«قيسارية جرجا» عاصمة مماليك مصر لا تزال تجتذب الزائرين

«قيسارية جرجا» عاصمة مماليك مصر لا تزال تجتذب الزائرين

الأربعاء - 3 ذو الحجة 1439 هـ - 15 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14505]
مسجد سيدي جلال

على باب «دكان» صغير لبيع العطارة، وقف أبو عمر علي، يتأمل بقايا سور الوكالة الأثرية بمنطقة «القيسارية» بمركز جرجا» بمحافظة سوهاج (500 كيلومتر جنوب القاهرة) التي كادت أن تتهدم، فيما تحول ما تبقى من غرفها الكثيرة، إلى مخازن عشوائية لبضائع تجار السوق من الملابس الرخيصة وغيرها من المنتجات بسعر الجملة.
وتشير كلمة «القيسارية» إلى مراكز التجارة والبيع والشراء خلال العصر العثماني، وكانت جرجا قديما تسمى «دجرجا»، ومثلت واحدة من نقاط مرور قوافل التجارة الرئيسية، فيما يرى سكان المنطقة أن تاريخ مدينة جرجا العريق، وبخاصة «القيسارية»، دليل على وجود كنوز تحت الأرض، خبأها تجار المنطقة الأغنياء قديما، كما يقول أبو عمر علي، الذي يضيف: «أسفل القيسارية توجد واحدة أخرى أكبر مطمورة تحوي خيرات الله، بس اللي يصبر ويدور».
إبان الحكم العثماني لمصر، كانت «جرجا» عاصمة لإقليم الصعيد، حيث عمد السلطان «سليم الأول» إلى تقسيم مصر إداريا لعدة أجزاء، وتوزيع حكمها بين ثلاث جهات متنافسة، هم الديوان والوالي والمماليك، حتى لا تفكر جهة في الاستقلال بالحكم دون الأخرى، فكان الصعيد من نصيب المماليك، بحسب ما جاء في دراسة للدكتور عبد العظيم أحمد، بعنوان «التقسيم الإداري لمصر العليا».
وإضافة إلى الوكالة، تحتوي منطقة «القيسارية» على 4 مساجد أثرية مهمة، تشيع جوا روحانيا في المنطقة، ينعكس على الوجوه البشوشة للأهالي، ونداء البائعين على بضاعتهم بنغمات رائقة، لا تحمل صخب الأسواق الشعبية الأخرى، ومن معالم المنطقة أيضاً، حمام أثري بناه الأمير محمد بن عمر بن عبد العزيز، المعروف بمحمد أبو السنون، المنتمي لقبيلة «هوارة»، أحد أقدم القبائل العربية التي استقرت «بجرجا»، فيما تم تجديد الحمام على يد الأمير علي بك الفقاري.
يعتقد الأهالي أن مياه الحمام الأثري، الذي كان مفتوحا للاستخدام اليومي، له قدرات مباركة في الشفاء من الأمراض، وأن كثيرا ممن قدموا إلى الحمام تم شفائهم بعد بضعة زيارات، حدث ذلك قبل أن تقرر وزارة الآثار وقف استخدامه، والاكتفاء بالزيارات الصباحية، حفاظا على الأثر. يقول «إسلام الناصر»، الذي توارثت عائلته الإشراف على الحمام منذ خمسة أجيال أو أكثر، أن الحمام كان قديما يشبه النادي الاجتماعي، وهو واحد من الحمامات الأثرية القليلة المتبقية في صعيد مصر، وكانت تقسم أيام الأسبوع بين النساء والرجال، ولا ينقطع الإقبال عليه طوال ساعات العمل، وما زالت عائلة ناصر تهتم بحمايته حتى الآن، للقيمة المعنوية التي يمثله الأثر للعائلة.
إلى ذلك، يعد المسجد الصيني أيضا من معالم منطقة القيسارية المهمة، ورغم ترديد الأهالي أنه بُني على يد مواطنين صينيين قدموا إلى جرجا خلال العصر العثماني، فإن المصادر التاريخية تؤكد أن المسجد بني على يد محمد بك الفقاري أيضا، وتم نقله إلى مكانه الحالي عام 1209 هجريا بعد حدوث فيضان النيل، بواسطة الشيخ عبد المنعم أبو بكر الخياط. وترجع تسمية المسجد بهذا الاسم إلى القيشاني التركي، المستخدم في تغطية جدرانه الداخلية، الذي تحمل نقوشاً باللون الأزرق الزاهي، وقد تمت المحافظة على القيشاني عند نقل المسجد، الذي يتميز بأعمدة من الخشب، وقاعة خشبية معلقة في نهاية المسجد، خصصت لصلاة النساء.
لا تنقطع حلقات الذكر وقراءة القران في المسجد الصيني، كعادة متوارثة عن الأجداد، حيث كانت جرجا مقرا مهما لدارسي الأزهر وشيوخها من سكان صعيد مصر، هناك أيضا مسجد «الزبدة»، أو مسجد الفقراء، الذي بناه شخص مجهول، وتم تجديده عام 1148 على يد الأمير ريان أبو عابد، الذي ينتمي إلى قبيلة «هوارة».
من جهته، يقول أحمد هاشم، إمام مسجد «الزبدة»: إن «تعدد المساجد في منطقة القيسارية بجرجا يرجع إلى أهمية تلك المنطقة خلال الحكم الإسلامي، وزيادة عدد المتوافدين عليها قديما، مؤكدا أن جميع المساجد الأثرية تفتح للصلاة، وأنه يتعمد الحفاظ على مظهره كإمام أزهري احتراما للسيرة التاريخية للمساجد.
مسجد «سيدي جلال» واحد من أقدم المساجد في محافظة سوهاج، أنشئ عام 1189 هجريا، على يد الشيخ عبد الجواد الأنصاري، ويُطل على شارعي سيدي جلال، وشارع القيسارية، ويصل سمك جدرانه إلى متر، وفى مدخلة وضعت آيات من سورة مريم، وكان يعقد أمامه سوق الغلال.
يقول «علي السيد» أحد أقدم رواد المسجد، إن أهالي جرجا يعتزون بهذا المسجد تحديدا، بسب عمارته البديعة ومقاومته لعوامل الزمن، مؤكداً أن وزارة الآثار تهتم بتفقد حالة المسجد بشكل دائم، فيما يتوافد على المسجد باحثو الآثار والسائحون الأجانب، من محبي العمارة الإسلامية.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة