منزل العالم الأثري الإنجليزي سومرز كلارك ضمن الآثار الإسلامية والقبطية في مصر

منزل العالم الأثري الإنجليزي سومرز كلارك ضمن الآثار الإسلامية والقبطية في مصر

عمره 112 عاماً وبُني من الحجر والطوب
الخميس - 28 ذو القعدة 1439 هـ - 09 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14499]
القاهرة: وليد عبد الرحمن
بعد 112 عاماً من تشييده في جنوب مصر، أصدر الدكتور خالد العناني وزير الآثار المصري، قراراً بتسجيل منزل العالم الأثري الإنجليزي سومرز كلارك في قرية النصراب مركز إدفو جنوب مدينة الكاب الأثرية بمحافظة أسوان ضمن الآثار الإسلامية والقبطية. وقد نشرت الجريدة الرسمية في مصر، هذا القرار يوم أمس.

شيد المنزل في عام 1906 على تل صخري مرتفع تحيط به الزراعات ومنازل أهل القرية من الجهة الشمالية والشرقية، ويحده من الجهة الغربية نهر النيل.

بعد وفاته، دفن كلارك بجوار منزله في عام 1926، بعدما ذاعت شهرته في بريطانيا بسبب تشييده وترميمه للكنائس، وعمل معماريا أيضاً في بناء كنيسة القديس بول. ويعتبر كلارك رائد حركة الفنون والمهن في ذلك الوقت. كما عمل في مؤسسة سير جلبرت سكوت الشهيرة، وأجرى حفائر بدير القديس أرميا بسقارة في الجيزة، ورمم كثيراً من المعابد المصرية، كما أقر التصميم الخاص بكنيسة القديس مرقص في أسوان الذي أشرف على تشييدها ما بين عام 1899 و1902 على موقع شمال شرقي فندق كتراكت السياحي الشهير.

استخدمت في بناء منزل كلارك الذي يقع على ضفة نهر النيل، مواد بناء بيئية متوفرة، مثل الحجر الجيري والطوب اللبن. وقالت مصادر أثرية في أسوان، إن العالم الإنجليزي استعمل المعمار الحجر الجيري المحلي، وهو عبارة عن الطوب اللبن بالأساسات والجدران والقباب والسلالم والحجرات الداخلية والممرات، ومادة الطمي النيلي المخلوط بالقش (التبن)، وقام بتسوية جدران البيت من الداخل والخارج بمادة «الحيبة» المخلوطة من الطمي والطفلة والرمل. لافتة إلى أن جميع أرضيات المنزل من البلاط الإسمنتي القديم (واسمه السنجابي)، والأسقف من القباب المتنوعة سواء «الكروية، أو البصلية، أو الضحلة، أو الأقبية البرميلية». ويؤكد خبراء أثريون، أن كلارك تأثر بوضوح بالمناهج التقليدية في البناء التي رأى أنها مناسبة أكثر للبيئة من الأساليب المستوردة، فعندما بنى بيته المصري اختار أن يبنيه من الطوب اللبن، متبعاً في ذلك بعض الخطط النموذجية في بناء الأديرة القبطية التي تأثر بها لاحقاً حسن فتحي. ويعتبر هذا البيت المثل الوحيد المتبقي لعمل كلارك في مصر، بعد هدم بيت آخر مشابه له وكان يُستخدم كمركز فندق جزيرة آمون، وكنيسة القديس مرقص الإنجيلية بأسوان.

ذكرت المصادر الأثرية أن «المنزل يحتوي على مدخلين رئيسيين، ويقع أحدهما في الواجهة الشمالية يتقدمه بائكة محمولة على الأكتاف تعلوها قباب ضحلة، والمدخل الآخر في الواجهة الجنوبية وهو مخصص للحراسة والخدم».

يشار إلى أن المدخل الرئيسي للمنزل يضم سلما صنع من أحجار صخرية محلية وهو متعرج طبقاً لطبيعة التل الصخري، وعلى جانبيه جدران تعلوها أكتاف من الحجر والطوب اللبن يتراوح ارتفاعها حتى ثلاثة أمتار... أما الواجهة الخلفية في المنزل فيظهر بها فتحات ذات عقود مدببة تُطل أيضاً على نهر النيل وهي الفتحات الخاصة بالشرفات الجنوبية.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة