وفد برازيلي في بيروت تحضيراً لزيارة الرئيس تامر

وفد برازيلي في بيروت تحضيراً لزيارة الرئيس تامر

التقى عون والحريري وأكد استعداده لدعم الجيش وزيادة المشاركة في «يونيفيل»
الأربعاء - 4 ذو الحجة 1439 هـ - 15 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14505]
الرئيس عون يصافح وزير الشؤون الاستراتيجية البرازيلي حسين كالوت (دالاتي ونهرا)
بيروت: «الشرق الأوسط»
شكلت زيارة الرئيس البرازيلي ميشال تامر إلى لبنان في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل والعلاقات بين البلدين، محور لقاءات الوفد البرازيلي برئاسة وزير الشؤون الاستراتيجية حسين كالوت مع رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري.

ووصف عون العلاقات بين لبنان والبرازيل بـ«التاريخية»، معربا عن اعتزازه بالإنجازات التي حققها المنتشرون اللبنانيون والمتحدرون من أصل لبناني في القارات كافة، ولا سيما في دول أميركا اللاتينية والبرازيل خصوصا، كما أكد «استمرار العمل على تعزيز التواصل بين لبنان المقيم ولبنان المنتشر. ولفت إلى أن مؤتمرات الطاقة الاغترابية التي نظمتها وزارة الخارجية والمغتربين مؤخرا هي دليل على هذه الرغبة التي اقترنت عمليا بإقرار قانون استعادة الجنسية للمتحدرين من أصل لبناني»، مشيرا إلى أن «هناك عددا لا يستهان به من البرازيليين - اللبنانيين قد استفادوا من هذا القانون ونأمل في أن يستفيد المزيد أيضا».

ونقل الوزير كالوت إلى رئيس الجمهورية رسالة خطية من نظيره البرازيلي ميشال تامر، اللبناني الأصل، تضمنت تحياته وتمنياته للرئيس عون بالتوفيق والنجاح في قيادة مسيرة لبنان، آملا أن تزداد العلاقة بين البلدين عمقا، ومعلنا أن الموعد المبدئي لزيارة تامر إلى بيروت خلال النصف الثاني من شهر نوفمبر المقبل.

بدوره، رحب عون بالموفد الرئاسي البرازيلي وحمله تحياته إلى الرئيس تامر، شاكرا للبرازيل مساهمتها في القوات الدولية العاملة في الجنوب «يونيفيل» التي طلب لبنان التمديد لها وفق الشروط والمهام نفسها المحددة في القرار 1701. وأشار عون إلى سعادته بالترحيب بتامر في لبنان تلبية للدعوة التي كان وجهها إليه، لافتا إلى وجود سلسلة اتفاقات تعاون بين البلدين، ومنها اتفاقية للتعاون العسكري بين الجيشين اللبناني والبرازيلي.

وأوضح رئيس الجمهورية أن «خط الطيران المباشر بين بيروت ومدريد الذي افتتح مع بداية شهر يونيو (حزيران) الماضي كان له الأثر الإيجابي على حركة المسافرين من دول أميركا اللاتينية وإليها»، آملا أن يصار إلى فتح خط مباشر بين البرازيل ولبنان.

وأعرب كالوت الذي يتحدر أيضا من أصل لبناني، عن استعداد بلاده لدعم الجيش اللبناني سواء من خلال زيادة دورات التدريب للضباط والعسكريين أو من خلال تقديم المساعدات وتبادل الخبرات والمعلومات. وأكد «استمرار البرازيل في المشاركة في القوة البحرية التابعة لـ(يونيفيل) مع الاستعداد لزيادة عدد القوة البرازيلية إذا دعت الحاجة».

وبعد لقائه الحريري، أوضح كالوت «زيارتي للبنان رسمية بتكليف من الرئيس البرازيلي ميشال تامر، والهدف منها تطوير العلاقات الثنائية في مجالات الدفاع والاقتصاد والتكنولوجيا، كذلك من أجل التحضير لزيارة الرئيس تامر للبنان في شهر نوفمبر المقبل تلبية لدعوة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس الحريري».
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة