أسرة خاطر لـ {الشرق الأوسط}: واثقون من براءة ابننا من الإرهاب

أسرة خاطر لـ {الشرق الأوسط}: واثقون من براءة ابننا من الإرهاب

تمديد احتجاز المشتبه به في اعتداء البرلمان البريطاني وهجوم بالمنجنيق استهدف مسجدين في برمنغهام
الجمعة - 6 ذو الحجة 1439 هـ - 17 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14507]
صالح خاطر (فيسبوك)
لندن - الخرطوم: «الشرق الأوسط»
نفت أسرة السوداني المتهم بعملية دهس إرهابية في لندن صالح خاطر، أن تكون لابنها علاقة بالإرهاب، وقالت إنها واثقة من براءته ومن عدالة القضاء البريطاني، ومن ظهور حقيقة عدم ضلوعه في أي عمليات إرهابية. وألقت الشرطة البريطانية «الثلاثاء» الماضي القبض على السوداني صالح خاطر (29 سنة) لدهسه ثلاثة أشخاص، إثر تخطيه بسيارته لحواجز أمنية خارج مبنى البرلمان البريطاني، ويعتقد أنها عملية «دهس إرهابية». وقال شقيقه عبد الله خاطر هاتفياً لـ«الشرق الأوسط» أمس، إن أسرته «مصدومة» مما يثار في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، من خلال التهم الموجهة له، وأوضح أن شقيقه لا علاقة له بأي عمل سياسي، ولا ينتمي لأي جهة إرهابية، وأضاف: «لم يكن صالح شريراً طوال حياته، وسيرته في المدارس والجامعة تخلو من أي عنف، وما حدث من سير فكان حادث قضاءً وقدراً»، وتابع: «شقيقي إنسان عادي لا يتبنى أي أفكار متعصبة، ولا ينتمي لأي جماعة متطرفة». وبحسب عبد الله، فإن صالح كان ينوي العودة للسودان لقضاء عطلة عيد الأضحى في قريته (24 القرشي) بولاية الجزيرة وسط البلاد، وزيارة والدته المريضة.
وأوضح أن الأسرة مؤمنة ببراءة ابنها من تهمه الإرهاب، وتنتظر ظهور الحقيقة، وأنها واثقة من عدالة القضاء البريطاني، وقدرته على تبرئته من التهمة الشنيعة التي ألصقت به، وأضاف: «نحن مؤمنون بظهور الحقيقة، ومن براءة صالح». وذكرت شرطة اسكوتلنديارد البريطانية، أن صالح خاطر الحاصل على الجنسية البريطانية، جاء إلى بريطانيا بصفة لاجئ، وحصل على حق اللجوء، وأنها اعتقلته للاشتباه في أن الحادث محاولة للقتل. وغادر صالح الذي تعود جذوره إلى دارفور السودان، بعد أن تخرج في جامعة السودان قبل زهاء عقد من الزمان، وتقول أسرته إنه على تواصل معها، بيد أنه لم يعد للبلاد منذ سفره، وأنها كانت تنتظر عودته في غضون الأيام المقبلة. ومددت أمس اسكوتلنديارد احتجاز المشتبه به السوداني صالح المتهم في دهس أشخاص بسيارته قرب مقر البرلمان في لندن حتى الاثنين، وفتشت ثلاثة منازل في برمنغهام على خلفية الاتهامات الموجهة إليه وهي «ارتكاب أعمال إرهابية ومحاولة القتل». وأوضحت شرطة العاصمة لندن في بيان أنها ما زالت تفتش موقعاً في برمنغهام وأنجزت أعمال التفتيش في موقعين آخرين في برمنغهام ونوتنغهام في وسط إنجلترا أيضا.
وكان قائد شرطة مكافحة الإرهاب التابعة لاسكوتلنديارد في بريطانيا قد قال بعد وقت قصير من الحادث إنه «عمل متعمد» فيما يبدو بالنظر إلى أهمية المكان، لذا يتم التعامل مع الواقعة باعتبارها عملا إرهابيا. وأظهرت لقطات مصورة السيارة وهي تنحرف عبر الطريق إلى حارة أمنية تستخدم لدخول البرلمان حيث اصطدمت بالحاجز. وأصيب ثلاثة أشخاص بجروح عندما قاد الشاب سيارته فوق رصيف الثلاثاء ودهس أشخاصا كانوا على دراجات هوائية قبل أن يصطدم بالحاجز خارج مقر البرلمان في لندن. وذكرت وسائل إعلام أنه بريطاني من أصل سوداني يدعى صالح خاطر في التاسعة والعشرين من العمر.
إلى ذلك، تحقق الشرطة البريطانية في هجوم بالمنجنيق استهدف اثنين من المساجد في مدينة برمنغهام، يقعان بمنطقة وست ميدلاندز الإنجليزية التي كان يعيش بها إرهابي مشتبه به اعتقل في لندن في وقت سابق هذا الأسبوع. وقالت شرطة وست ميدلاندز إنه تم نشر رجال شرطة مسلحين في المسجدين بعد أن أصابتهما قذائف منجنيق خلال صلاة العشاء أمس الأربعاء وكسرت عدة نوافذ. وأفادت الشرطة عبر موقع «تويتر» بأن مسجد «قمر الإسلام» ومسجد «الهجرة» المجاور له تعرضا للهجوم الساعة 1000 و1020 مساء تقريبا (2100 و2120 بتوقيت غرينتش)، مضيفة أنه تم نشر رجال شرطة مسلحين بأسلحة نارية كإجراء وقائي. وقالت مؤسسة «باهو تراست» التي تتخذ من برمنغهام مقرا لها وتدير عدة مساجد في بريطانيا: «بينما لم نعرف الدوافع بعد تماما، فإنها تدين بشدة هجمات المنجنيق على المساجد».
المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة