كتب «الشعوذة» صناعة شعبية

كتب «الشعوذة» صناعة شعبية

قراءتها على الشبكة تفوق «أولاد حارتنا» بمائة ألف مرة
الاثنين - 21 محرم 1440 هـ - 01 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14552]
عزت القمحاوي
في لحظة تسكع بين الكتب المتاحة على شبكة الإنترنت، تعثرت أصابعي على كتاب «السحر العجيب في جلب الحبيب» لمؤلفه عبد الفتاح سيد الطوخي، وهو طويل الباع في هذا المجال بعناوين أخرى مثل «تسخير الشياطين في وصال العاشقين».

وقادني الفضول لمقارنة عدد النتائج المتاحة عن كتاب السحر مع نتائج البحث عن «أولاد حارتنا» أكثر الروايات العربية إثارة للجدل. وجدت أن الفارق يقترب من المائة ألف نتيجة زيادة لصالح كتاب الشعوذة. هذا طبيعي؛ فالرواية العربية أحدث عمراً وأقل جمهوراً من كتب الشعوذة. تراثنا زاخر بهذا الضرب من التأليف. كتب بكاملها مخصصة لهذا الغرض، كما أن كتب الإيروتيكية تتعهد الصيَّاد من لحظة إعداد الفخ ولا تتركه إلا بعد تأمين وضعه بفصل ختامي عن الأطعمة المحفزة.

باستثناء مطلب الخاصة «جلب السلطة أو التنبؤ بمساراتها» فإن «جلب الحبيب» هو مطلب العامة، وهذه صناعة شعبية يتكسب منها الدجالون والمشعوذون على مر الزمان، رغم المثل الشعبي «كل شيء عند العطار إلا حبني غصب».

ولم يكن لألعاب قلة من المشعوذين أن تهزم المثل الذي تردده الكثرة من الناس إلا بفضل الكتاب والكتابة؛ فحتى الدجال الممارس، الذي لا يؤلف الكتب يستند في سحره إلى كتاب في حوزته، لا يمكن أن يصل إليه العامة من طالبي خدماته.

ورغم أنني لم أعرف في محيطي من استفاد أو استفادت من الطلاسم تحت المخدات أو المشروبات والمأكولات والمشمومات الغريبة المدسوسة على الحبيب، فإنني أعرف من نجح معه سحر كتب الأدب والفكر في جلب الحبيب. وهذه إحدى وظائف القراءة المسكوت عنها!

في غياب سيارة فخمة لها مفعول السحر، وفي غياب القدرة على المرح أو قلة المهارات الرياضية تصبح القراءة شارة وعلامة يُقدِّم بها صياد الحب نفسه، وتكون المكتبة مكاناً مجانياً للحب يفضله من لا يجرأون على دعوة الحبيب إلى السينما أو المطعم لقلة في المال أو قلة في الشجاعة.

هناك دائماً مؤلفون رائجون يُفضِّلهم المراهقون وشباب المدارس والجامعات كفخاخ للحب. كتبهم تنوب عن طالب الحب الخجول في إيصال الرسائل إلى الحبيب المستهدف.

سنتغاضى عن كتب «رسائل الحب» الأكثر بدائية وشعبية التي تتضمن رسائل تناسب كل الحالات والظروف، ويستطيع قارئها أو قارئتها أن يتخير/تتخير الرسالة الملائمة وينسخها للحبيب.

هناك رسائل للبدايات، وأخرى للعتاب، وثالثة للتهنئة بنجاح، ورابعة للوداع. هناك رسالة إلى الحبيب المتغرب في معركة الذل مع الحياة أو الصامد على جبهة القتال «في معركة الفخار ضد الأعداء».

الرسائل الأكثر مجازاً والأكثر إقناعاً تغفو هناك، في دواوين الشعر والروايات التي يلتقي الحبيب برسالتها عرضاً بين سطور كتاب؛ فتغنيه عن مخاطرة دس رسالة بخط يده بين الصفحات.

على زمن دراستي كانت دواوين نزار قباني وفاروق جويدة وروايات إحسان عبد القدوس تقوم بالمهمة على أكمل وجه بالنسبة للغالبية الكاسحة من العشاق. على مسافة من هؤلاء ينصب خاصة الخاصة من العشاق فخاخهم بكتب لم يخطر على بال مؤلفيها أن تكون مصيدة للحبيب!

هكذا، أتصور أن محمد عابد الجابري قد مات دون أن يسعد بأن كتابه «بنية العقل العربي» كان مصيدة لقلب فتاة ذات يوم، لكن أمل دنقل عرف مفعول «لا تصالح» قبل رحيله المبكر المؤسف. وفي هذا الصدد فإن رواية «وليمة لأعشاب البحر» لحيدر حيدر قامت بدور مرسال الحب في طبعاتها العربية قبل أن تثير معركة كراهية بين الأصوليين والنظام في مصر عندما أتيحت في طبعة شعبية مصرية.

المفكر المغربي والروائي السوري كانا بعيدين عن القاهرة؛ فكانت ثمار كتابيهما تسقط في سلال القراء فحسب؛ بينما كانت ثمار قصيدة «لا تصالح» لأمل دنقل موزعة بين القراء والشاعر الجالس في مقهى ريش بالمدينة ذاتها. ولا بد من التنويه بالميزة الخاصة لنزار قباني، فهو شاعر العامة والخاصة إلى اليوم بقصائد العشق وقصائد جلد الذات المهزومة.

بالنسبة للمجلات كانت «صباح الخير» المصرية صاحبة شعار (للقلوب الشابة والعقول المتحررة) مطلب عموم العشاق، بينما كانت «اليوم السابع» التي تصدر من باريس مطلب الخاصة، بما تحمل من مراسلات محمود درويش وسميح القاسم، ومحاورات المفكر المشرقي حسن حنفي والمغربي محمد عابد الجابري ومقالات إبراهيم العريس في السينما.

المسافة بين أهل العشق ومحترفي الفكر والسياسة من المؤلفين هي ذات المسافة بين زبائنهما من العشَّاق.

الذين يتكئون على رسائل الحب المشفرة ذكوراً وإناثاً يقرأون كتبهم الصغيرة الحجم غالباً قبل أن يعيروها للمرشح حبيباً. وهم مهندمون رومانسيون يخشون الغرق، فيصطادون في المياه الضحلة التي يكثر فيها الرزق من الأسماك الصغيرة.

صيادو المياه العميقة يختلفون من حيث المظهر؛ فهم ذكور دائماً، يحملون على كواهلهم مشاكل الأمة التي تجعلهم في غفلة عن مظهرهم. يتأبطون دائماً كتبهم الضخمة، والضخامة ليست مشكلة؛ فليس شرطاً أن يقرأوها. من المستحب أن تكون هذه الكتب لمؤلفين غير مصريين، وهذا جزء من السحر؛ فالمعجزة لا تكون مقنعة إلا من غريب، كما أن تأبط محمد عابد الجابري يبدو، ضمنياً، رداً على اتهام بالشوفينية معلق على رقاب المصريين كتّاباً وقراءً.

ومن الضروري لصياد الأعماق استكمال سحره بمظهر المستغني أو المشغول عن الحب، وفي مظهر الاستغناء ذاك إحكام لفخ لا تعلق فيه سوى السمكات الأسطورية.

صورة المثقف الفقير أو على الأقل غير المكترث بالمظاهر هي مطلب الفتاة الغنية الجميلة التي تكتشف الحياة في الجامعة للمرة الأولى. تعلق تلك السمكات بالفخ بسهولة وتستميت في التمسك به حتى النهاية، لأن سحر الكتب الثقيلة لا يبطل بالسهولة التي ينكشف بها سحر نزار وإحسان. الكثير من علاقات الصيد في المياه العميقة انتهت إلى زيجات مؤلمة.

واليوم؟

لم يعان صيادو المياه الضحلة في يوم من الأيام، وهم بخير اليوم أكثر من أي وقت؛ يتبادلون الجديد وهو كثير، ويعيدون تدوير القديم، لكن قلبي مع صيادي المياه العميقة؛ ليس لأن العرب كفوا عن التفكير؛ بل لأن المرحلة لا تسمح للمفكر بأن يكون نجماً يتأبط الشباب كتبه.
Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة