طهران ترفض شروط ترمب لـ«اتفاق حقيقي»

طهران ترفض شروط ترمب لـ«اتفاق حقيقي»

قائد «الحرس الثوري» يجدد التهديد بإغلاق هرمز... ومسؤول برلماني يحذر روحاني من «أجواء التطرف»
الخميس - 14 ذو القعدة 1439 هـ - 26 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14485]
لندن: عادل السالمي
اختارت طهران، أمس، عدم تقديم تنازلات للرئيس الأميركي دونالد ترمب لإبرام «اتفاق حقيقي» حول برنامجها النووي، وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، إن على واشنطن «أن تنسى التفاوض الأحادي الجانب وتحت التهديد» وجدد قائد «الحرس الثوري» محمد علي جعفري تهديد إغلاق مضيق هرمز، قائلا إن «إيران بإمكانها إغلاق صادرات النفط العالمية عندما تشاء»، فيما حذر رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان حشمت الله فلاحت بيشه، الرئيس الإيراني حسن روحاني من الدخول إلى «أجواء التطرف».

وكان ترمب في كلمة لقدامى المحاربين في المعارك الخارجية ليلة أول من أمس ترك الباب مفتوحا أمام إمكانية التفاوض على اتفاق لنزع أسلحة إيران النووية، وذلك بعد يومين من توجيه تحذير شديد اللهجة إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني عبر شبكة (تويتر) على خلفية تهديدات إيرانية بإغلاق مضيق هرمز بوجه صادرات النفط الدولية ردا على العقوبات الأميركية.

وقال ترمب: «سنرى ماذا سيحدث، لكننا مستعدون للتوصل إلى اتفاق حقيقي وليس الاتفاق الذي توصلت إليه الإدارة السابقة الذي يمثل كارثة». وفقا لوكالة «رويترز».

وتفاقم التوتر بين البلدين خلال الأيام القليلة الماضية ورفضت، أول من أمس، تحذير ترمب الغاضب من أن طهران تجازف بمواجهة عواقب وخيمة «لم يشهد مثيلها من قبل عبر التاريخ سوى قلة إذا هددت الولايات المتحدة».

وجاء تحذير الرئيس الأميركي ردا على تهديدات نظيره الإيراني حسن روحاني الذي هدد بإغلاق مضايق أحدها مضيق هرمز وذلك بعد نحو ثلاثة أسابيع من تهديدات مماثلة وردت على لسانه في جنيف.

وحظي تهديد الرئيس الإيراني حسن روحاني بتأييد المرشد الإيراني علي خامنئي السبت الماضي؛ وهو ما دفع روحاني إلى تكرار التهديد يوم الأحد.

وتراجعت نبرة التهديد في تصريحات روحاني، أمس، وقال على هامش اجتماع الحكومة إن «تهديدات بعض المسؤولين الأميركيين لا تستحق الرد»، وفق ما نقلت وكالات أنباء إيرانية.

وقال المتحدث باسم الخارجية، بهرام قاسمي، إن على الإدارة الأميركية أن «تنسى إلى الأبد التفكير في مفاوضات أحادية الجانب وتحت التهديد».

وفي إشارة إلى شرط ترمب لإبرام اتفاق حقيقي حول البرنامج النووي الإيراني، قال قاسمي إن «اليوم، مثلما حدث بالأمس وأكثر من ذلك، لا توجد ثقة في خطابات وأفعال رجال الدولة الأميركيين للحوار، لا سيما الحوار من هذا النوع مع الأميركي»، وتابع مخاطبا ترمب: «لا تحاول تكرار التجارب الفاشلة».

وصرح قاسمي بأن «على الولايات أن تعرف أكثر من غيرها أن العصر الحالي ليس فترة الهيمنة والسلطة والنظرة الأحادية الجانب»، حسب قوله. وأضاف: «يجب على الولايات المتحدة أن تحافظ على حجمها ومكانتها وأن تعيد النظر في معرفة مكانتها في هذا العصر والزمان وأن تبذل مزيدا من الجهد على فهم مكانها ودورها ودور إيران».

ولم يرد وزير الدفاع جيم ماتيس بشكل مباشر على سؤال بشأن ما إذا كان يشعر بقلق من احتمال أن تؤدي تصريحات ترمب إلى تصعيد التوتر في المنطقة وزيادة فرص حدوث سوء تقدير، لكنه عبر في مؤتمر صحافي بكاليفورنيا عن مخاوفه الكثيرة بشأن التصرفات الإيرانية في الشرق الأوسط، ومن بينها دعم رئيس النظام السوري بشار الأسد في الحرب الأهلية بسوريا والانقلابيين الحوثيين الذين يقاتلون الحكومة المعترف بها دوليا في اليمن.

وقال ماتيس: «حان الوقت كي تحسن إيران سلوكها وتثبت أنها دولة مسؤولة. لا يمكن أن تستمر في إظهار عدم المسؤولية كمنظمة ثورية مصممة على تصدير الإرهاب والقلاقل عبر المنطقة». وأضاف: «ولذلك فإنني أعتقد أن الرئيس أوضح تماما أنهم يسيرون في الطريق الخطأ».

وازدادت العلاقات سوءا بين إيران والولايات المتحدة منذ انفصال الرئيس الأميركي عن حلفاء أوروبيين في مايو (أيار) وإعلانه انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الدولي المبرم مع إيران في 2015.

ودعت إدارة ترمب أيضا حلفاء الولايات المتحدة للتوقف عن شراء النفط الإيراني.

في المقابل، قال قائد «الحرس الثوري» الإيراني، أمس، إن «تهديدات الولايات المتحدة بالتضييق على تجارة إيران الدولية للنفط يمكن الرد عليها بسهولة»، وفقا لما نقلت وكالة «رويترز» عن وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري».

وقال جعفري إن إيران بإمكانها إغلاق صادرات النفط العالمية «في أي وقت تشاء».

ويكثف المسؤولون الأميركيون الجهود الدبلوماسية للضغط على الدول حتى تتوقف عن استيراد النفط الإيراني.

وقال جعفري على هامش مراسم إعادة تأهيل مقاتلات سوخوي 22 إنه «إذا وصلت قدرات الحرس الثوري الحالية... إلى مسامع رئيس أميركا المغامر فلن يرتكب أبدا أي غلطة وسيدرك أن أي تهديد نفطي يمكن الرد عليه بسهولة» وقال إنهم «يتحدثون فقط ولن يتجرأوا على مواجهة إيران».

وأبدى جعفري مرة أخرى ارتياحه من مواقف روحاني وقال إن «مواقفه الأخيرة تظهر الحركة الثورية لدى الحكومة في مواجهة الأعداء» متهما الولايات المحتدة بالسعي وراء «إثارة اضطرابات في الداخل الإيراني بواسطة تحريض الشارع ضد المسؤولين».

وأعلنت القوة الجوية التابعة لـ«الحرس الثوري» أمس، تزويد وحداتها بصاروخ كروز يبلغ مداه 1500 كيلومتر ويمكن إطلاقه من مقاتلات سوخوي.

ووجه رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني حشمت الله فلاحت بيشه، أمس، انتقادات ضمنية لمواقف الرئيس الإيراني، وقال إن «الأميركيين يحاولون استدراج إيران لأجواء متطرفة»، مضيفا: «يجب ألا ندخل أجواء التطرف لأنه ليس لدينا قناة دبلوماسية (مع الإدارة الأميركية».

وجدد فلاحت بيشه تصريحات سابقة نفى فيها أن يكون روحاني هدد بإغلاق مضيق هرمز خلال زيارته جنيف بداية الشهر الحالي، وقال: «لم يكن روحاني منذ البداية مع إغلاق المضايق، إنما كان قصده أن عزل إيران من العلاقات الاقتصادية والاستراتيجية، سيؤدي مؤكدا إلى إغلاق كثير من المضايق».

وقال فلاحت بيشه: «عدم دخولنا إلى أجواء التطرف لا يعني إطلاقا التراجع والهزيمة إنما حكمة الحكومة»، ودعا الأطراف الإيرانية إلى تنشيط الحلول الداخلية ضد العقوبات قائلا إن «80 في المائة من الاقتصاد الإيراني داخلي و20 في المائة مرهون بالقضايا الخارجية».



ايران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة