لقاء بحريني - إماراتي يبحث التطورات الإقليمية والدولية

الإمارات تخصص 544 مليون دولار لمعالجة أضرار وآثار الحالة الجوية الاستثنائية

الملك حمد بن عيسى آل خليفة والشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال اللقاء في أبوظبي (وام)
الملك حمد بن عيسى آل خليفة والشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال اللقاء في أبوظبي (وام)
TT

لقاء بحريني - إماراتي يبحث التطورات الإقليمية والدولية

الملك حمد بن عيسى آل خليفة والشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال اللقاء في أبوظبي (وام)
الملك حمد بن عيسى آل خليفة والشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال اللقاء في أبوظبي (وام)

بحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات والعاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة العلاقات بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها بما يحقق مصالحهما المشتركة.

واستعرض الجانبان - خلال اللقاء الذي عقد في أبوظبي - أبرز التطورات الإقليمية والدولية وتبادلا وجهات النظر بشأنها؛ حيث عبر الطرفان عن أملهما في خروج القمة العربية المقبلة في دورتها الثالثة والثلاثين التي تستضيفها البحرين في 16 مايو (أيار) المقبل، بنتائج إيجابية وقرارات بناءة تعزز التضامن العربي ووحدة الصف، والنهوض بقدرات الأمة وإمكاناتها السياسية والاقتصادية، وحماية أمنها القومي، وتلبية تطلعاتها على طريق التقدم والتنمية المستدامة.

ودعا الجانبان إلى تهدئة الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وتجنب التصعيد العسكري وتغليب الحلول الدبلوماسية وتسوية جميع النزاعات من خلال الحوار والتفاوض.

كما دعا الجانبان المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه تنفيذ قرارات الوقف الفوري لإطلاق النار في قطاع غزة بما يحفظ أرواح المدنيين، ويوفر المساعدات الإنسانية والإغاثية الضرورية لهم دون عوائق، مؤكدين ضرورة التحرك الدولي الفاعل من أجل إيجاد أفق سياسي حقيقي لتحقيق السلام الإقليمي العادل والشامل بحصول الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة، وإقامة دولته المستقلة على أساس مبدأ حل الدولتين.

وأكد العاهل البحريني ورئيس الإمارات أهمية مواصلة التشاور والتنسيق وفق رؤية استراتيجية موحدة تنشد تحقيق المصالح لكلا البلدين وشعبيهما، وتقوية روابط الأخوة الخليجية والعربية، والتعاون الدولي لنشر السلام وقيم التسامح والتآخي الإنساني.

لقاء وزراء الخارجية

من جهة أخرى، بحث الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي ونظيره البحريني الدكتور عبد اللطيف الزياني، عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك المتصلة بمسيرة العمل الخليجي المشترك، واستعرضا عتطورات الأوضاع في المنطقة، لا سيما الأزمة الإنسانية المتفاقمة في قطاع غزة.

الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي والدكتور عبد اللطيف الزياني

معالجة الأضرار

أعلنت الإمارات عن اعتماد ملياري درهم (544 مليون دولار) لمعالجة الأضرار التي لحقت ببيوت المواطنين ومساكنهم، بالإضافة إلى تكليف لجنة وزارية متابعة هذا الملف وحصر أضرار المساكن وصرف التعويضات بالتعاون مع بقية الجهات الاتحادية والمحلية.

وجاء اعتماد المبالغ خلال جلسة لمجلس الوزراء الإماراتي برئاسة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي أكد أن المجلس ناقش نتائج وآثار الحالة الجوية التي مرت بها البلاد خلال الأيام السابقة. وقال: «الحالة كانت غير مسبوقة في شدتها.. ولكننا دولة تتعلم من كل تجربة... وتطور نفسها... حيث تعاملت غرف العمليات المركزية مع أكثر من 200 ألف بلاغ، وشارك أكثر من 17 ألفاً من عناصر أجهزة الأمن والطوارئ والداخلية، و15 ألفاً من الجهات المحلية... وآلاف المتطوعين في التعامل مع نتائج الحالة الجوية الاستثنائية».

وأكد عودة الحياة لطبيعتها بسرعة، موجهاً إلى حصر الأضرار، ودعم الأسر، والبدء بشكل فوري بدراسة حالة البنية التحتية، وأكد أن سلامة المواطنين والمقيمين على رأس الأولويات، مضيفاً: «شكلنا في مجلس الوزراء أيضاً اليوم لجنة لحصر أضرار السيول والأمطار على البنية التحتية واقتراح الحلول والإجراءات على مستوى الدولة برئاسة وزارة الطاقة والبنية التحتية وعضوية وزارة الدفاع والداخلية والطوارئ والأزمات وغيرها من الجهات الاتحادية بالإضافة لممثلين من الإمارات المحلية كافة».

اجتماع مجلس الوزراء الإماراتي برئاسة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم (وام)

مساهمة السياحة

وقال الشيخ محمد بن راشد: «استعرضنا خلال اجتماع مجلس الوزراء اليوم مستجدات الاستراتيجية الوطنية للسياحة، بلغ إجمالي نزلاء المنشآت الفندقية 28 مليون نزيل في 2023 بزيادة 11 في المائة على العام الذي سبقه، والذي شهد إنفاقاً عاماً للسياحة الدولية في الإمارات بلغ 118 مليار درهم (32.1 مليار دولار) مقابل 47 مليار درهم (12.7 مليار دولار) للسياحة الداخلية، وتقترب مساهمة القطاع السياحي في ناتجنا المحلي من 180 مليار درهم (49 مليار دولار) في عام 2023.

وأضاف: «استعرض مجلس الوزراء اليوم تطورات الأجندة الاقتصادية لدولة الإمارات حيث استطاعت الدولة التوقيع والتفاوض على اتفاقيات شراكات اقتصادية شاملة مع أكثر من 13 دولة، ما سيمكننا من زيادة صادرات الدولة بقيمة إضافية تبلغ 366 مليار درهم (99 مليار دولار) سنوياً بحلول 2031، بسبب هذه الاتفاقيات».


مقالات ذات صلة

«نهائي دوري أبطال آسيا»: العين يعوّل على جمهوره أمام يوكوهاما

رياضة عربية لاعبو العين بحاجة لبذل الجهود للفوز باللقب (نادي العين)

«نهائي دوري أبطال آسيا»: العين يعوّل على جمهوره أمام يوكوهاما

يعوّل العين الإماراتي على دعم جمهوره لقلب تأخره ذهاباً 1 - 2، والتتويج باللقب القاري الثاني في تاريخه بعد 2003، عندما يستضيف يوكوهاما مارينوس الياباني.

«الشرق الأوسط» (العين (الإمارات))
رياضة عربية هاري كيويل (غيتي)

مدرب يوكوهاما مارينوس: في إياب نهائي أبطال آسيا «كل شيء ضدنا»

حذّر المدرب الأسترالي هاري كيويل فريقه يوكوهاما مارينوس الياباني من أنه يتوجب عليه أن «يعاني» في إياب نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم على ملعب العين الإماراتي.

«الشرق الأوسط» (أبوظبي)
الخليج الأمير محمد بن سلمان لدى لقائه الشيخ محمد بن زايد في قصر العزيزية بالخُبر (حساب بدر العساكر على إكس)

ولي العهد السعودي يلتقي رئيس الإمارات في الخُبر

التقى الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي، في المنطقة الشرقية، الجمعة، الشيخ محمد بن زايد رئيس دولة الإمارات.

«الشرق الأوسط» (الخبر)
الخليج الإمارات ترفض تصريحات نتنياهو حول دعوتها المشاركة في إدارة غزة

الإمارات ترفض تصريحات نتنياهو حول دعوتها المشاركة في إدارة غزة

استنكرت دولة لإمارات تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، حول دعوة البلاد للمشاركة في إدارة مدنية لقطاع غزة القابع تحت الاحتلال الإسرائيلي. …

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الخليج الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي ويائير لابيد زعيم المعارضة في إسرائيل (وام)

عبد الله بن زايد يلتقي زعيم المعارضة الإسرائيلي ويبحث معه أزمة غزة

التقى الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي، يائير لابيد زعيم المعارضة في إسرائيل لبحث آخر التطورات والمستجدات في المنطقة، ولا سيما الأزمة…


المجفل أول سفير سعودي لدى سوريا منذ 12 عاماً

الدكتور فيصل بن سعود المجفل سفير السعودية لدى سوريا (واس)
الدكتور فيصل بن سعود المجفل سفير السعودية لدى سوريا (واس)
TT

المجفل أول سفير سعودي لدى سوريا منذ 12 عاماً

الدكتور فيصل بن سعود المجفل سفير السعودية لدى سوريا (واس)
الدكتور فيصل بن سعود المجفل سفير السعودية لدى سوريا (واس)

عيّنت القيادة السعودية الدكتور فيصل المجفل سفيراً للمملكة لدى سوريا، وذلك بعد عام من استئناف البلدين العلاقات الدبلوماسية. وأعرب المجفل، وهو أول سفير سعودي لدى سوريا منذ 12 عاماً، عن بالغ اعتزازه بالثقة الملكية الكريمة، «داعياً الله أن يمده بعونه وتوفيقه لأداء مهام عمله بما يحقق تطلعات القيادة الرشيدة»، وفي «توطيد أواصر العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين»، بحسب وكالة الأنباء السعودية (واس).

وكانت الرياض أعلنت في مايو (أيار) العام الماضي، استئناف عمل بعثتها الدبلوماسية في سوريا، وجاء ذلك «انطلاقاً من روابط الأخوة التي تجمع الشعبين، وحرصاً على الإسهام في تطوير العمل العربي المشترك، وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة».


السعودية تلاحق شركات الحج الوهمية دولياً

حضور كثيف في صلاة الجمعة الماضية في الحرم المكي الشريف (واس)
حضور كثيف في صلاة الجمعة الماضية في الحرم المكي الشريف (واس)
TT

السعودية تلاحق شركات الحج الوهمية دولياً

حضور كثيف في صلاة الجمعة الماضية في الحرم المكي الشريف (واس)
حضور كثيف في صلاة الجمعة الماضية في الحرم المكي الشريف (واس)

أكدت وزارة الحج والعمرة السعودية أنها تلاحق الشركات الوهمية دولياً، وأوضحت أن هناك عملاً مع «باكستان، ومصر، والعراق» وعدد من الدول التي تكثر بها مثل هذه الحملات، وجرت إطاحة مثل هذه الشركات في تلك الدول. كما شددت الوزارة على أن منظومة الحج لن تتهاون مع الدخول غير النظامي إلى المشاعر المقدسة، وسيكون الرد حازماً ورادعاً.

ووصف الدكتور عايض الغوينم، وكيل وزارة الحج والعمرة، في حديث «الشرق الأوسط» ما تقوم به الشركات الوهمية من عمليات احتيال بـ«جريمة متكاملة الأركان» سواء في الداخل أو الخارج، مؤكداً أن هناك استعداداً وجهوزية من منظومة الحج الوطنية لمواجهة مثل هذه الممارسات الخاطئة. وأفاد الوكيل بأن وزارة الحج والعمرة حريصة على تمكين القطاع من تجويد الخدمات، والتأكد من أن الخدمة التي تقدم للحجاج هي وفق ما جرى التعاقد عليه،

وأضاف: «لقد طورنا التصنيف الكمي والنوعي للخدمات لضمان ألا يكون هناك أي تلاعب أو أي قصور في تقديم الخدمة للحجاج».

ويؤكد الغوينم أن عدد الشركات التي تقدم الخدمة لحجاج الخارج قبل خمسة أعوام كان 6 شركات، مشيراً إلى وجود «35 شركة حالياً، وجرى في هذا العام الترخيص لـ15 شركة جديدة من الشركات الرائدة في مجال الضيافة، لذلك نتفق جميعاً في قطاع الحج على التحول من الطوافة للضيافة».


وزارة الحج السعودية تلاحق الشركات الوهمية دولياً

سخّرت الحكومة السعودية كل إمكاناتها لخدمة الحجاج وراحتهم (واس)
سخّرت الحكومة السعودية كل إمكاناتها لخدمة الحجاج وراحتهم (واس)
TT

وزارة الحج السعودية تلاحق الشركات الوهمية دولياً

سخّرت الحكومة السعودية كل إمكاناتها لخدمة الحجاج وراحتهم (واس)
سخّرت الحكومة السعودية كل إمكاناتها لخدمة الحجاج وراحتهم (واس)

وصف الدكتور عايض الغوينم، وكيل وزارة الحج والعمرة لشؤون الحج في السعودية، أن الشركات الوهمية وما تقوم به من عمليات احتيال يعد «جريمة متكاملة الأركان» سواء في الداخل أو الخارج، موضحاً أن هناك عملاً مع «باكستان، ومصر، والعراق» وعدد من الدول التي تكثر بها مثل هذه الحملات، وجرى الإطاحة بمثل هذه الشركات في تلك الدول.

وتحدث الغوينم، خلال حوار مع «الشرق الأوسط»، عن جهود دولية لملاحقة الشركات الوهمية، وخاصة تلك الدول التي يكثر فيها الإعلان عن مثل هذه الحملات الوهمية، ويقول: «كان هناك رصد من قبلنا وجرى الضبط والإيقاف في هذه الدول»، موضحاً أن من يقوم بالنصب والاحتيال على الحجاج يدرك تماماً أن المستهدفين لا يمكنهم تأدية الحج وسط كل الاحتياطات الأمنية التي يجري تنفيذها لسلامة الحجاج.

وعن ملاحقة الشركات داخلياً، أوضح الغوينم أن هناك استعداداً وجهوزية من منظومة حج وطنية لمواجهة مثل هذه الممارسات الخاطئة، «وأنتم تتابعون عن كثب الإعلانات التي تجري على منصات التواصل الاجتماعي من القبض على من تسول له نفسه إيهام الحجاج بأنه يمكن له أن يقدم لهم خدمات الحج بطريقة غير نظامية».

جانب من إنهاء إجراءات الحجاج العراقيين في منفذ «جديدة عرعر» الحدودي (واس)

ومن المهم، كما يقول الغوينم، أن «نوجه رسالة لكل من يرغب في الحج، أن يتقدم من خلال المنصات الرسمية (نسك) لحجاج الداخل، كذلك مكاتب شؤون الحجاج في الدول الإسلامية، ومن خلال منصة (نسك حج) للدول غير الإسلامية»، مرحباً بمن تمكن من الحصول على مقعد لحج هذا العام، وحذر من لم يحصل على مقعد بعدم القدوم لأن العقوبة رادعة، وغرامة تصل إلى 10 آلاف ريال، وترحيل من الأراضي السعودية، ومنع دخولها في حال ضُبط متسللاً لدخول الحج.

تجويد الخدمات

وقال إن الضوابط على الشركات مقدمة الخدمة ستكون في موسم الحج للعام الحالي أقوى مما كانت عليه، مشدداً على أنه لن يكون هناك أي تهاون ضمن منظومة الحج بما في ذلك الدخول غير النظامي للمشاعر المقدسة، وسيكون الرد حازماً ورادعاً.

وتوقع الوكيل زيادة في أعداد الحجاج عما كان مسجلاً العام الماضي، لافتاً إلى قدرة الوزارة والجهات المشاركة التشغيلية والخدمية التي تضمن تقديم الخدمة لأكبر قدر من الحجاج، في ظل وجود 400 شركة في كافة التخصصات في تقديم الخدمات ونقل وتقديم الإعاشة.

د. عايض الغوينم وكيل وزارة الحج والعمرة لشؤون الحج

ويلعب القطاع الخاص دوراً مهماً في منظومة الحج، وهو ما أشار إليه الوكيل، متحدثاً عن 35 شركة متخصصة في تقديم الخدمة، و63 شركة نقل، و300 مزود لخدمات الإعاشة، لذلك يعد القطاع الخاص شريكاً رئيسياً في تقديم خدمات الحج.

وتابع الغوينم حديثه، بأن وزارة الحج والعمرة حريصة على تمكين القطاع من تجويد الخدمات، والتأكد من أن الخدمة التي تقدم للحجاج هي وفق ما جرى التعاقد عليه، «وقد طورنا التصنيف الكمي والنوعي للخدمات لضمان ألا يكون هناك أي تلاعب أو أي قصور في تقديم الخدمة للحجاج».

مراقبة الشركات

من الأسئلة التي كان الرد فيها حازماً من وكيل الوزارة، كانت حول أداء الشركات ومراقبتها في الحج، بقوله إن «الضوابط ستكون في موسم الحج للعام الحالي أقوى مما كانت عليه»، وأردف بأن «هناك مبادرة (امتثال) والتي تعنى بلائحة تفصيلية للعقوبات والجزاءات التي يجري إيقاعها على مقدم الخدمة في حال عدم التزامه بالخطط التفصيلية في موسم الحج».

مشعر مِنى... إحدى المحطات الثلاث الرئيسية للحجاج لأداء المناسك (واس)

وجرى إيقاف شركتين عن العمل نهائياً في العام الماضي، والحديث للغوينم، الذي قال إنه جرى مخالفة عدد من الشركات بمبالغ كبيرة، كما قامت الوزارة بتعويض الحجاج الذين لم يحصلوا على بعض الخدمات التي لم تقدم لهم، وجرى إعادة الأموال سواء كانوا من الحجاج داخل السعودية أو خارجها.

الضوابط الصحية والحوكمة

تحدث وكيل وزارة الحج عن الضوابط الصحية والتعليمات التي أقرتها وزارة الصحة للتأكد من صحة الحجاج، موضحاً أنه لا يوجد هناك اختلاف جوهري عما جرى الإعلان عنه في الموسم الماضي، مؤكداً أنه وُضعت جميع الاستعدادات الصحية من أَسرّة ميدانية ومستشفيات ووسائل نقل مع الهلال الأحمر، وطواقم صحية ميدانياً، جميعها على أهبة الاستعداد لمواجهة أي عارض صحي لا قدر الله قد يعكر صفو حج هذا العام.

وحول حوكمة الشركات، قال الغوينم، إن ما يجري من تحول في قطاع الحج هو تاريخي، قائلاً إن ما نلاحظه اليوم من حوكمة واضحة للشركات أوجد منافسة شريفة وإلغاء العمل الاحتكاري الذي كان سائداً في الأعوام الماضية، والذي انطلق مع موسم 1441هـ بتحول مؤسسات أرباب الطوافة إلى شركات مساهمة، وجرى احتضانها لمدة 3 أعوام لتمكين الشركات المساهمة من التحول، كما جرى فتح المجال لشركات جديدة، ومنح صلاحية تقديم الخدمات لأي دولة وليس الارتباط بنطاق جغرافي أو دول محددة.

الشركات والتحول

يؤكد الوكيل أن عدد الشركات التي تقدم الخدمة لحجاج الخارج قبل خمسة أعوام كان 6 شركات، واليوم «لدينا 35 شركة، وجرى في هذا العام الترخيص لـ15 شركة جديدة من الشركات الرائدة في مجال الضيافة، لذلك نتفق جميعاً في قطاع الحج على التحول من الطوافة للضيافة»، لافتاً إلى نوعية الخدمات التي تقدم بطريقة الضيافة وليس بطريقة الطوافة، وهي عبارة عن حزمة، «وكل حزمة فيها تصنيف نوعي وكمي للخدمة، ومسعر، وبالتالي الحاج يختار مقدم ونوع الخدمة التي يحتاجها».

الحج بلا تصريح

في هذا الجانب لفت وكيل وزارة الحج إلى عدة نقاط من أبرزها حجم العمل الذي تقوم به الجهات المشاركة في الحج، والتي تزيد على 40 شركة وفقاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين؛ إذ عملت خلال الأعوام الماضية على تقديم أفضل الخدمات للحجاج وفق آلية التسجيل المسبق ومعرفة أعداد الحجاج، وبالتالي نضمن أن الحاج يحصل على الخدمة.

وأضاف الغوينم أن «ما يجري رصده من دخول حجاج غير نظاميين يربك العمليات التشغيلية، إضافة إلى بعض المخاطر التي تُرصد من خلال الافتراش واستخدام نمط الراجلة في التنقل بين المشاعر المقدسة، ما يؤدي بشكل أو بآخر إلى التهلكة، وهذا مخالف لكافة الأنظمة ولنص الفتوى الشرعية التي بينت أن من يأتي الحج بلا تصريح يأثم».

طوق أمني

وعمن يتسلل إلى مكة، شدد الغوينم على أن وزارة الحج وكافة الجهات ستكون حازمة في الردع للحد من الدخول غير النظامي في المشاعر المقدسة كذلك مكة المكرمة، موضحاً أن الجهات الحكومية وعلى رأسها الجهات الأمنية تقوم بعمل جبار في هذا السياق من خلال عمل أطواق أمنية داخل مكة المكرمة للحد من دخول المتسللين من الحجاج غير النظاميين على مسارات الخدمة المقدمة للحجاج النظاميين.

زيادة أعداد الحجاج

قال وكيل وزارة الحج إننا في موسم حج هذا العام نتوقع زيادة عما كان مسجلاً في موسم حج العام الماضي، إلا أنه من الصعب تحديد أرقام في هذه الأيام عن تلك الزيادة إلا مع نهاية يوم عرفة، مؤكداً أن العدد في هذا العام سيكون أكبر من العدد الذي جرى خدمته في العام الماضي، وأن نعود إلى ما كنا عليه وأكثر في الموسم الحالي، وخاصة أن وزارة الحج والجهات المشاركة لديها القدرات التشغيلية والخدمية التي تضمن تقديم الخدمة لأكبر قدر من الحجاج.


السعودية: تعيين فيصل المجفل سفيراً لدى سوريا

الدكتور فيصل بن سعود المجفل سفير السعودية لدى سوريا (واس)
الدكتور فيصل بن سعود المجفل سفير السعودية لدى سوريا (واس)
TT

السعودية: تعيين فيصل المجفل سفيراً لدى سوريا

الدكتور فيصل بن سعود المجفل سفير السعودية لدى سوريا (واس)
الدكتور فيصل بن سعود المجفل سفير السعودية لدى سوريا (واس)

رفع السفير الدكتور فيصل بن سعود المجفل، الشكر والتقدير والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والأمير محمد بن سلمان ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، على الثقة الملكية بتعيينه سفيراً لبلاده لدى الجمهورية السورية.

وأعرب الدكتور المجفل عن بالغ اعتزازه بالثقة الملكية الكريمة، داعياً - المولى عز وجل - أن يمده بعونه وتوفيقه لأداء مهام عمله بما يحقق تطلعات القيادة الرشيدة - أيدها الله - في خدمة مصالح المملكة وتوطيد أواصر العلاقات الثنائية بين البلدين.


السعودية تبرم 5 برامج تنفيذية مع «الصحة العالمية» بـ19 مليون دولار

المشرف العام على «مركز الملك سلمان للإغاثة» يتوسط مدير «منظمة الصحة العالمية» وعدداً من القيادات عقب توقيع البرامج المشتركة (واس)
المشرف العام على «مركز الملك سلمان للإغاثة» يتوسط مدير «منظمة الصحة العالمية» وعدداً من القيادات عقب توقيع البرامج المشتركة (واس)
TT

السعودية تبرم 5 برامج تنفيذية مع «الصحة العالمية» بـ19 مليون دولار

المشرف العام على «مركز الملك سلمان للإغاثة» يتوسط مدير «منظمة الصحة العالمية» وعدداً من القيادات عقب توقيع البرامج المشتركة (واس)
المشرف العام على «مركز الملك سلمان للإغاثة» يتوسط مدير «منظمة الصحة العالمية» وعدداً من القيادات عقب توقيع البرامج المشتركة (واس)

أبرمت السعودية عبر ذراعها الإنسانية، «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية»، مع «منظمة الصحة العالمية»، 5 برامج تنفيذية مشتركة لصالح اليمن والسودان وسوريا، بقيمة 19 مليوناً و496 ألف دولار، وذلك على هامش أعمال الجمعية العامة لـ«منظمة الصحة العالمية»، بدورتها الـ77 في مدينة جنيف.

ووقع الاتفاقيات الخمس، الدكتور عبد الله الربيعة المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز، والدكتور تيدروس أدهانوم المدير العام لـ«منظمة الصحة العالمية»، بحضور المندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة في جنيف، السفير عبد المحسن بن خثيلة.

تيدروس أدهانوم نوه بالمشاريع والبرامج الطبية التي تنفذها السعودية لتحسين الوضعي الصحي للمحتاجين (واس)

ونوَّه تيدروس أدهانوم بالمشاريع والبرامج الطبية التي تنفذها السعودية، من خلال «مركز الملك سلمان للإغاثة»، لتحسين الوضعي الصحي للمحتاجين، في مختلف البلدان، خلال لقائه مع الدكتور الربيعة، بعدما بحث الجانبان الأمور ذات الاهتمام المشترك المتصلة بالمشاريع الإغاثية والإنسانية المنفَّذة بين الجانبين في المجال الصحي، وآلية إيصال المساعدات الطبية للمرضى والمصابين حول العالم.

وتنص الاتفاقية الأولى على سدِّ النقص الحاد في إمدادات غسل الكلى بالسودان، بهدف الحد من وفيات مرضى الفشل الكلوي في مختلف الولايات السودانية، من خلال توفير مستهلكات الغسل الكلوي، لتكفي نحو 235 ألف غسلة، إلى جانب تأمين 100 جهاز غسل كلوي، ودفع رواتب الأطقم الطبية في 77 مركزاً للغسل الكلوي، بقيمة 5 ملايين دولار.

في حين سيجري في الاتفاقية الثانية تقديم المساعدات الطبية لمتضرري الزلزال في الجمهورية العربية السورية، بتكلفة إجمالية تبلغ 4 ملايين و746 ألف دولار أميركي، وذلك بهدف دعم المنشآت الصحية في شمال غربي سوريا، من خلال تجهيز 17 مستشفى مركزياً في المناطق المتأثرة بالزلزال بالأجهزة الطبية الضرورية في أقسام العمليات والعناية المركزية والطوارئ والغسل الكلوي، إلى جانب تجهيز قسم التعقيم المركزي وأقسام المناظير والقلب والمختبر بالمعدات، وتوفير جهازي CT SCAN، وأجهزة الأشعة والموجات الصوتية والإيكو لأقسام الأشعة، وسيتم تأمين 10 سيارات إسعاف ومجموعة كبيرة من الأدوية للمستفيدين بالمناطق المنكوبة.

جانب من توقيع أحد البرامج المشتركة التي أبرمها مركز الملك سلمان للإغاثة مع «منظمة الصحة العالمية» (واس)

كما تنص الاتفاقية الثالثة على مواجهة تفشي مرض الحصبة بين الأطفال دون سن الخامسة في اليمن، بتكلفة إجمالية تبلغ 3 ملايين دولار أمريكي، بهدف الحد من انتشار مرض الحصبة من خلال إطلاق حملة لتطعيم 1.205.336 طفلاً يمنياً عبر تجهيز 1125 مركزاً صحياً بالأدوية والمحاليل الوريدية والمستهلكات الضرورية لعلاج الحالات في عدة محافظات، وشراء المعدات الخاصة بدعم سلسلة التبريد لضمان خدمات التحصين الروتينية المستدامة في المناطق المختارة، إضافة إلى دعم الأنشطة الأساسية في قطاعَي المياه والإصحاح البيئي للحد من انتشار الوباء.

وتنص الاتفاقية الرابعة على تحسين خدمات المياه والصرف الصحي في مرافق الرعاية الصحية مع إمدادات المياه المستدامة لخدمة السكان الأكثر احتياجاً في اليمن، بقيمة 3 ملايين و750 ألف دولار أمريكي، حيث سيجري بموجبها حفر آبار تعمل بالطاقة الشمسية في 10 مرافق رعاية صحية تشتمل على مضخة وخزان مياه وأنابيب توصيل.

وتوفير إمدادات المياه الصالحة للشرب ومراقبة جودة المياه ومعالجتها في 60 منشأة للرعاية الصحية، بالإضافة إلى التدريب على تشغيل وصيانة إمدادات المياه، و تشييد خزان برجي في مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة، فضلا عن إعادة التأهيل لتحسين خدمات المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية في مستشفى محافظة مأرب ومستشفى متنة في محافظة صنعاء.

د. عبد الله الربيعة ود. تيدروس أدهانوم عقب توقيع إحدى الاتفاقيات (واس)

وتنص الاتفاقية الخامسة والأخيرة على الحد من انتشار مرض الكوليرا في جميع أنحاء في اليمن، بقيمة 3 ملايين دولار، من خلال مجموعة من الأنشطة الوقائية والعلاجية، وتأمين اللقاحات والأدوية والمستهلكات الطبية للمختبرات المركزية، وتوفير معدات الحماية الشخصية للكوادر الطبية، كما تشمل أنشطة المشروع دفع الميزانيات التشغيلية لحملات التطعيم وفرق الاستجابة السريعة، بالإضافة إلى أنشطة التقصي الوبائي، فضلاً عن دعم الأنشطة الأساسية في قطاعَي المياه والإصحاح البيئي.

يأتي ذلك في إطار الجهود الإنسانية والإغاثية التي تقدمها السعودية عبر ذراعها الإنسانية، «مركز الملك سلمان للإغاثة» لدعم القطاعات الصحية في الدول ذات الاحتياج وتعزيز قدراتها وتزويدها بالاحتياجات الطبية الأساسية.


«الوزارية العربية الإسلامية» تؤكد من باريس أهمية قيام الدولة الفلسطينية

الرئيس الفرنسي لدى اجتماعه بأعضاء اللجنة الوزارية العربية الإسلامية في باريس (واس)
الرئيس الفرنسي لدى اجتماعه بأعضاء اللجنة الوزارية العربية الإسلامية في باريس (واس)
TT

«الوزارية العربية الإسلامية» تؤكد من باريس أهمية قيام الدولة الفلسطينية

الرئيس الفرنسي لدى اجتماعه بأعضاء اللجنة الوزارية العربية الإسلامية في باريس (واس)
الرئيس الفرنسي لدى اجتماعه بأعضاء اللجنة الوزارية العربية الإسلامية في باريس (واس)

شدد أعضاء اللجنة الوزارية المكلفة من القمة العربية الإسلامية المشتركة خلال اجتماعهم مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على أهمية تجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على حدود الرابع من يونيو (حزيران) لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

واستقبل الرئيس ماكرون في باريس، الجمعة، أعضاء اللجنة الوزارية، برئاسة وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، وحضور رئيس مجلس الوزراء القطري وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، ونائب رئيس الوزراء الأردني وزير الخارجية أيمن الصفدي، ووزير الخارجية المصري سامح شكري.

وبحث أعضاء اللجنة مع الرئيس الفرنسي تطورات الأوضاع الخطيرة التي تشهدها غزة جراء العدوان الإسرائيلي المستمر والمتواصل، وضرورة تكثيف الجهود الدولية الرامية إلى الوقف الفوري والتام لإطلاق النار في القطاع، وبما يضمن حماية المدنيين، وإيصال المساعدات الإنسانية الكافية والمستدامة لجميع أنحاء القطاع.

وأكدوا أهمية الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية، خصوصاً الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن، ليتمكن الشعب الفلسطيني من نيل حقوقه المشروعة، وليتحقق السلام الشامل والعادل للجميع.

وجدد الأعضاء مطالبتهم المجتمعَ الدوليَّ بضرورة محاسبة إسرائيل على الانتهاكات والممارسات المخالفة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، مؤكدين رفضهم التام لسيطرة الاحتلال على الجانب الفلسطيني من معبر رفح، ومنع دخول المساعدات الإنسانية والإغاثية العاجلة.

كان وفد «اللجنة الوزارية العربية الإسلامية» قد وصل فجر الخميس إلى العاصمة باريس في محطته الحادية عشرة لبحث التحرك الدولي لوقف الحرب على غزة.

إلى ذلك، ناقش وزير الخارجية السعودي مع نظيره الفرنسي ستيفان سيجورنيه، الجمعة، تطورات الأوضاع بغزة ومحيطها، والجهود المبذولة بشأنها، وأهمية إيصال المساعدات الإنسانية للمدنيين فيه. كما بحث الوزيران سبل تعزيز علاقات البلدين في شتى المجالات، وتكثيف التنسيق الثنائي في عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.


فيصل بن بندر: السعودية ستصبح محوراً عالمياً للرياضات الإلكترونية

الأمير فيصل بن بندر بن سلطان خلال حديثه عن الرياضات الإلكترونية وبجواره براين وارد (أ.ف.ب)
الأمير فيصل بن بندر بن سلطان خلال حديثه عن الرياضات الإلكترونية وبجواره براين وارد (أ.ف.ب)
TT

فيصل بن بندر: السعودية ستصبح محوراً عالمياً للرياضات الإلكترونية

الأمير فيصل بن بندر بن سلطان خلال حديثه عن الرياضات الإلكترونية وبجواره براين وارد (أ.ف.ب)
الأمير فيصل بن بندر بن سلطان خلال حديثه عن الرياضات الإلكترونية وبجواره براين وارد (أ.ف.ب)

قال الأمير فيصل بن بندر بن سلطان، رئيس الاتحادين السعودي والدولي للرياضات الإلكترونية، إنه يرى الرياضة الإلكترونية بمثابة «بوابة» لطموح أكبر بكثير؛ لأن «ما نريد بناءه هو صناعة شاملة» لألعاب الفيديو.

وكشف عن رغبة السعودية في تطوير قطاع ألعاب الفيديو الخاص بها، وذلك خلال مقابلة مع «وكالة الصحافة الفرنسية»، مؤكداً أن المملكة ستصبح محوراً عالمياً لألعاب الفيديو والرياضات الإلكترونية.

وستنظم العاصمة السعودية الرياض، هذا الصيف، كأس العالم للرياضات الإلكترونية، وسيتقاسم في نهايتها الفائزون جوائز تتخطى قيمتها 60 مليون دولار، لجذب ملايين المتابعين لهذا النشاط.

ويوضح الأمير فيصل بن بندر بن سلطان أن ألعاب الفيديو والرياضات الإلكترونية تستحضر بلداناً مثل اليابان أو كوريا الجنوبية، لكننا «نريد أن تكون السعودية جزءاً» من هذه المعادلة.

فيما شدد براين وارد، رئيس مجموعة «سافي غيمز» المملوكة لـ«صندوق الاستثمارات العامة»، على أنهم يعملون بكافة طاقتهم لحجز موقع للسعودية في السوق، والبحث عن فرق جيدة في الاستوديوهات.


وزيرا خارجية السعودية وفرنسا يناقشان تطورات غزة

جانب من اجتماع الأمير فيصل بن فرحان بالوزير ستيفان سيجورنيه في باريس (الخارجية السعودية)
جانب من اجتماع الأمير فيصل بن فرحان بالوزير ستيفان سيجورنيه في باريس (الخارجية السعودية)
TT

وزيرا خارجية السعودية وفرنسا يناقشان تطورات غزة

جانب من اجتماع الأمير فيصل بن فرحان بالوزير ستيفان سيجورنيه في باريس (الخارجية السعودية)
جانب من اجتماع الأمير فيصل بن فرحان بالوزير ستيفان سيجورنيه في باريس (الخارجية السعودية)

ناقش الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية السعودي، الجمعة، مع نظيره الفرنسي ستيفان سيجورنيه، تطورات الأوضاع بقطاع غزة ومحيطها، والجهود المبذولة بشأنها، وأهمية إيصال المساعدات الإنسانية للمدنيين فيه.

وبحث الوزيران، خلال لقائهما بالعاصمة الفرنسية باريس، سبل تعزيز علاقات البلدين في شتى المجالات، وتكثيف التنسيق الثنائي في عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

الأمير فيصل بن فرحان لدى لقائه الوزير ستيفان سيجورنيه في باريس (الخارجية السعودية)


السعودية ترحب بقرار «العدل الدولية» بشأن هجوم رفح

محكمة العدل الدولية أمرت إسرائيل بوقف هجومها العسكري على رفح (إ.ب.أ)
محكمة العدل الدولية أمرت إسرائيل بوقف هجومها العسكري على رفح (إ.ب.أ)
TT

السعودية ترحب بقرار «العدل الدولية» بشأن هجوم رفح

محكمة العدل الدولية أمرت إسرائيل بوقف هجومها العسكري على رفح (إ.ب.أ)
محكمة العدل الدولية أمرت إسرائيل بوقف هجومها العسكري على رفح (إ.ب.أ)

رحّبت السعودية، الجمعة، بقرار محكمة العدل الدولية، الذي أمر إسرائيل بالوقف الفوري للهجوم العسكري وأي أعمال أخرى في محافظة رفح بجنوب قطاع غزة؛ وذلك استناداً لاتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها.

وعدَّت السعودية، في بيان لوزارة خارجيتها، هذا القرار «خطوة إيجابية تجاه الحق الأخلاقي والقانوني للشعب الفلسطيني»، مؤكدة، في الوقت نفسه، أهمية أن تشمل القرارات الدولية كامل المناطق الفلسطينية، وفقاً لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

وجدّد البيان دعوة السعودية المجتمع الدولي للاضطلاع بمسؤولياته لوقف جميع صور العدوان على الشعب الفلسطيني.

من جانبه، قال جاسم البديوي، أمين عام مجلس التعاون الخليجي، إن هذا القرار، الصادر عن أعلى هيئة قضائية بالأمم المتحدة، يعكس التزام المجتمع الدولي بالقانون الدولي والعدالة، ويعزز حماية حقوق الشعب الفلسطيني، مؤكداً دعم دول المجلس الكامل للفلسطينيين في نضالهم المشروع للحصول على حقوقهم المشروعة وإقامة دولتهم.

ودعا البديوي المجتمع الدولي، بمنظماته ومؤسساته كافة، للضغط على قوات الاحتلال، لاتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان امتثالها لهذه القرارات، ووقف أعمالها العدائية والوحشية ضد الشعب الفلسطيني.


محمد بن سلمان يعزي مخبر بوفاة الرئيس الإيراني ومرافقيه

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (واس)
ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (واس)
TT

محمد بن سلمان يعزي مخبر بوفاة الرئيس الإيراني ومرافقيه

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (واس)
ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (واس)

أجرى الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي، اتصالاً هاتفياً، الجمعة، برئيس السلطة التنفيذية الإيرانية بالإنابة محمد مخبر، معرباً عن تعازيه في وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي، ووزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان، ومرافقِيهما.

وأشاد ولي العهد السعودي، ورئيس السلطة التنفيذية الإيرانية، بما وصلت إليه العلاقات الثنائية بين البلدين من تطور على عدة أصعدة، مؤكدين أهمية مواصلة تعزيز التعاون في مختلف المجالات.