أكثر من مليون حاج يؤدون بخشوع وإطمئنان صلاة الجمعة في المسجد الحرام

أكثر من مليون حاج يؤدون بخشوع وإطمئنان صلاة الجمعة في المسجد الحرام

مسؤولون سعوديون يقفون على راحة ضيوف الرحمن في مكة والمدينة
السبت - 30 ذو القعدة 1439 هـ - 11 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14501]
مكة المكرمة: «الشرق الأوسط»
تفقد مسؤولون سعوديون، أمس، الاستعدادات القائمة لخدمة ضيوف الرحمن في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمدينة المنورة، من جميع القطاعات الحكومية والأهلية، حيث حثوا الجميع على بذل قصارى جهدهم لخدمة الحجاج امتثالاً لتوجيهات القيادة السعودية.

وأدى أكثر من مليون حاج، أمس، صلاة الجمعة في المسجد الحرام بمكة المكرمة، في أجواء إيمانية مطمئنة خاشعة وسط منظومة متكاملة من الخدمات، حيث شهد المسجد الحرام توافد ضيوف الرحمن منذ الصباح الباكر، حيث امتلأت أروقته وأدواره وساحاته بالمصلين، وامتدت صفوفه إلى الساحات والطرق المؤدية إلى الحرم.

وكثفت جميع القطاعات الحكومية والأهلية، بإشراف ومتابعة الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، ونائبه الأمير عبد الله بن بندر بن عبد العزيز، إمكاناتها وخدماتها، لينعموا بالراحة والاطمئنان. وقام الدكتور محمد صالح بنتن بزيارة تفقدية للاطلاع على سير العمل، والوقوف على أعمال الحج بالمدينة المنورة. وشملت الزيارة مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة المنورة ومكاتب المؤسسة الأهلية للأدلاء، كما وقف على محطة حجاج البر، وشاهد خطة العمل، والتقى بالموظفين، مشيداً بما شاهده من خدمات وجاهزية، حاثاً الجميع على مضاعفة الجهد والتفاني في تقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن وزائري مدينة المصطفى صلى الله عليه وسلم.

بينما وقف الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي قائد قوات أمن الحج، في وقت مبكر، أمس، في مكة المكرمة، على استعدادات قوات أمن الحج لاستقبال ضيوف الرحمن، وتقديم الخدمات الأمنية والمرورية، وما يتعلق بتفويج الحجاج وتنظيم المشاة.

وتابع من غرفة القيادة والسيطرة بالحرم المكي الشريف خطة تنظيم صلاة الجمعة ودخول المصلين للمسجد الحرام وانصرافهم منه، كما تابع مع القيادات الميدانية أداء مهامهم، بما في ذلك الخطط المرورية المتعلقة بضمان انسيابية الحركة في الطرق المؤدية للمسجد الحرام. وقام قائد قوات أمن الحج بجولة ميدانية على ساحات المسجد الحرام ومصلياته، وتفقد الاستعدادات الأمنية ومواقف الحافلات ومحطات النقل العام، وحث الجميع على احتساب الأجر والمثوبة من الله، وبذل قصارى جهدهم في خدمة ضيوف الرحمن طاعة وامتثالاً لتوجيهات القيادة السعودية، وقد رافقه خلال ذلك نائب قائد قوات أمن الحج وعدد من قادة قوات أمن الحج.

وأشاد حجاج بيت الله الحرام، الذين أدوا أمس صلاة الجمعة في رحاب المسجد النبوي الشريف، وذلك قبل مغادرتهم إلى مكة المكرمة والمشاعر المقدسة لأداء فريضة الحج، الذي شهدت جنباته وساحاته وأروقته منذ الصباح الباكر توافد الحجاج راكبين وراجلين قاصدين المسجد النبوي لأداء الصلاة فيه، بالخدمات الجليلة والكبيرة والمتطورة التي توفرها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لراحتهم والتسهيلات المكثفة لتذليل كافة العقبات، وكذلك جهود الجهات العاملة في المدينة المنورة بمتابعة الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة رئيس لجنة الحج بالمدينة المنورة، التي تيسر وتسهل للحاج أداء مناسكه بكل راحة وسهولة واطمئنان.

وثمَّن الحجاج الرعاية الكريمة التي تحظى بها المقدسات الإسلامية والأماكن التاريخية بالمملكة، التي يزورها الحجاج والعمار والزوار، مقرين بتطور الخدمات كل عام بصورة تصاعدية، مما يؤكد التزام هذه البلاد بقيادة خادم الحرمين الشريفين بنهج واضح في سبيل الرقي بخدمات الحجاج والعمار والزوار، وأن هذا النهج محل تقدير الجميع.

إلى ذلك، رصدت وزارة الحج والعمرة كافة استعداداتها لإطلاق أعمال ندوة الحج الكبرى في دورتها الـ43 لموسم حج هذا العام، خلال الفترة التي تمتد يومي الرابع والخامس من ذي الحجة، تحت عنوان «شرف الزمان والمكان... في طمأنينة وأمان»، بمشاركة نخبة من كبار علماء ومفكري ومثقفي وأدباء العالم الإسلامي، وفق عمل مؤسسي متماسك يتفق وحجم الحدث الذي ينطلق من رحاب مكة المكرمة كملتقى إسلامي يتحقق عبره التعارف والتواصل الديني والمعرفي بين المسلمين من مشارق الأرض ومغاربها.

ودأبت وزارة الحج والعمرة على إقامة هذه التظاهرة الإسلامية الكبرى، التي انطلقت في عام 1977، استشعاراً من السعودية لمسؤوليتها العظمى في خدمة الحرمين الشريفين بصورة خاصة، والأمة الإسلامية بصورة عامة، والوصول بفريضة الحج إلى غايتها ومقاصدها العظمى في الدعوة إلى الله وجمع كلمة الأمة.

وأكد الدكتور عبد الفتاح مشاط نائب وزير الحج والعمرة رئيس اللجنة التنفيذية لندوة الحج الكبرى، أن أعمال الندوة تزخر بتبني وسائل وأنشطة علمية وثقافية ودعوية وفكرية جديدة تلائم وسائل وتطورات العصر الحديث، وتسهم في إنجاح وتحقيق مقاصد الحج العظمى، وذلك من خلال مجموعة مميزة من المحاضرات الفكرية والعلمية المصاحبة لموسم الحج، إلى جانب بحث ومناقشة القضايا التي تهم المسلمين في حاضرهم ومستقبلهم بصورة عامة، والقضايا التي لها صلة بالحج والحجاج بصورة خاصة.

في المقابل، بلغ عدد الحجاج القادمين لأداء مناسك الحج من الخارج عبر الموانئ الجوية والبرية والبحرية منذ بدء القدوم وحتى نهاية يوم الخميس 1.141.138 حاج، بزيادة بلغت 70.084 حاج، عن عدد القادمين للفترة نفسها من العام الماضي، بنسبة 7 في المائة تقريباً، وذلك وفق الإحصائية التي أصدرتها المديرية العامة للجوازات.

وأوضحت الجوازات أن عدد الحجاج القادمين عن طريق الجو بلغ 1.075.474 حاج، وعن طريق البر 53.638 حاج، وعبر البحر 12.026 حاج.
السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة