جيورجيو أرماني... يرفض تغيير وصفته مهما تغيرت الظروف

الخميس - 19 ذو الحجة 1439 هـ - 30 أغسطس 2018 مـ Issue Number [14520]
ميلانو: شوقي الريّس

أربعٌ هي الركائز الأساسية التي يقوم عليها الاقتصاد الإيطالي منذ عقود: صناعة المواد الغذائية، والسياحة، وصناعة الأدوية... والأزياء. في هذه الأخيرة تلمع أسماء ذاعت شهرتها في العالم، وأصبحت على كل شفة ولسان بين المهتمين بالموضة، لكن ثمّة اسماً واحداً يطغى عليها جميعاً ويختصر بذاته النمط الإيطالي بامتياز. إنه جيورجيو أرماني، الذي دخل منتصف الشهر الماضي عتبة الخامسة والثمانين، معلناً أنه بدأ يُعدّ العدّة لخلافته على رأس الإمبراطورية التي تزيد مبيعاتها السنوية على مليار دولار.
شهد جيورجيو النور في إحدى القرى الواقعة بين مدينة جنوة وجمهورية سان مارينو في الشمال الإيطالي عام 1934 إبّان الحكم الفاشي بزعامة موسوليني الذي كان يستعدّ لغزو إثيوبيا، وقبل خمس سنوات من بداية الحرب العالمية الثانية التي ذاق مرّها طفلاً، ويتذكّر دوماً كم تركت من أثر في حياته «... من يعيش الحرب لا يمكن أن ينساها، فهي تكشف لك مدى هشاشة الحياة، وكيف ينهار كل شيء في لحظات. علّمتني الاهتمام بمن أحب، وأن أكون صادقاً مع نفسي».
يقول في مذكراته التي نشرها بمناسبة عيد ميلاده الثمانين، إنه اضطر إلى ترك دراسة الطب في الجامعة للالتحاق بالخدمة العسكرية التي كانت إلزامية يومذاك، ولم يعد إليها بسبب الضائقة المالية التي كان يمرّ بها والده. لكن السنوات الثلاث التي أمضاها في كلية الطب أوقدت لديه الشغف بالجسم البشري الذي انطلق منه بعد سنوات نحو القمة في عالم الأزياء.
أواخر الخمسينات من القرن الماضي التحق بفريق المتاجر الإيطالية المعروفة La Rinascente في ميلانو مساعداً في ترتيب الواجهات، ثم أصبح مديراً للمشتريات عام 1961 قبل أن يتولّى إدارة قسم التصميم لدى «نينو تشيروتي».
في عام 1974 تعاون مع صديقه ورفيق مسيرته سرجيو غاليوتي في تأسيس شركته الخاصة برأسمال قدره 100 ألف دولار وموظفة واحدة. اليوم يصل عدد العاملين في إمبراطوريته إلى 12 ألفاً، موزَّعين على ثلاثة آلاف متجر في 60 بلداً. وما زالت هذه الشركة التي كانت سبّاقة في غزو الأسواق الآسيوية، ورائدة في إطلاق التصاميم الخاصة بنساء الأعمال، من العلامات التجارية النادرة التي لم تبتلعها الشركات القابضة الكبرى في عالم الأزياء.
لكن هذا المبدع الصامت والخفور الذي أحدث ثورة في عالم الأزياء النسائية والرجالية، لم يُمسِك إبرة أو خيطاً في حياته. يقول في سيرته الذاتية «لست خيّاطاً، وليس باستطاعتي أن أخيط سترة أو سروالا حتى تحت التعذيب، لكن أعرف تماماً كيف أريد أن تكون السترة أو السروال».
تزامنت «ثورة» أرماني في عالم الأزياء مع صعود الحركة النسائية في الغرب، وانخراط أعداد متزايدة من النساء في مجال الأعمال والمهن الحرة. انطلق من التصاميم التقليدية السائدة للبدلة الرجالية، فعدّل مقاييس الياقة والقَّبة، وخفّف من حدة زوايا الكتفين، ثم نزع البطانة وأسدل انسيابية الثوب الجديد الذي حرّر جسد المرأة وأدخله في الخزانة النسائية.
عام 1983 كان أول مصمم عالمي يفتتح له مكتباً في هوليوود، حيث تهافتت عليه النجوم بعد أن عهد إليه قبل ثلاث سنوات الإشراف على تصميم الأثواب في الفيلم الشهير «ذي أميركان جيغولو» من بطولة الممثل ريتشارد غير. لكن في عام 1985 واجه جيورجيو التجربة الأصعب في حياته عند وفاة صديقه الأقرب وسنده سرجيو غاليوتي، الذي كان العماد التنظيمي والإداري للشركة التي كانت في عزّ انطلاقتها العالمية.
يقول أرماني، إن تلك الصدمة كادت تفقده توازنه وأوشك أن يتخلّى عن كل شيء وينصرف إلى شؤون أخرى «لكني تجاوزت تلك المحنة وقررت المضي في المشروع الذي وضعنا أسسه معاً من باب الوفاء لذكرى صديقي».
في عام 2001، وبعد أن انتشرت منتجاته من أزياء ومستحضرات تجميل ومفروشات وساعات ومطاعم في أصقاع العالم، قرر بناء مسرح طليعي في ميلانو عهد تصميمه إلى المهندس الياباني المعروف تادا أندو. وقبل أن يعطي موافقته النهائية لافتتاحه، أصرّ على الجلوس في كل المقاعد التي يبلغ عددها 628 مقعداً للتأكد من تمام الرؤية من كل واحد منها. ورغم تجاوزه عتبة الخامسة والثمانين من العمر، فما زال أوّل الواصلين إلى مركز عمله وآخر المغادرين.
في عام 1982، خصصت له مجلة «تايم» غلافها الذي لم يحتلّه سوى اثنين من مصممي الأزياء، هما كريستيان ديور وبيار كاردان. وتقدّر مجلة «فوربس» ثروته بثمانية مليارات دولار. وينكبّ منذ عامين على الاهتمام بمؤسسته التي أنشأها للأعمال الخيرية ومساعدة المبدعين الشباب على الانطلاق، مصرّاً على مواصلة نشاطه حتى اليوم الأخير من حياته.
لم يبدِّل أرماني في أسلوبه الذي يقوم على مبدأ «الأناقة ليست بالزيادة، بل بالنقصان»، لكن منتقديه يعيبون عليه الرتابة في التصاميم وقلّة الابتكار بحيث يصعب التمييز بين أثوابه الجديدة وتلك التي تعود إلى 25 عاماً. وعلى ذلك يجيب «هذا عالمي وأسلوبي وأفكاري، ولست مستعدّاً للتخلّي عنها أو المساومة عليها».

إقرأ أيضاً ...