الظواهري يُحرض «الجماعات الجهادية» على قتال أميركا في تسجيل صوتي جديد

الظواهري يُحرض «الجماعات الجهادية» على قتال أميركا في تسجيل صوتي جديد

خبير حركات أصولية لـ«الشرق الأوسط»: محاولة للظهور وتحمل دلالات لعناصره
الأربعاء - 2 محرم 1440 هـ - 12 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14533]
القاهرة: وليد عبد الرحمن
دعا أيمن الظواهري، زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي، مجدداً في ذكرى هجمات 11 سبتمبر (أيلول) عام 2001 أمس، إلى توجيه ضربات لأميركا. وحرض «الجماعات الجهادية» على قتال الأميركان. وركز الظواهري في تسجيل صوتي جديد له أمس بعنوان «كيف تتم مواجهة أميركا»، على ضرورة «الجهاد»، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة الأميركية هي «العدو الأول للمسلمين» - على حد زعمه - . وقال عمر عبد المنعم، الخبير في شؤون الحركات الأصولية بمصر، لـ«الشرق الأوسط»، إن «التسجيل الجديد هو محاولة من الظواهري للظهور، وتذكير عناصر (القاعدة) بذكرى أحداث 11 سبتمبر... وتسجيله الصوتي يحمل دلالات لعناصره فقط».
ونشر تنظيم «القاعدة» الإرهابي مقطع الفيديو به كلمة الظواهري ومعه صور ومقاطع صوتية، على مؤسسة «السحاب» الذراع الإعلامية للتنظيم على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أمس، وجاءت بعد أقل من شهر على آخر كلمة للظواهري في أغسطس (آب) الماضي، وحينها دعا إلى الوحدة بين المسلمين.
ودعا الظواهري في كلمته التي استمرت ثلاثين دقيقة، بدأت بنشيد بعنوان «أمتنا منصورة بالروح نفديها» لعدد من عناصر «القاعدة» الملثمين، إلى التوعية بما سماه الجهاد - على حد قوله -، وتوجيه الضربات القوية نحو أميركا. زاعماً أن الولايات المتحدة ساعدت في «إجهاض الثورات العربية، وعملت ضد الحركات الثورية». وقال الظواهري في كلمته المسجلة، إن العداء بين المسلمين أميركا يشمل العالم الإسلامي جميعاً، بسبب تدخل الأميركان في شؤون المسلمين - على حد قوله -. ولكن على الرغم من دعوته إلى ما اعتبره «الجهاد» ضد أميركا، فإنه هاجم واشنطن لأنها تغض البصر عن الهجمات الروسية الإيرانية في سوريا... كما هاجم الدول العربية. ودعا الظواهري - حسب زعمه - إلى تكوين تحالف قوي من الجماعات الجهادية لقتال أميركا، لأن أميركا دائماً ما تواجه الجماعات الصغيرة من أجل تفتيتها والحض عليها وتدميرها مثل الذي حدث في العراق والشام.
وختم الظواهري كلمته محرضاً شباب «القاعدة» والتنظيمات المتحالفة معها لمواجهة أميركا، واستنزاف اقتصادها عبر العمليات الفردية لتخرج من ديار المسلمين كما حدث في فيتنام والصومال وعدن.
من جانبه، قال عمر عبد المنعم، إن «الظواهري لا يجد مناسبة إلا ويحاول الظهور، ويجد في ذكرى 11 سبتمبر مبررا لتفكير شباب (القاعدة) أن التنظيم باق، وأنه قد يحدث له بعض العراقيل؛ لكنه يقف من جديد في كل مرة»، لافتاً إلى أن الظواهري يحاول الحديث حول كيفية مواجهة أميركا، وهي العدو الحقيقي من وجهة نظر التنظيم، وأنه يجب أن تخرج كل إمكانيات التنظيم لمواجهتها.
وأكد عبد المنعم أمس، أن الفيديو المصور مدته 30 دقيقة، ولا يخلو بالطبع من بعض الدلالات التشفيرية التي تعطي أوامر بعمليات عنف، أو تأسيس قواعد أخرى في مناطق أخرى... وهذه التشفيرات لا يفهمها إلا عناصر «القاعدة» فقط.
الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة