اعتقال جندي أميركي قتل «داعشياً» أعزل

اعتقال جندي أميركي قتل «داعشياً» أعزل

الاثنين - 14 محرم 1440 هـ - 24 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14545]
واشنطن: محمد علي صالح
لأول مرة؛ بعد سنوات من اعتقال ومحاكمة بعض العسكريين الأميركيين لقتلهم مدنيين، أو عزلاً، في أفغانستان والعراق، بدأت بالقاعدة البحرية الأميركية في سان دييغو (ولاية كاليفورنيا) إجراءات محاكمة عسكري قتل «داعشياً» أعزل في سوريا.

ونقلت وكالة «أسوشييتد برس»، أمس، أن واحدا من جنود الكوماندوز التابعين لفرقة «سيل» التابعة للقوات البحرية، يظل معتقلا في سجن عسكري بينما يحقق معه في مقتل أحد مقاتلي تنظيم داعش، وذلك بطعنه، بعد اعتقاله في العراق العام الماضي.

يوم الجمعة الماضي، قالت صحيفة «نيفى تايمز» إن المعتقل، الذي لم ينشر اسمه، موجود في سجن قوات المارينز في سان دييغو. ورغم أنه لم يُتهم بجريمة، فإن «هذا الحبس يعد مسموحا به في نظام القضاء العسكري».

وفي العام الماضي، بدأت محاكمة أميركي كان يعمل مع شركة «بلاكووتر» في العراق بتهمة قتل عدد من المدنيين العراقيين. في العام الماضي، أيضا، حوكم الشاويش جوزيف فيليكس بالسجن 10 أعوام لدوره في التعذيب، وفي قتل رحيل صديقي؛ الأميركي الباكستاني الذي تجند للانضمام إلى القوات الأميركية، وكان يمر بمرحلة التدريب.

في ذلك الوقت، قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن لجنة محلفين من 8 عسكريين، في محكمة عسكرية بقاعدة باريس آيلاند (ولاية ساوث كارولاينا)، أعلنت أن فيليكس، المحارب السابق في العراق، هو الأكثر مسؤولية من بين 6 مدربين أمروا وشاركوا في عمليات تدريب قاسية ومهينة لهؤلاء المجندين، إضافة إلى وصفهم بالإرهابيين. وكان بعض المجندين أجبروا على الدخول في منشفة ملابس كهربائية عملاقة، بهدف إعلانهم أنهم تركوا الإسلام. وفي إحدى الحالات، شغلت المنشفة عندما رفض مجندون ترك الإسلام.

في البداية، قالت قيادة المارينز إن مقتل صديقي كان انتحارا. لكن عائلته تقدمت بدعوى قضائية ضد المارينز. وطالبت بتعويض 100 مليون دولار، وقالت إن مدرباً اقتاد صديقي إلى الشرفة التي سقط منها إلى الأرض.

في بداية هذا العام، في هاواي، حوكم إيكيكا كانغ (34 عاما) الذي كان يعمل في قاعدة عسكرية أميركية في العراق، بتهمة مساعدة تنظيم داعش.

وحسب وثيقة «إف بي آي» إلى محكمة فيدرالية في هاواي، عمل كانغ مع القوات الأميركية في العراق قبيل انسحابها من هناك، ثم في أفغانستان لفترة عام، حتى عام 2014، وإنه، بسبب شكوك في أحاديثه وفي تصرفاته، بدأت مراقبته، وثبت أنه، كما جاء في الوثيقة، «قدم معلومات عسكرية سرية إلى أشخاص يعرف أنهم سيعطونها إلى غيرهم من الذين ينتمون إلى (داعش). فعل كانغ ذلك وهو يعلم أن هذه المعلومات ستساعد تنظيم داعش، بما في ذلك في حالات القتال، وفي التكتيكات العسكرية». وأضافت الوثيقة: «أيضا، ساهم كانغ في شراء طائرة درون بهدف إرسالها إلى جهاديي (داعش)، وليستعملوها خلال مواجهتهم قوات التحالف».
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة