كوسوفو تكافح للقضاء على الإرهاب

كوسوفو تكافح للقضاء على الإرهاب

برنامج جديد لإعادة التأهيل لسجناء المعتقلين بتهم التطرف
الاثنين - 16 ذو الحجة 1439 هـ - 27 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14517]
بريشتينا (كوسوفو): إيه جيه ناداف*
بالنظر إلى كل الاهتمام الموجَّه لظهور الإرهابيين الإسلاميين المحليين في كل من بلجيكا وفرنسا وغيرهما من البلدان الأوروبية الأخرى، فإن واحدة من أكبر مشكلات التطرف والإرهاب باتت تأخذ موضعها في أحد الأطراف المهمشة من القارة العتيقة.
إقليم كوسوفو، الجيب البلقاني الأوروبي ذو الأغلبية المسلمة الذي يبلغ عدد سكانه نحو 1.8 مليون نسمة، قد تحول إلى محضن لتفريخ المزيد من المقاتلين الأجانب عند مقارنته بأية دولة غربية أخرى منذ أن أعلن تنظيم داعش الإرهابي عن خلافته الموهومة في عام 2014. ولقد انضم من أبناء الإقليم أكثر من 413 عنصرا متطرفا إلى صفوف التنظيم الإرهابي وغير ذلك من الجماعات الإسلامية الأخرى في تلك الأثناء.
وفي معرض محاولة الإقليم العودة إلى أحضان الاتحاد الأوروبي، تعرض إقليم كوسوفو للمزيد من الضغوط المعنية بالقضاء على مشكلة التطرف المحلية - وتزعم سلطات الإقليم أنها قد أحرزت النجاح في هذه الجهود. ومنذ عام 2013، أعلنت شرطة الإقليم أنها تمكنت من إدانة أكثر من 120 مشتبهاً به في قضايا الإرهاب، واعتقلت كثيراً من العناصر المتطرفة الأخرى، بما في ذلك الأئمة المتشددون المعروف عنهم بذل الجهود المختلفة في تجنيد العناصر المتطرفة للقتال في الخارج.
يقول جوجتيم بيتيكي، أحد أبرز المحللين الحكوميين في مجال السياسات الأمنية، ورئيس استراتيجية كوسوفو لمكافحة التطرف العنيف: «لم نعد الآن نعتبر الإرهاب من التهديدات الكبرى. وهناك حالة من الصمت الكبير. وكل الأئمة، حتى أولئك الذين يريدون أن يقولوا شيئا، صاروا يخشون بأس الحكومة».
غير أن الكثير من العناصر الإرهابية المشتبه فيها، الذين تمت إدانتهم بموجب قانون مكافحة الإرهاب القديم الذي يحدد عقوبة السجن بفترة لا تتجاوز خمس سنوات على الأكثر، يجري إطلاق سراحهم الآن بعد قضاء فترة العقوبة المقررة، ويقول البعض إن محاولات إعادة تأهيلهم قد استغرقت فترات زمنية قليلة للغاية.
وقال فطيم لادروتشي (28 عاما) المقاتل السابق لدى تنظيم «داعش»، والسجين الأسبق: «لن تنجح جهود إعادة تأهيل ودمج الإرهابيين أبداً. إننا ننمو ونزداد قوة وذكاء بمرور الوقت. وقد تكون هناك هجمات إرهابية في وقت من الأوقات».
وقالت الدكتورة آن سبيكهارد، الطبيبة النفسية التي تدير المركز الدولي لدراسات التطرف العنيف: «إن ازدراء فطيم لادروتشي لبرامج إعادة التأهيل والمعتقدات الراديكالية الراسخة من الممكن أن تغدو رمزاً لبعض العناصر المتشددة العائدة من خارج إقليم كوسوفو. وهذا التوجه ينذرنا بالخطر جميعاً».
وإنه تطور محتمل لجهود نزع التطرف في كل أرجاء القارة. وأوضحت غارينتينا كراجا، الباحثة البارزة في مركز كوسوفو للدراسات الأمنية: «علينا طرح نموذج لنزع التطرف للقارة الأوروبية بأسرها. إننا مجتمع ذو أغلبية مسلمة ولكن توجهاتنا هي أوروبية علمانية. لذلك، يبدو أن هناك مثالاً يُمكن التوصل إليه في مكان ما، وهذا هو المكان الذي تتوافر فيه الإجابة عن ذلك».
ويمكن لإقليم كوسوفو أن يتحول إلى بوابة لدخول الاتحاد الأوروبي، كما قال دانييل كوهلر، مدير المعهد الألماني لدراسات التطرف ونزع التطرف. وفي أوائل يونيو (حزيران) الماضي، ألقت السلطات في كوسوفو القبض على رجلين يُشتَبه في أنهما كانا يخططان لشن هجمات على قوات حلف «الناتو» في كوسوفو وكذلك بعض الأماكن العامة في فرنسا وبلجيكا.
ومنذ أبريل (نيسان) الماضي، ساعدت وزارة العدل الأميركية في تنفيذ برامج إعادة التأهيل للعناصر المتطرفة في سجون كوسوفو. ولكن قبل ذلك، لم يكن لدى البلاد أي برنامج شامل لإعادة تأهيل المقاتلين العائدين من الخراج، وذلك وفقاً لتقرير المفوضية الأوروبية الصادر في العام الحالي.
وقال السيد كوهلر: «لدى معظم البلدان الأوروبية أكثر من برنامج لإعادة التأهيل. وفي ألمانيا، والمملكة المتحدة، وفرنسا، هناك تاريخ طويل من البنية التحتية للرعاية الاجتماعية الأكثر رسوخاً من كوسوفو. ولا يزال ذلك الإقليم يتعافى من الحرب ضد صربيا بين عامي 1998 - 1999، ويعاني من تفشي الفساد في القطاع العام الحكومي إلى جانب مشكلات قانونية أخرى».
ويعمل البرنامج الجديد الذي تشرف عليه الولايات المتحدة الأميركية على إرسال علماء النفس، وعلماء الاجتماع، والاختصاصيين الاجتماعيين، والأئمة المعتدلين من المجتمع الإسلامي في كوسوفو للعمل مع السجناء المعتقلين بتهم تتعلق بالإرهاب.
* خدمة «واشنطن بوست»
كوسوفو كوسوفو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة