ساعة لك: «كليفتون بوماتيك» لـ«بوم إيه مرسييه» ... الجمال ينبع من الداخل

الخميس - 19 ذو الحجة 1439 هـ - 30 أغسطس 2018 مـ Issue Number [14520]
لندن: «الشرق الأوسط»

عندما كشفت دار «بوم إيه مرسييه» في شهر يناير (كانون الثاني) الماضي، عن أول نظام حركة ميكانيكي من صنع الدار بتعبئة أوتوماتيكية، زادت دقات قلوب كل من رآها. فعيارها الجديد يستجيب لتحديات حقيقية تواجهها الساعات الأوتوماتيكية ويقدّم حلولاً ابتكارية في أربعة مجالات محددة:
- احتياطي الطاقة
يتراوح احتياطي الطاقة في أنظمة الحركة القياسية بين 40 و70 ساعة عند التعبئة الكاملة، في حين تتمتع هذه الساعة باحتياطي طاقة عالي الأداء لمدة 120 ساعة، أي ما يصل إلى خمسة أيام.

- تحديد الوقت بدقّة الكرونومتر
بينما تحتاج الساعة العادية إلى ضبط منتظم للوقت بسبب تغيّر دقتها بنحو 20 إلى 30 ثانية في اليوم، فإن مستوى الدقة فيها يبقى ثابتاً طوال فترة احتياطي الطاقة.

- الحقول المغناطيسية
تتأثّر الساعات بطرق كثيرة بعوامل مرتبطة بالحقول المغناطيسية، التي تؤدي مثلاً إلى توقف الآلية فجأة أو انعدام الدّة. لكن هذه الساعة فمقاومة للحقول المغناطيسية حتى 1500 غاوس على الأقل؛ مما يعادل مقاومة تساوي 25 ضعف معيار ISO المعتمد في القطاع حالياً.

- المتانة
يعد نظام حركة الساعة آلية معقدة تضم عدداً من المكونات الصغيرة المتحركة. بسبب التفاعل الدائم فيما بينها ليلاً نهاراً، يؤدي ذلك إلى احتكاكات وتآكل يُمكن الحد من آثاره من خلال التزييت. ويشكل ذلك النقطة الحساسة في أي آلية تابعة للساعات. بفضل جودة الزيوت المختلفة المستخدمة لتزييت نظام حركة BaumaticTM، يمكن الانتظار أكثر من خمس سنوات لإجراء عملية الصيانة.

إقرأ أيضاً ...