الأردن يعرض «اعترافات خطيرة» لخلية الفحيص الإرهابية

الأردن يعرض «اعترافات خطيرة» لخلية الفحيص الإرهابية

اعتنقوا فكر «داعش» وقاموا بصناعة 55 كلغم من المتفجرات
السبت - 4 محرم 1440 هـ - 15 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14536]
عمان: محمد الدعمة
كشفت دائرة المخابرات الأردنية تفاصيل مخطط خلية الفحيص الإرهابية واعترافات عناصرها الذين ألقي القبض عليهم، إثر مداهمة أمنية مشتركة، لوكرهم في مدينة السلط 27 كلم غرب العاصمة عمان. وأوضحت التحقيقات التي بثها التلفزيون الأردني، مساء أول من أمس، أن الخلية كانت تعتزم تنفيذ سلسلة من العمليات الإرهابية في عدد من المناطق الأردنية بعد تنفيذهم لعملية الفحيص الإرهابية مباشرة التي راح ضحيتها أحد أفراد قوات الدرك وستة جرحى.

وبيَّنَت دائرة المخابرات العامة الأردنية أن الخلية الإرهابية كانت تستهدف مراكز ودوريات أمنية ومدنيين، إلا أن سرعة الكشف عن عناصرها من قبل دائرة المخابرات وتعاون القوات المسلحة والأجهزة الأمنية معها حال دون ذلك.

وأشارت التحقيقات إلى أن عناصر الخلية هم ممن اعتنقوا حديثاً الفكر المتطرف الذي تروج له عصابة «داعش» الإرهابية.

وقالت دائرة المخابرات العامة، إن عناصر الخلية الإرهابية أردنيو الجنسية، وهم: أحمد هاشم رضوان النسور مواليد 1986 يحمل دبلوم هندسة مدنية ويعمل في مكتب لاستقدام العاملات (معتقل)، ومحمود نايف موسى الحياري 1986 من مواليد يحمل دبلوم هندسة ميكانيك، ويعمل بإحدى الكسارات في السلط (معتقل)، ومحمود هاشم رضوان النسور 1991 يحمل بكالوريوس إرشاد نفسي، ويعمل معلماً في مدرسة (معتقل)، ومنذر محمود نمور القاضي 1986 يحمل دبلوم ميكانيك من كلية البوليتكنيك ويعمل في مكتب استقدام العاملات (معتقل)، وأنس أنور عادل صالح 1990 يحمل بكالوريوس حاسوب، ويعمل في محل تصوير (معتقل)، بالإضافة إلى أحمد محمد عودة مواليد 1989 يحمل بكالوريوس نظم معلومات إدارية، ويعمل في المنظمة النرويجية لإغاثة اللاجئين السوريين، وقد قُتِل خلال المداهمة الأمنية، وضياء محمد عبد الفواعير مواليد 1986 ويعمل خادم مسجد، وقُتِل أيضاً خلال المداهمة الأمنية.

وقال المعتقل محمود الحياري إن «علاقتي بضياء الفاعوري وأحمد النسور بدأت منذ أيام الدراسة الابتدائية، وبعد المرحلة الدراسية استمرت علاقتنا وكنا غير ملتزمين دينياً وندخن مادة (الحشيش)، وأذكر أن ضياء كان متورطاً بسرقة بنك».

وتابع: «بعد ذلك بدأنا بحضور إصدارات إسلامية، ومن خلال هذه الإصدارات تعمِّقنا بفكر (داعش)». وأضاف: «قررنا تشكيل خلية مكونة مني وضياء الفاعوري، وأحمد النسور، وأحمد عودة»، وقال إن خطابات «داعش» حثتهم على المبادرة والهجوم «حتى لو ترمي عليهم حجر أنت هيك بتغضبهم».

وقال: «كان أول أهدافنا مخابرات البلقاء واستخبارات البلقاء ومبنى محافظة البلقاء ودورية في السلط ودورية في الزرقاء ودورية في جرش». وأضاف: «سمعنا خطاباً لمحمد العدناني، قال فيه إن التفخيخ أنكأ وأوجع وحثَّ على التفخيخ، وكنا نسمع لهؤلاء على أنهم أمراء ونطيعهم، علينا السمع والطاعة نستجيب لكل ما يصدر منهم».

وتابع: «قمنا بتغيير استراتيجيتنا نعتمد فيها على السلاح والمهاجمة عن طريق المفخخات والعبوات الناسفة، وكذلك تعلمنا طريقة صناعة العبوات اللاصقة». وقال: «قمنا بصناعة نحو 55 كيلوغراماً من المتفجرات الجاهزة».

وأضاف: «طلبتُ من أحد العناصر تركيب ماتور كبير لتستطيع الطائرة التي طلبت منه صناعتها نقل نحو 10 كيلوغرامات متفجرات واستهداف مواقع عسكرية، وكانت لنا أول عملية هي عملية الفحيص واستهدفنا فيها دوريات الأمن في الفحيص، لأنها تحمي أناساً بالنسبة لـ(داعش) كفاراً ومرتدين، واستهدافهم مباشرة ووضعنا خطة وكنا وضعناها من قبل والتنقل بعمليات أخرى».

المعتقل أنس أنور عادل صالح قال: «أراني أحد العناصر كيف يتم صناعة المتفجرات، وكان قد صنع أكثر من عبوة متفجرة، وقال لي أريد أن أفجر بها الأجهزة الأمنية، وطلب مني مبلغ ألفي دينار لتمويل العملية ودبرت له المبلغ».

من جانبه قال المعتقل محمود هاشم النسور في اعترافاته: «كنت أتعاطى مادة (الحشيش)، وبعدها أقنعني أخي أحمد أن أبتعد عن التعاطي وأتشدَّد معهم دينياً، وبدأنا نتحدث في موضوعات دينية»، ومن خلال جلساتي مع أخي أحمد أقنعني بفكر الدولة الإسلامية (عصابة داعش الإرهابية)».

وأضاف: «بدأنا بشراء الأسلحة العادية والأوتوماتيكية مع ذخائرها وقمنا بتعيين بعض النقاط الثابتة للدوريات الأمنية في السلط والزرقاء وجرش».

من جانبه، قال المعتقل أنس أنور عادل صالح: «كنا نحضر إصدارات (الدولة الإسلامية) واستمرّ هذا الأمر فترة طويلة، التي كانت تنادي بالتكفير ووجوب القيام بالعمليات وقتال (الكفار)».

وتابع أنه «بعد أن تم تحديد المواقع المستهدفة بدأنا بصنع المواد المتفجرة والعبوات الناسفة، وشراء المواد الأولية لعمل العبوات، وأخذنا هذه المواد على مدينة السلط منطقة الميسا. وأجرينا تجربة قنبلة ونجحت».

وقال المعتقل منذر القاضي إنه «بعد انضمامي للخلية تبين لي أنهم موالون ومبايعون لأحمد النسور كأمير لهم، وولاؤهم بالطاعة ومؤيدون لـ(داعش) وتكفير الحاكم والأجهزة الأمنية وعموم الناس».

وأضاف: «كلفني أحمد النسور في إحدى الجلسات بعمل كاتم صوت لـ(كلاشنيكوف) لاستهداف دورية أمن بين عمان والسلط، وكُلفتُ بصناعة هيكل طائرة مزودة بمحركات كهربائية حتى يتم التحكم بها عن بعد».
الأردن الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة