علامات فقدان السمع المبكر للأطفال

من ضمنها قلة التركيز في الفصل الدراسي وعدم التفاعل مع النقاش
الجمعة - 6 ذو الحجة 1439 هـ - 17 أغسطس 2018 مـ Issue Number [14507]
القاهرة: د. هاني رمزي عوض

يعتبر تراجع حاسة السمع من الأمور التي تسبب مشكلات كبيرة للأطفال، خصوصاً في بداية تعلمهم الحديث، ويمكن أن ينتج عنها الإعاقة المزدوجة لفقد السمع والكلام. وبطبيعة الحال فإن اكتشاف العلامات المبكرة لفقدان السمع يكون بمثابة نوع من أنواع الحماية والحفاظ على الطفل طبيعياً، خصوصاً أن السمع والكلام ضرورة للتعلم والنمو الإدراكي في بداية الحياة. كما أن تراجع حاسة السمع حتى لو كان بسيطاً جداً يؤثر على العملية التعليمية للطفل، ويجب أن تتم معالجته بمنتهى الجدية والسرعة.
وحسب الأكاديمية الأميركية للسمعيات (American Academy of Audiology)، فإن ضعف السمع الطفيف يمكن أن يتسبب في فقدان الطفل لنحو 50 في المائة من محتوى النقاش الدائر في الفصل الدراسي، وكلما زادت نسبة الضعف كلما زادت نسبة عدم المتابعة بالطبع.
- تراجع السمع
أشارت الأكاديمية إلى أن تراجع حاسة السمع يمكن أن يؤدي أيضاً إلى تغيرات سلوكية، مثل عدم التركيز، وربما أيضاً يؤدي إلى الشعور بالاكتئاب، نظراً لأن الطفل يشعر بالعزلة المجتمعية لعدم تمكنه من متابعة الأحاديث المختلفة والتفاعل مع الأقران، سواء في الضحك أو الانبهار بشيء معين. وحذرت الأكاديمية الآباء بأنه يجب الاهتمام بالحالة الإكلينيكية للطفل، وعدم الاعتماد على مقياس السمع في فترة سابقة، بمعنى أن معظم الأطفال في الأغلب يخضعون للكشف من قبل طبيب الأنف والأذن، والبعض يكونون طبيعيين تماماً، ولكن يحدث التراجع لأسباب عديدة، مثل التعرض المستمر للأصوات العالية أو الالتهابات المتكررة في الأذن، أو تناول أدوية معينة يكون من شأنها أن تؤثر بالسلب على حاسة السمع مثل بعض أنواع المضادات الحيوية من عائلة «الجنتاميسين» (gentamicin)، التي في الأغلب يتناولها العديد من الأطفال عن طريق الحقن.
وحسب الأكاديمية، يجب أن تتم معالجة التهابات الأذنEar) infections) بشكل جيد وكافٍ، حيث إن التهابات الأذن تصيب 5 من كل 6 أطفال. وفي حال عدم علاجها يمكن أن تؤدي إلى تراجع السمع. وأوضحت الأكاديمية أن الأعداد الفعلية للأطفال الذين يعانون من تراجع حاسة السمع غير معروفة، حيث إن هناك الكثير من الحالات لا يتم تشخيصها، خصوصاً أن الأطفال في الأغلب لا يدركون تراجع السمع، كما أن الآباء والمدرسين يمكن أن يغفلوا العلامات المبكرة لتراجع السمع، ويتم تفسيره على أنه خلل في السلوك أو عدم الاهتمام بالدراسة.
وتشمل العلامات المبكرة مثل عدم التركيز في الفصل، وعدم التفاعل مع النقاش، وكذلك عدم أداء الواجبات المدرسية المطلوبة، وعدم إطاعة الأوامر من المرة الأولى، أو عدم فهم السؤال وعدم الرد، أو الرد على سؤال آخر لم يتم توجيهه بالأساس.
- علامات مبكرة
من أهم العلامات أثناء مرحلة الرضاعة والعام الأول، أن الطفل لا يجزع أو يرتجف عند سماع الأصوات الصاخبة والعالية، وحينما يتعدى الطفل عمر 6 شهور يجب أن يلتفت إلى مصدر الصوت، ولذا فإن عدم التفاته ربما يمثل ضعفاً في السمع أو فقدانه التام. وكذلك إذا لم يستطع الطفل نطق أي كلمة بحلول عامه الأول مثل كلمة «ماما» أو «بابا» يجب أن يلفت نظر الآباء. وأيضاً إذا حرك الطفل رأسه حينما يرى شخصاً معيناً، ولا يستدير عند سماع النداء عليه باسمه (هذه العلامة يتم تجاهلها في الأغلب لأن الآباء يعتقدون أن هذا التصرف عدم اهتمام من الطفل حينما يسمع اسمه، ولكن يجب أن يتم وضعها في الحسبان). وكذلك إذا لاحظت الأم أن الطفل يستطيع سماع بعض الأصوات ولا يستطيع سماع الأصوات الأخرى، وفي هذه الحالة ربما يكون ضعف السمع في أذن واحدة، خصوصاً إذا كانت نبرة الصوت متساوية.
العلامات في مرحلة الطفولة أكثر وضوحاً، ولكن تحتاج إلى الالتفات إليها. وعلى سبيل المثال أن يقوم الطفل بالطلب من المتحدث ضرورة إعادة الحديث مرة أخرى، وكذلك التركيز الدائم في ملامح وجه المتحدث لمحاولة استنتاج معنى الكلمات، وأيضاً إذا كان حديث الطفل يختلف عن أقرانه في المرحلة العمرية نفسها، من حيث مخارج الحروف وصياغة الجمل، وهو عيب ثانوي ناتج من عدم السمع بوضوح، وكذلك صعوبة نطق الكلمات البسيطة أو الجمل البسيطة الواضحة، وعدم إمكانية إعادة الجمل أثناء الدراسة، وضعف خاص في تعلم اللغات، خصوصاً طريقة النطق. ويجب على الآباء ملاحظة نبرة الصوت لدى أطفالهم، بمعنى أن الطفل الذي يتحدث بصوت عال من دون حاجة لذلك في الأغلب يعاني من ضعف في السمع، ويعتبر هذا رداً فعل طبيعياً، حيث يعتقد الأخص الذي يعاني من ضعف في السمع، والذي يطالب الجميع بالتحدث بصوت عال، بأن المتلقي لن يتمكن من سماع حديثه ما لم يكون الصوت عالياً بشكل كافٍ.
يجب أيضاً أن يضع الآباء في الحسبان طريقة الرد على الهاتف. على سبيل المثال لا يستطيع الطفل التعرف على صوت مألوف لديه ليس لخطأ في الإدراك، ولكن ببساطة لعدم سماع الصوت بوضوح، وأيضاً عدم الرد على الهاتف، أو الرد من دون التحدث ثم غلق الهاتف مباشرة. وأيضاً الأطفال الذين يشكون من سماع أصوات ضوضاء باستمرار أو من آلام دائمة في الأذن يجب أن يخضعوا لعمل اختبار لقياس السمع. وهذه العلامات في الأغلب يتم التعامل معها على أنها عيوب سلوكية يجب تقويمها، أو على اعتبار أن الطفل سوف يتخلص من هذه السلوكيات كلما تقدم في العمر. وفي النهاية نصحت الأكاديمية بضرورة الكشف الفوري عند ملاحظة هذه العلامات، والبدء في العلاج بشكل عاجل.
- استشاري طب الأطفال

إقرأ أيضاً ...