إيران تتحدى العقوبات وتكشف عن مقاتلة جديدة محلية الصنع

إيران تتحدى العقوبات وتكشف عن مقاتلة جديدة محلية الصنع

الأحد - 8 ذو الحجة 1439 هـ - 19 أغسطس 2018 مـ
وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي يتحدث لدى الكشف عن الصاروخ الجديد «فاتح مبين» متوسط المدى (إ.ب.أ)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلن وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي أن بلاده ستكشف هذا الأسبوع عن أول مقاتلة محلية الصنع وستطور دفاعاتها الصاروخية لمواجهة ما وصفه بـ«التهديدات» الإسرائيلية والأميركية.

ويأتي الإعلان بعدما أعادت واشنطن فرض العقوبات الاقتصادية على إيران الأسبوع الماضي عقب إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب في مايو (أيار) انسحاب بلاده من الاتفاق النووي المبرم بين طهران والقوى العظمى في 2015.

ونقلت وكالة «تسنيم» للأنباء عن حاتمي قوله في مقابلة تلفزيونية مساء أمس (السبت)، إن «أولوية وزارة الدفاع هي القدرة الصاروخية ومن ثم الدفاع الجوي، ونهتم إلى جانب ذلك بالقدرة الجوية والبرية والبحرية، حيث إن الحرب بالوكالة في المنطقة أثبتت أن علينا الاهتمام بالقدرة البرية، ونحاول الحفاظ على التوازن داخل عناصر قدرتنا الدفاعية».

وأضاف أن بلاده ستزيح الستار عن المقاتلة الجديدة في «يوم الصناعات الدفاعية» الأربعاء.

والاثنين، كشف حاتمي عن الجيل الجديد من صاروخ «فاتح مبين» الباليستي قصير المدى متعهدا بأن تعزز بلاده قدراتها الدفاعية، لكن فريق التواصل التابع لوزارة الخارجية الأميركية كشف أن الصاروخ الجديد لم يصب هدفه كما بدا في الفيديو الذي نشرته السلطات الإيرانية وإنما كان عبارة عن تفجير داخلي.

ويأتي إعلان طهران عن تعزيز قدراتها العسكرية في تحد واضح للعقوبات التي فرضتها واشنطن عليها مؤخرا بعد الانسحاب من الاتفاق النووي الموقع عام 2015 والذي يقضي بأن تكبح إيران أنشطتها النووية مقابل تخفيف العقوبات عليها. 

كما أعلنت الخارجية الأميركية الخميس تشكيل «مجموعة عمل حول إيران» لتغيير سلوكها المزعزع لاستقرار المنطقة بتدخلاتها السياسية والعسكرية في عدد من الدول، وهو ما اعتبرته طهران محاولة لإسقاط نظامها. 

وأشار حاتمي إلى أن البرنامج الدفاعي «مرده ذكريات الهجمات الصاروخية التي تعرضت لها إيران خلال حربها التي استمرت ثمانية أعوام مع العراق في الثمانينات والتهديدات المتكررة من إسرائيل والولايات المتحدة».

وأكد وزير الدفاع الإيراني أن «مواردنا محدودة ونحن ملتزمون بترسيخ الأمن بأقل كلفة ممكنة. نحن نعزز صواريخنا بما يتناسب مع التهديدات وخلق حالة ردع والقيام برد صاعق على العدو».

 
ايران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة