«صمتك كثير وظهيرتي لزجة» لفيء ناصر

«صمتك كثير وظهيرتي لزجة» لفيء ناصر

الأربعاء - 27 ذو القعدة 1439 هـ - 08 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14498]
لندن: «الشرق الأوسط»
صدرت عن «المؤسسة العربية للدراسات والنشر» في بيروت، مجموعة شعرية بعنوان «صمتك كثير وظهيرتي لزجة»، للشاعرة العراقية فيء ناصر المقيمة في لندن. في تذييله للمجموعة، كتب الناقد العراقي حاتم الصكر: «في زمن التراجع الشعري وتصحر العاطفة والخيال واجترار الرؤى والأساليب، تفاجئنا شاعرة لا ينقصها الخيال الجامح وكمية الجنون المطلوبة لوصفة كتابة شعر مختلف... فنبتهج إذ نلامس عوالمها: رعيتها الأكاذيب كما يقول عنوان أولى قصائدها. فليكن! فما أعذبُ الشعر إلا أكذبه. إيهام نعلم أنه مصنوع. في فضائه صور تنضج على نار المخيلة، ولغة تنفتح لاستيعاب هيجان العاطفة لتصل إلى تفاصيل صغيرة تختبئ كهدايا الأعياد في زوايا الكلام (كل صباح... بوجه أحمق... أجرجر كتبي إلى المدرسة... وحيدة أقود كذبتي... والمخاتلات الملونات رفيقاتي...).
من أجواء الديوان نقرأ:
في يومٍ مشمس
أغلقي بوابة ذاكرتكِ
ودعي اليأسَ يتغذى من أصفى نبعٍ فيكِ
ودفءٌ لطيفٌ من كوكب بعيد
دعيه يبلُّ خلاياكِ
ويعمي طيور أساكِ
الطريقة المثلى
لعدِّ مراحل العدم
لرتق هذا الكون المشقوق
الجلوس بصمت
الجلوس
فقط
بعيداً عن الآدميين
يقع الديوان في 128 صفحة من القطع المتوسط.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة