زيمبابوي: المرشحان الرئيسيان للرئاسة متأكدان من الفوز

زيمبابوي: المرشحان الرئيسيان للرئاسة متأكدان من الفوز

الثلاثاء - 18 ذو القعدة 1439 هـ - 31 يوليو 2018 مـ
مؤيدون للزعيم المعارض نلسون شاميسا خارج مقر حزبه في العاصمة هراري (رويترز)
هراري: «الشرق الأوسط أونلاين»
أكد المرشحان الرئيسيان للرئاسة في زيمبابوي، رئيس الدولة المنتهية ولايته ايمرسون منانغاغوا والمعارض نلسون شاميسا، ثقتهما بالفوز في اول انتخابات عامة أجريت في هذه الدولة الافريقية منذ سقوط الرئيس روبرت موغابي بعد اربعة عقود في السلطة.
وحتى الآن لم تعلن النتائج الرسمية للانتخابات الرئاسية والتشريعية والبلدية التي يتنافس فيها الاتحاد الوطني الافريقي لزيمبابوي-الجبهة الوطنية الذي يحكم البلاد منذ استقلالها في 1980، وحركة التغيير الديموقراطي. لكن شاميسا الزعيم الشاب لحركة التغيير اعلن منذ صباح اليوم الثلاثاء عن "فوز مدوٍّ" حققه في الاقتراع. وقال: "قمنا بعمل جيد" ضد ايمرسون منانغاغوا وحزب "زانو-الجبهة الوطنية"، مشيرا الى انه يستند الى "غالبية مراكز التصويت البالغ عددها اكثر من عشرة آلاف" في البلاد. وكتب في تغريدة على "تويتر": "نحن مستعدون لتأليف الحكومة المقبلة".
وبسرعة رد منانغاغوا زعيم الحزب الحاكم والمساعد السابق لموغابي، مؤكداً انه ينوي مواصلة مسيرته. وكتب على "تويتر" ان "المعلومات التي حصلنا عليها ميدانيا ايجابية جدا". واضاف: "ننتظر بفارغ الصبر النتائج بموجب الدستور"، معبرا عن سروره بـ"نسبة المشاركة المرتفعة".
وكان منانغاغوا تولى الرئاسة خلفا لموغابي على اثر تحرك للجيش وللحزب في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. وهو يريد الحصول على الشرعية في السلطة عبر صناديق الاقتراع. وقبل الانتخابات، كانت استطلاعات الرأي ترجح فوزه في الاقتراع الرئاسي وان كان الفارق بينه وبين خصمه قد تقلص بحسب استطلاع نشرت نتائجه قبل نحو عشرة ايام.
واذا لم يحصل اي مرشح على الاكثرية المطلقة في الدورة الاولى، تنظم دورة ثانية في الثامن من سبتمبر (ايلول).
واكدت اللجنة الانتخابية التي وجهت اليها المعارضة انتقادات حادة خلال الاعداد للانتخابات، ان عملية الاقتراع لم تشهد "اي عملية تزوير".
زيمبابوي الانتخابات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة