محطات على طريق الشقاق والوفاق

محطات على طريق الشقاق والوفاق

السبت - 16 ذو القعدة 1439 هـ - 28 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14487]
القاهرة: محمد نبيل حلمي
في الطريق الممتدة بين شقاق دام لسنوات طويلة، ووصولاً إلى الوفاق بين إثيوبيا وإريتريا، تظهر محطات بارزة لأحد أطول وأقدم الصراعات في تاريخ أفريقيا الحديث، وبخاصة أنها كانت طريقة مُعبدة بدماء أكثر من مائة ألف قتيل... وهذه هي أشهر تضاريسه:

1961: بدأت الشرارة الأولى لحرب استمرت نحو ثلاثين سنة، رفعت فيها أسمرة لواء الاستقلال عن أديس أبابا واستخدمت أدوات المقاومة المسلحة التي قادتها «جبهة التحرير الإريترية»، في حين استماتت إثيوبيا دفاعاً عن منفذ حيوي واستراتيجي وبحري مهم، وشهدت سنوات السبعينات تطورات دامية تنوعت بين الكر والفر، وخلفت موجة من فرار الإريتريين من بلادهم جراء تلك المواجهات.

1991: باتت المساعي الإريترية للاستقلال قريبة من التحقق بعد سقوط نظام الزعيم العسكري الإثيوبي منغيستو هايله مريام الإثيوبي، وذلك بعدما أسفرت التفاعلات الداخلية الإثيوبية عن تمكن «الجبهة الشعبية الثورية الديمقراطية الإثيوبية» من إدارة البلاد بعد فرار منغيستو، وشهد العام نفسه التوصل إلى اتفاق بين البلدين لحل المشكلات العالقة، باستثناء مسألة الاستقلال.

1993: نظمت الأمم المتحدة و«جبهة تحرير إريتريا» استفتاءً على الاستقلال عن إثيوبيا، وجاء أغلبيته الكاسحة لصالح الاستقلال، وبموجب اعتراف أممي نالت استقلالها.

1998: عادت إلى الواجهة من جديد الخلافات بين أديس أبابا وأسمرة، لكن هذه المرة لم تكن بشأن معركة الاستقلال التي حسمت، بل كانت صراعاً حدودياً على «مثلث بادمي» على الحدود المشتركة. وعادت المواجهات المسلحة بين الجارتين اللدودتين، ودخلت على خط التهدئة قوى أممية ودولية وقارية، لكن رغم جهود التوصل على محاولات التهدئة ووقف القتال، فإن مشكلات الحدود المتنازع عليها لم تتوقف، وكذلك الاشتباكات وإن تراوحت قوتها.

2000: في مايو عادت المواجهات للاشتعال من جديد، غير أنه تم توقيع اتفاق بالجزائر في يونيو من العام نفسه. وكان يقضي بتحقيق السلام الشامل، برعاية قوات لحفظ السلام تابعة للأمم المتحدة، تعمل على إرساء الاستقرار في المنطقة المتنازع عليها، كما أمكن التوصل إلى اللجوء للتحكيم الدولي لتسوية النزاع الحدودي، رفضت أديس أبابا نتائجه، كما سحبت الأمم المتحدة قواتها في عام 2008.

2016: تبادلت إريتريا وإثيوبيا القصف على الحدود المتنازع عليها، لكن سرعان ما تم احتواء الوضع وتهدئة الموقف بعد سقوط مئات الجنود ضحايا.

أبريل 2018: رئيس الوزراء الإثيوبي الجديد آبيي أحمد يعلن رغبة أديس أبابا في إنهاء النزاع وإحلال السلام بين البلدين.

يونيو 2018: تبادلت إريتريا وإثيوبيا الاتهامات ببدء اشتباكات محدودة بين جنود الطرفين في منطقة حدودية.

يوليو 2018: تبادل رئيس الوزراء الإثيوبي آبيي أحمد والرئيسي الإريتري أسياس أفورقي الزيارات الثنائية، وأعلنا رغبة مشتركة توجت بإعادة افتتاح سفارة لأسمرة في أديس أبابا. وكذلك سحبت إريتريا قواتها من مناطق التوتر. ووقع زعيما البلدين إعلاناً مشتركاً للسلام والتعاون.
اريتريا ايثوبيا عملية السلام

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة