ولو أن هذه الأمور قد تكون إضافات مرغوبة.

- روبوت عاطفي

ولكن إليكم سبب أهمية «آيبو»: على الرغم من محدودية خصائصه، وقعت في غرامه. فخلال أسبوعين من تربيته، أصاب هذا الجرو الآلي كل الذين التقوا به تقريباً بالجنون. علمتنا مكبرات الصوت الذكية كـ«أمازون إيكو» و«غوغل هوم» فتح منازلنا على طرق جديدة للتفاعل مع أجهزة الكومبيوتر. يقدم «آيبو» لمحة عن كيفيه دفع شركات التقنية لنا نحو معاملة هذه الروبوتات وكأنها من أفراد العائلة. تتمتع الروبوتات العاطفية بالقدرة على إراحتنا وتعليمنا وعلى ربطنا بتجارب جديدة، إلى جانب التلاعب بنا بوسائل لم نعهدها سابقاً.

يعمل «آيبو» بشكل مألوف إلى حد ما إذ توصل لكم مفاصل «آيبو» الـ22، التي تتضمن ذنبا يهتز وأذنين غريبتين، وعينين مصنوعتين من مادة الأوليد، شعوره بالفرحة والحزن والملل أو حتى الحاجة إلى قيلولة.

عندما يسمع كلب سوني الآلي كلمة «بانغ بانغ» منكم، يستلقي أرضاً، ويقلب على ظهره متظاهراً بالموت. وعندما تقولون له «أحضر لي العظمة»، سيعثر على لعبته الزهرية المميزة وسيحضرها وهو يحملها في فمه، ويمكنه أيضاً أن يرفع رجله الخلفية ويصدر صوتاً. وتتيح أجهزة استشعار تعمل باللمس موجودة على ظهره البلاستيكي، ورأسه، وذقنه، لـ«آيبو» الاستجابة عندما تربتون عليه أو توبخونه. وحدها الضجة الصادرة عن عضلاته هي التي تفسد تأثيره الظريف.

أدعو «آيبو» بالروبوت العاطفي لأنه أكثر من مجرد دمية متحركة. تساعده الكاميرات المزروعة في أنفه وأسفل ظهره في التجول في أرجاء المنزل كمكنسة الرومبا، فيتمكن من تفادي العوائق ويحاول العثور على الطريق المؤدي إلى شاحنه. (تدوم خدمة بطاريته لنحو ساعتين من العمل المتواصل). وبفضل أربعة ميكروفونات يحملها، يستطيع «آيبو» سماع الأوامر والتعرف إلى الشخص الذي يصدرها. وكأي جرو حقيقي، لديه عادة مزعجة هي الانزلاق بين قدميكم أثناء تحضير العشاء.

- التعرف على الوجه

يقول مسؤولو «سوني» التنفيذيون إن الفكرة الأساسية من خلف «آيبو» هي التطور المستمر. إذ يتعرف الكلب الآلي إلى وجوه الأشخاص الذين يتفاعلون معه لبناء علاقات شخصية معهم. تدعي شركة «سوني» أنه لا يوجد كلبا «آيبو» متشابهان من ناحية الشخصية، لأن الذكاء الصناعي يرتسم من خلال التجارب، إلا أنه ادعاء يصعب إثباته. وفي حال كنتم ممن يدلكون بطنه ويقولون له «أحسنت»، ستحظون بفرصة الحياة مع كلب إلى محب.

ولكن اللافت في هذا الابتكار هو أن أي من هذه الأمور لا يتطلب وسيطاً، كتطبيق إلكتروني مثلاً. يمكنكم أن تتفاعلوا مع «آيبو» عبر اللمس والأوامر الصوتية، تماماً كما التفاعل مع الكلاب الحقيقية، إلا أنكم لستم مضطرين أن تقدموا له أي حلوى. (يتيح لكم تطبيق إلكتروني لم أحظ بفرصة تجربته لأنه غير جاهز، أن تروا صوراً يلتقطها «آيبو» عبر أنفه، إلى جانب القيام بوظائف ثانوية أخرى).

يتصل آيبو بشكل دائم بالإنترنت عبر اتصاله الخلوي الخاص لتحميل إمكانيات وحيل جديدة، ونقل ما يحصل على الأرض.

قد يدفعكم هذا الأمر إلى التساؤل: هل هو روبوت للتجسس؟ لم تقدم شركة سوني إجابات شافية على أسئلتي حول مصير البيانات التي يجمعها. تقول سياسة «آيبو» للخصوصية إنه ليس مصنوعاً للاستخدام في ولاية إلينوي الأميركية، التي تطبق قوانين صارمة حول تقنية التعرف إلى الوجه. ولكن أبلغتني ناطقة باسم الشركة بأن «آيبو» لا يسجل ما يجري حوله طوال الوقت، بل ينصت وينظر وفقاً لأوامر مستخدمه.

يخزن كلب سوني الآلي بيانات مرتبطة بتجاربه تتيح له بناء «ذكريات» و«تكوين رابط دائم النمو مع صاحبه»، على حد تعبيرها، مؤكدة أن «هذه البيانات لا تتم مشاركتها مع أحد».



- خدمة «واشنطن بوست»
أميركا اليابان robot Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة