قوات النظام تنتظر الأوامر لمهاجمة إدلب

قوات النظام تنتظر الأوامر لمهاجمة إدلب

ترقب حلّ تركي أرجأ الموعد... وغموض حول انفجارات المزة
الاثنين - 23 ذو الحجة 1439 هـ - 03 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14524]
مقاتلون من «الجبهة الوطنية للتحرير» شمال سوريا يتلقون تدريباً السبت استعداداً لمعركة إدلب (أ.ف.ب)
بيروت ـ لندن: «الشرق الأوسط»
أفادت مصادر سورية مطلعة بأن قوات النظام تنتظر الأوامر الرئاسية لإطلاق الهجوم على إدلب، مشيرة إلى أن النظام حشد على الجبهات كافة في الشرق والغرب والجنوب وسهل الغاب لبدء الهجوم نحو مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة في أرياف حماة الجنوبي الغربي، وإدلب الشرقي والغربي، وحلب الغربي والجنوبي.

وتابعت المصادر لـ«الشرق الأوسط» أن النظام أنهى انتشاره على تخوم الجبهات العسكرية التي ينوي إطلاق الهجوم منها نحو إدلب، كما أتم استعداداته في ريف اللاذقية الشرقي للهجوم على مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة، يصل منها إلى جسر الشغور، إحدى أكبر المدن في ريف إدلب الغربي.

وقال مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن تأخير انطلاق المعركة يعود بشكل أساسي إلى «البحث عن حل تركي يرضي كل الأطراف يمكن أن يجنب معركة في المنطقة الشمالية»، مشيراً إلى مساعٍٍ روسية للتوصل إلى تسوية مع فصائل المعارضة، لكنه في الوقت نفسه أكد أن النظام «بات مستعداً للمعركة».

ولفت إلى أن هناك عمليات تحصين وحفر أنفاق وخنادق تقوم بها فصائل المعارضة في محاولة لإعاقة أي تقدم مستقبلي للنظام، إضافة إلى نزوح للمدنيين نحو مناطق سيطرة القوات التركية في عفرين.

في غضون ذلك، صرح وزير خارجية النظام السوري، وليد المعلم، أمس، خلال لقاء على قناة «روسيا 24» الروسية، بأن سوريا لا تتطلع لمواجهة مع تركيا، لكن على الأخيرة أن تفهم أن إدلب محافظة سورية. وأضاف أن «الرئيس بشار الأسد أكد أولوية تحرير إدلب، سواء بالمصالحات أو بالعمل العسكري».

من جهة أخرى، يلف الغموض الانفجارات العنيفة التي هزت مطار المزة العسكري قرب دمشق فجر أمس.

وفيما قالت وسائل إعلام رسمية إن سلسلة انفجارات مدوية طالت مستودع ذخيرة قرب المطار جاءت نتيجة ماس كهربائي، قال مسؤول في التحالف الإقليمي الذي يدعم دمشق، إن الانفجارات نجمت عن ضربات إسرائيلية.

ولم يستبعد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» وقوع الانفجارات نتيجة صاروخ إسرائيلي محتمل.

وذكر المرصد أن الانفجارات أسفرت عن مقتل عنصرين على الأقل من القوات النظامية السورية، وإصابة أكثر من 11 آخرين. وأضاف: «لا يزال عدد القتلى قابلاً للازدياد بسبب وجود جرحى بحالات خطرة».

...المزيد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة