تركيا وهولندا تتخذان خطوات لإعادة تطبيع العلاقات بينهما

تركيا وهولندا تتخذان خطوات لإعادة تطبيع العلاقات بينهما

الأحد - 29 ذو الحجة 1439 هـ - 09 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14530]
أنقرة: سعيد عبد الرازق
تبادلت تركيا وهولندا تعيين السفراء بعدما قررتا، بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه في يوليو (تموز) الماضي، تطبيع العلاقات. وفي هذا الإطار، تم تعيين شعبان ديشلي سفيراً لتركيا في هولندا، بعد مصادقة الرئيس رجب طيب إردوغان. وشغل ديشلي من قبل منصب نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم للعلاقات الاقتصادية، لكنه ترك منصبه بعد ورود اسم شقيقه الجنرال محمد ديشلي ضمن قائمة المتهمين في محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت منتصف يوليو 2016.
وأشار بيان وزارة الخارجية التركية إلى أن الزيارة الرسمية المنتظرة لوزير الخارجية الهولندي إلى تركيا، في الأسبوع الأول من أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، ستشكل الخطوة التالية في تطبيع العلاقات.
وعبر البيان عن الأمل في أن تنعكس هذه التطورات المرضية بشكل إيجابي على العلاقات التي وصفها بـ«المتجذرة» مع هولندا، ومرحلة مفاوضات عضوية الاتحاد الأوروبي.
في المقابل، عينت الحكومة الهولندية ماريان دي كواستينيت سفيرة في أنقرة، بعد أن كانت تتولى منصب ممثل هولندا الدائم لدى حلف الشمال الأطلسي (الناتو). وفي 20 يوليو الماضي، أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن تركيا وهولندا قررتا تطبيع العلاقات بينهما، وقال إن وزير الخارجية الهولندي ستيف بلوك أرسل له رسالة أكد فيها الرغبة في تطبيع العلاقات بين البلدين، وتبع ذلك اتصال هاتفي بينهما، تم فيه الاتفاق على الخطوات التي ستتخذ للتطبيع.
كانت الحكومة الهولندية قد منعت، في 11 مارس (آذار) 2017، هبوط طائرة كانت تقل جاويش أوغلو، لإلقاء خطاب أمام المواطنين الأتراك في هولندا قبل الاستفتاء على التعديلات الدستورية في تركيا، الذي أجري في 16 أبريل (نيسان) من العام نفسه للتحول إلى النظام الرئاسي، ومنعت وزيرة الأسرة والشؤون الاجتماعية التركية في تلك الفترة، فاطمة بتول صايان كايا، من دخول القنصلية التركية في روتردام، وألقت الشرطة القبض على حراسها، وتم إجبارها على العودة إلى ألمانيا (حيث أتت) بمرافقة الشرطة.
وفي أعقاب ذلك، طلبت تركيا من السفير الهولندي لديها، الذي كان خارج البلاد، عدم العودة، وقصرت الدولتان علاقاتهما الدبلوماسية منذ ذلك الحين على مستوى القائم بالأعمال.
والأسبوع الماضي، التقى وزيرا خارجية البلدين في فيينا، وقال جاويش أوغلو إنه اتفق مع نظيره الهولندي، ستيف بلوك، على إعادة سفراء البلدين، بعد تسوية العلاقات بينهما، وإن بلوك سيجري زيارة رسمية إلى تركيا في شهر أكتوبر المقبل.
وأضاف جاويش أوغلو أن الطرفين لديهما رغبة مشتركة في تجاوز الاحتقان بينهما، الذي يضر بالعلاقات المستندة إلى التحالف الاستراتيجي.
وذكر جاويش أوغلو أن نحو 450 ألف تركي يعيشون في هولندا، كما أنها أكثر الدول من حيث الاستثمار المباشر في تركيا، قائلاً إن «السياسة الخارجية دائماً تقوم على المصالح الوطنية».
تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة