ترمب يجدد انتقاده لكتاب وودورد

ترمب يجدد انتقاده لكتاب وودورد

الكونغرس يتوصل إلى اتفاق جزئي لتمويل الحكومة
الأربعاء - 2 محرم 1440 هـ - 12 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14533]
واشنطن: عاطف عبد اللطيف - لندن: «الشرق الأوسط»
قبل ساعات من صدور كتاب الصحافي بوب وودورد «خوف»، شكك الرئيس الأميركي دونالد ترمب من جديد في مصداقية ما نقله عن مسؤولين في الإدارة الأميركية.
وكتب ترمب في تغريدة، مساء أول من أمس، أنّ «كتاب وودورد مهزلة. إنه مجرّد هجوم آخر علي ضمن وابل من الهجمات التي تستهدفني، عبر استخدام مصادر مجهولة تم دحضها». واشتهر وودورد بعدما كشف مع زميله في صحيفة «واشنطن بوست» كارل برنستين فضيحة «ووترغيت»، التي أدّت إلى استقالة الرئيس السابق ريتشارد نيكسون عام 1974.
وفي كتابه الجديد، يصف وودورد ترمب بأنه رئيس «جاهل وعصبي ومصاب بالارتياب»، مؤكّداً أنّ مساعدي الرئيس يسعون جاهدين لاستيعاب هذه الصفات لتجنّب أسوأ التجاوزات. وعلّقت المتحدّثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز على ما تضمّنه الكتاب، من أنّ بعضاً من المسؤولين في الإدارة راودتهم لفترة وجيزة فكرة اللجوء إلى التعديل الخامس والعشرين للدستور الأميركي، الذي يجيز في ختام عملية طويلة معقّدة تنحية الرئيس إذا ما ثبت أنّه غير أهل بتولي المنصب. وقالت ساندرز، وفق وكالة الصحافة الفرنسية: «بصراحة، إنّها إهانة لما يقرب من 62 مليون شخص أيّدوا هذا الرئيس وصوّتوا لصالحه ودعموا جدول أعماله، وهم الآن يراقبونه ويصفّقون له يومياً على تنفيذه بنجاح لبرنامجه».
ونقل الكتاب عن عدة مسؤولين في الإدارة الأميركية، بينهم وزير الدفاع جيمس ماتيس، وكبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي، ومستشارين مقربين من الرئيس عبارات تحمل انتقادا حادا لترمب وبعض قراراته. وسارع هؤلاء إلى نفي هذه التصريحات والتبرؤ منها.
على صعيد آخر، توصّل المشرعون بالكونغرس الأميركي أول من أمس إلى اتفاق حول ثلاثة مشاريع قوانين للإنفاق، لتمويل جزء من الحكومة الفيدرالية قبل أسابيع من بداية السنة المالية الجديدة. وتوفر مشاريع القانون الثلاثة نحو 147.5 مليار دولار لوزارات الطاقة، وشؤون المحاربين القدامى، والفرع التشريعي للحكومة. ويأمل قادة الكونغرس في المصادقة على هذه المشاريع المعروفة باسم «ميني باص»، خلال اليومين المقبلين، حتى يتم إرسالها إلى الرئيس الأميركي دونالد ترمب بنهاية الأسبوع للتوقيع عليها. ومن المقرر أن يتم تمرير مشاريع القانون في مجلس الشيوخ يوم غد، وإرسالها بعد ذلك إلى مجلس النواب يوم الجمعة لتمريرها.وتم التوصل إلى هذا الاتفاق النادر بعد أسابيع من المفاوضات المستمرة والجدل الحاد بين أعضاء الحزبين داخل مجلسي الشيوخ والنواب. وتأتي المشاريع الثلاثة ضمن 12 مشروعا للإنفاق السنوي، ينبغي على الكونغرس التوصل إلى اتفاق بشأنها قبل بداية السنة المالية الجديدة تجنبا لإغلاق الحكومة أو جزء منها.
وينتهي التمويل الحكومي الحالي في الساعة 12:01 من صباح الأول من الشهر المقبل.
ويعمل المشرعون على التوصل إلى اتفاق آخر لتمويل أكبر عدد ممكن من الوزارات والجهات الفيدرالية قبل انتهاء مدة التمويل الحالي، تجنبا لإغلاق الحكومة.
ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة