كابل: مقاتلو «داعش» المستسلمون يعاملون كأسرى حرب

كابل: مقاتلو «داعش» المستسلمون يعاملون كأسرى حرب

معارك ومواجهات مستمرة بين القوات الحكومية و«طالبان»
الجمعة - 29 ذو القعدة 1439 هـ - 10 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14500]
إسلام آباد: جمال إسماعيل
أبلغت الحكومة الأفغانية حليفتها الولايات المتحدة بأن مقاتلي تنظيم داعش الذين استسلموا للقوات الأفغانية في ولاية جوزجان شمال أفغانستان وتم استقبالهم بحفاوة بالغة ستتم معاملتهم كأسرى حرب. وقال الجنرال جوزيف فوتيل قائد القيادة المركزية الأميركية إن الأفغان أقروا بأنه بالإمكان التعامل بشكل أفضل مع عملية استسلام العشرات من مقاتلي تنظيم داعش الأكبر من نوعها حتى الآن، وأضاف فوتيل أن الحكومة الأفغانية أكدت للجانب الأميركي أن مقاتلي تنظيم داعش في ولاية خراسان يعاملون كأسرى حرب، وسيخضعون للتحقيق وسوف يحاسبون على أي جرائم قاموا بارتكابها.

وكان مدنيون لاذوا بالفرار جراء الاشتباكات التي وقعت بين طالبان ومسلحي «داعش» في ولاية جوزجان اتهموا مقاتلي التنظيم بأنهم ارتكبوا فظائع، حيث قدمت إفادات عن اغتصاب نساء وانتزاع فتيات من أسرهن وبعض حالات القتل.

وكان تنظيم داعش أعلن مسؤوليته عن كثير من العمليات التفجيرية منها استهدف مساجد ومراكز حكومية ومعاهد تعليمية أدت إلى مقتل العشرات من الأفغان من غير المقاتلين. ووصف مسؤولون أميركيون تنظيم داعش بأنه الأشد شراسة في عملياته ويجب العمل على استئصاله وإنهاء وجوده، ولم يتحدث أي مسؤول أميركي عن إمكانية الحوار مع تنظيم داعش، عكس ما تسعى له الولايات المتحدة من محاولات الحوار مع حركة طالبان، والتوصل إلى اتفاق سلام في أفغانستان معها.

ويأتي الجدل حول مستقبل ومعاملة المستسلمين من تنظيم داعش للقوات الأفغانية وسط انفلات غير مسبوق للأمن في المحافظات الأفغانية المختلفة ؛ فقد لقي ما لا يقل عن سبعة عشر شخصا بينهم رجال شرطة ومدنيون وأطفال حتفهم في حادثتين منفصلتين في كل من هيرات وبلخ. واعترف الناطق باسم حاكم هيرات بمقتل ما لا يقل عن تسعة أشخاص من الشرطة في منطقة بشتون زرغون بعد مهاجمة قوات طالبان لمركز أمني كانوا فيه، حيث استمرت الاشتباكات ثلاث ساعات. كما لقي ثمانية مدنيين بينهم أطفال حتفهم في إقليم بلخ شمال أفغانستان بعد انفجار لغم بحافلة كانت تقلهم حسب بيان للمتحدث الرسمي باسم الشرطة المحلية في الإقليم. وأشار المتحدث باسم الشرطة إلى أن ستة آخرين أصيبوا جراء الانفجار. وكان تقرير للأمم المتحدة كشف في يوليو (تموز) الماضي عن أن التفجيرات عن طريق ألغام مزروعة تبقى هي السبب الرئيسي لسقوط القتلى المدنيين في الصراع في أفغانستان حيث تسببت بنسبة 45 في المائة من عمليات القتل وهو يعني أن 630 مدنيا قتلوا كما أصيب أكثر من 1600 في هجمات انتحارية وتفجيرات بعبوات ناسفة في النصف الأول من العام الحالي.

وكانت حركة طالبان أعلنت مسؤوليتها عن عدد من العمليات العسكرية في مناطق مختلفة من الولايات الأفغانية حيث ذكر بيان للحركة أن مقاتليها هاجموا نقطة أمنية للقوات الحكومية في مديرية دشت قلعة بولاية تاخار الشمالية، مما أسفر عن مقتل شرطيين وإصابة خمسة آخرين بجروح خطيرة. كما تمكن مقاتلو الحركة من الهجوم على نقطة للجيش الأفغاني في منطة مرجة في ولاية هلمند الجنوبية، مما أسفر عن تدمير الحاجز الأمني وبرج المراقبة التابع له ومقتل جنديين حكوميين. ورافق العملية قنص وتصفية أربعة جنود للحكومة في منطقة جرشك في ولاية هلمند، ومهاجمة نقطة أمنية للشرطة في مديرية ناوة في الولاية نفسها، حيث اضطر الطرفان لاستخدام الأسلحة الثقيلة في الاشتباكات بينهما.

وقد شهدت ولاية أرزجان وسط أفغانستان تواصلا للعمليات المسلحة بين القوات الحكومية ومقاتلي طالبان الذين يسعون لبسط سيطرتهم على الولاية والطرق العابرة لها بين جنوب وشمال وشرق وغرب أفغانستان. وقال بيان لحركة طالبان إن مقاتليها هاجموا مركزا للجيش في منطقة شينغولي في أرزجان، مما أسفر عن مقتل ستة من الجنود الحكوميين. فيما شهدت ولاية قندهار الجنوبية المحاذية لولاية هلمند اشتباكات وعمليات قنص بين قوات طالبان والقوات الحكومية، وادعت طالبان أنها تمكنت من قتل ستة من القوات الحكومية في مديرية أرغستان.

وقالت طالبان إن عشرات من القوات الحكومية حاولت مهاجمة مواقعها في مديرية موسى قلعة بواسطة المروحيات. وأشار البيان إلى أن القوات المهاجمة اصطدمت بستة ألغام زرعها مقاتلو طالبان، مما أسفر عن مقتل عدد من القوات الحكومية وإجبار البقية على التقهقر والعودة، والقيام بعد ذلك بعملية قصف بالأسلحة الثقيلة للمنطقة التي تسيطر عليها قوات طالبان.

لكن وكالة «خاما بريس» المقربة من رئاسة الأركان الأفغانية قالت عن الحادثة إن القوات الخاصة الأفغانية شنت هجوما على ما سماه البيان الحكومي سجنا خاصا تديره طالبان في موسى قلعة، وإنها تمكنت من تحرير عشرة من المحتجزين على الأقل من سجن طالبان منهم ستة من المدنيين وأربعة من رجال الشرطة. وكانت الحكومة الأفغانية قالت إن قواتها الخاصة قامت بتحرير العشرات من أحد السجون التابعة لطالبان في منطقة ده بابا كاريز وتم نقل المحررين إلى مقر الفيلق العسكري الأفغاني في مناطق قريبة. وأشارت مصادر حكومية أفغانية إلى مقتل أحد كبار شخصيات تنظيم القاعدة في ولاية هلمند الجنوبية بعد مواجهات مع القوات الخاصة الحكومية. وأكد المتحدث باسم القوات الخاصة أحمد جاويد سليم أن عبد الرحمن المصري قتل في منطقة جرم سير مع ستة من رفاقه في عملية بالقرب من قرية خون بيبي، وأن اثنين من المقاتلين الأجانب المتحدرين من أصول باكستانية تم اعتقالهم خلال العملية. وحسب الناطق باسم القوات الخاصة الأفغانية، فإن هذه القوات قامت بتدمير عدد من الأماكن التي يستخدمها المسلحون المعادون للحكومة الأفغانية. لكنّ أيا من الجماعات المناهضة للحكومة لم تتحدث عن أي عملية قامت بها القوات الحكومية الأفغانية في المنطقة أو عن مقتل عدد من مقاتلي «القاعدة» فيها.
أفغانستان الارهاب حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة