قصر أيت بنحدو في جنوب المغرب... رحلة في قلب التاريخ

قصر أيت بنحدو في جنوب المغرب... رحلة في قلب التاريخ

الجمعة - 4 محرم 1440 هـ - 14 سبتمبر 2018 مـ
ورزازات (المغرب) - اسماعيل التزارني
بأسواره وأبراجه الطينية ونوافذه الصغيرة وأزقته الضيقة والملتوية، لا يزال قصر أيت بنحدو الذي بني قبل عشرة قرون، شامخا في قرية تحمل الإسم نفسه، وتبعد ثلاثين كيلومترا عن وسط مدينة ورزازات في جنوب شرق المغرب، حيث تتشبث دوره وقصباته بشكل عجيب بمنحدر هضبة كبيرة تطل على نهر أونلا.

يستقبل القصر القادم إليه من الضفة الأخرى لنهر أونلا بقنطرة إسمنتية بنيت حديثاً. وبمجرد المرور عبر القنطرة، يجد الزائر نفسه بين أسوار القصر، وما هي إلا خطوات حتى تواجهه لوحة من حديد كتب عليها: "قصر أيت بنحدو يرحّب بكم"، وأخرى تحمل تصميما للقصر. يليهما زقاق طويل على جنباته اصطفت محلات تجارية لبيع التحف والأواني والحلي القديمة، وبين جنباته عدد من السياح المغاربة والأجانب.

قصر أيت بنحدو الذي صنفته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونيسكو" تراثا عالميا منذ 1987، صرح معماري، يضم عدداً من الدور والقصبات، ويحتل مساحة 1300 متر مربع، تخترقه العديد من الأزقة الضيقة طولا وعرضا، متشابكة في شكل هندسي فريد.



محطة في طريق القوافل

يقول الباحث في تاريخ الجنوب المغربي عبد الكريم التزرني، إن قصر أيت بن حدو يعتبر نموذجا للمعمار الطيني في الجنوب المغربي، ويوضح لـ"الشرق الأوسط" أنه شُيّد بشكله الحالي خلال القرن الثامن عشر. لكنه يستدرك أن بعض الآثاريين يؤكدون أنه بني للمرة الأولى في عهد دولة المرابطين في القرن الحادي عشر الميلادي، إذ يُعتقد أن شخصا يدعى أمغار بنحدو كان يقطن هناك إبان فترة حكم المرابطين في القرن نفسه، موضحا أن القصر شكل خلال تلك الفرة محطة للقوافل التجارية بين مراكش والسودان.

ويضيف الباحث في التاريخ أن بناء القصر فوق هضبة مطلة على الوادي لم يحصل بشكل اعتباطي، بل هو اختيار استراتيجي، يتضمن أسبابا أمنية تتمثل في كون المنطقة محصنة بشكل طبيعي، ناهيك بأن الدخول والخروج من القصر كانا يجريان عبر بوابتين بهدف مراقبة التحركات حول محيط القصر. ويشمل اختيار الموقع أسبابا اقتصادية تتمثل في استغلال مياه النهر في الزراعة.

ويضم القصر مرافق عدة لا تزال قائمة، ففي وسطه مسجد تتماهى أسواره مع أسوار المنازل، ويضم بئرا ومرافق للوضوء ومدرسة قرآنية. كما تتوسط القصر "الساحة الجماعية" التي كان يجتمع فيها سكان القصر خلال المناسبات العائلية والدينية، وفي أعلى الهضبة يقع "المخزن الجماعي" الذي كان يستعمل لحفظ الحبوب.

رغم أن تصنيف "اليونيسكو" لقصر أيت بنحدو كتراث عالمي يستلزم الحرص على حمايته من الاندثار ومظاهر التشويه، تبدو عملية الترميم بطيئة، إذ لا تزال آثار الزمن بادية على الكثير من الأسوار والمنازل. ومما زاد صعوبة الترميم هجرة السكان المحليين لدورهم، فهم كانوا يرممون منازلهم بأيديهم كلما دعت الضرورة. وبينما تشير بعض المصادر التاريخية إلى أن حوالى 98 أسرة كانت تقطن القصر إلى حدود عام 1940، لم تجد "الشرق الأوسط" خلال زيارتها إلا خمس أسر، حولت إحداها بيتها إلى مقهى يقدم الشاي والقهوة على فراش تقليدي.



سياحة وسينما

محمد في أوائل الأربعينات، التقته "الشرق الأوسط" أمام محله لبيع الهدايا والتحف وبعض الأواني القديمة، وبعدما ودع سائحاً فرنسياً اشترى تذكاراً صغيراً، التفت وقال: "مرحبا تفضل سيدي".

يقول محمد: "لست من سكان المكان، بل أقطن في قرية تبعد من هنا نحو 8 كيلومترات، وأملك هذا المحل الذي لا تتجاوز مساحته عشرة أمتار"، مشيرا إلى أن زبائنه من المغاربة ومن جنسيات مختلفة "لكن الأوروبيين يزورون القصر بكثرة".

من جهته، قال المرشد السياحي رشيد إنه يتعامل مع زوار من جنسيات مختلفة، لافتاً إلى أن القصر يعيش بعض الإهمال، وإلى أن الكثير من الأموال يضيع على الأهالي والسلطات معاً، "فالزوار يدخلون مجاناً، بل ان أفلاماً سينمائية عدة صوّرت هنا مجاناً أو بعائد مالي زهيد على السكان".

وقد اكتسب القصر شهرة تاريخية بفضل السينما، إذ ظهرت فضاءاته في الكثير من الأفلام التاريخية مثل "المومياء The Mummy" و"Gladiator" للمخرج البريطاني ريدلي سكوت و"الاسكندر" Alexander" للمخرج الأميركي أوليفر ستون وغيرها.

بالإطلالة ذاتها والشموخ نفسه يودع قصر أيت بنحدو زائريه كما استقبلهم، بعدما اختصر لهم الكثير من معمار المغرب وثقافته، إذ يكفي الجلوس على مصطبة مسقوفة في زقاق ضيق لمعرفة كيف كان المغاربة الأولون يجتمعون لمناقشة أمور القبيلة، كما قال أحد الزوار.
المغرب سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة