الفجوة المالية تزداد اتساعاً بين الأندية الكبيرة والصغيرة في الدوري الإنجليزي

الفجوة المالية تزداد اتساعاً بين الأندية الكبيرة والصغيرة في الدوري الإنجليزي

الدوريات الأدنى من «الممتاز» تحصل على 3 % فقط من عائدات البث التلفزيوني
الأحد - 10 ذو القعدة 1439 هـ - 22 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14481]
أستون فيلا تصدر الأندية التي تواجه مشكلات مالية قبل تلقيه «استثماراً كبيراً» من رجلي اعمال مصري وأميركي
لندن: ديفيد كون
لا تزال أندية دوري الدرجة الأولى في إنجلترا تواجه مشكلات مالية، حيث تكبد 19 نادياً من أصل 24 نادياً في البطولة خسائر مالية في موسم 2016-2017، وفقاً لتحليل آخر التقارير المنشورة من قِبل شركة «ديلويت» للخدمات المهنية. وقد أدت الفجوة المالية الهائلة مع الدوري الإنجليزي الممتاز على مدى سنوات إلى قيام أندية دوري الدرجة الأولى بإنفاق الكثير على أجور اللاعبين وتكبد المزيد من الخسائر، في إطار الجهود التي تبذلها من أجل الترقي إلى الدوري الإنجليزي الممتاز. ويحدث ذلك رغم قواعد اللعب المالي النظيف التي أقرها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم من أجل وقف الخسائر التي تتكبدها الأندية في دوري الدرجة الأولى.

وقبل تلقي النادي «استثماراً كبيراً» من «إن إس دبليو إي»، وهي شركة مملوكة للملياردير المصري ناصف ساويرس ورجل الأعمال الأميركي ويس إيدينس والذي تم الإعلان عنه أول من أمس (الجمعة)، ظهر مؤخراً أن نادي أستون فيلا لديه فاتورة ضرائب متأخرة بقيمة أربعة ملايين جنيه إسترليني، وأنه قد تكبد خسائر فادحة للسنة الثانية على التوالي، بالدرجة التي جعلت مالك النادي، توني شيا، يقول إن النادي «سيواجه تحديات صعبة خلال الموسم المقبل في دوري الدرجة الأولى» بعد خسارته في المباراة الفاصلة للترقي أمام فولهام. وفي موسم 2016-2017، وهو أول موسم للفريق في دوري الدرجة الأولى، تكبد أستون فيلا خسائر بلغت 14 مليون جنيه إسترليني، بعد خسائر قياسية بلغت 81 مليون جنيه إسترليني في موسم 2015-2016 الذي شهد هبوط الفريق من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وقالت شركة «ديلويت»، في مراجعتها السنوية للأمور المالية في كرة القدم، إن إيرادات 23 نادياً من أندية دوري الدرجة الأولى -لم تتوفر التفاصيل المالية الخاصة بنادي بارنسلي لأن النادي قدم حسابات موجزة- قد بلغت 720 مليون جنيه إسترليني. ويمثل هذا المبلغ 16% فقط من إجمالي الإيرادات المالية القياسية التي حققتها أندية الدوري الإنجليزي الممتاز في نفس العام والتي وصلت إلى 4.5 مليار جنيه إسترليني. وقد شكّلت المساعدات المالية التي تحصل عليها الأندية الهابطة من الدوري الإنجليزي الممتاز ما مجموعه 219 مليون جنيه إسترليني، أي 30% من إجمالي عائدات أندية دوري الدرجة الأولى.

وكانت الأندية التي تهبط من الدوري الإنجليزي الممتاز حتى موسم 2016-2017 تحصل على مساعدات مالية لمدة أربع سنوات، لكنّ هذا النظام قد تغير الآن إلى ثلاث سنوات فقط، على أن يحصل الفريق الهابط من الدوري الإنجليزي الممتاز على 42 مليون جنيه إسترليني في الموسم الأول في دوري الدرجة الأولى، و34 مليون جنيه إسترليني في الموسم الثاني و16.6 مليون جنيه إسترليني في الموسم الثالث.

وتحصل الدوريات الأدنى من الدوري الإنجليزي الممتاز على 90 مليون جنيه إسترليني سنوياً من عائدات البث التلفزيوني، أي 3% فقط من إجمالي ما تحصل عليه أندية الدوري الإنجليزي الممتاز من عائدات البث التلفزيوني سنوياً والذي يصل إلى 2.8 مليار جنيه إسترليني، رغم أن الأندية الـ24 التي تلعب في دوري الدرجة الأولى تحصل على الجزء الأكبر من المقابل المادي الذي تحصل عليه الأندية التي تشارك في الدوريات الأدنى من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وبدايةً من عام 2019، سوف ترتفع العائدات التي تحصل عليها تلك الأندية من 90 مليون جنيه إسترليني إلى 120 مليون جنيه إسترليني سنوياً، بموجب اتفاق جديد لمدة خمس سنوات. وبموجب الاتفاقات التي تم إبرامها لتحكم العلاقة بين الدوري الإنجليزي الممتاز، الذي انفصل عن باقي الدوريات الأدنى عام 1992 في ما يتعلق بالحصول على العائدات بنسب متساوية، تعهد الدوري الإنجليزي الممتاز بأن يدفع 100 مليون جنيه إسترليني كـ «تضامن» مع الدوريات الأقل، بما في ذلك 4.3 مليون جنيه إسترليني للأندية التي تلعب في دوري الدرجة الأولى.

ومع ذلك، ازدادت الأمور المالية صعوبة في دوري الدرجة الأولى بسبب التباين الواضح مع الدوري الإنجليزي الممتاز وعدم المساواة الداخلية بين الأندية التي تلعب في دوري الدرجة الأولى بسبب حصول الأندية الهابطة من الدوري الإنجليزي الممتاز على مساعدات مالية. وقد سجلت أندية بيرتون وليدز يونايتد وريدينغ أرباحاً قياسية قبل الضرائب، وينطبق نفس الحال على نادي نوتنغهام فورست، رغم أن السبب في ذلك كان حصول النادي على قرض بقيمة 40 مليون جنيه إسترليني من المالك السابق، رجل الأعمال الكويتي فواز الحساوي، الذي تنازل بعد ذلك عن هذا القرض كجزء من صفقة بيع النادي للملياردير اليوناني إيفانجيلوس ماريناكيس.

ومن بين الأندية التسعة عشر التي تكبدت خسائر، كانت الخسائر هائلة بالنسبة إلى بعض الأندية، خصوصاً لتلك الأندية التي تأهلت للدوري الإنجليزي الممتاز. وقد أنفق نادي نيوكاسل، الذي حصل في أول موسم بعد الهبوط من الدوري الإنجليزي الممتاز على 42 مليون جنيه إسترليني كمساعدات، مبالغ مالية هائلة من أجل تدعيم صفوفه والعودة إلى الدوري الإنجليزي الممتاز، وهو ما جعل النادي يتكبد خسائر تصل إلى 47 مليون جنيه إسترليني. وقد بلغت فاتورة الأجور بالنادي 112 مليون جنيه إسترليني، أي أكثر بـ26 مليون جنيه إسترليني من إجمالي إيرادات النادي لهذا العام. وينطبق نفس الأمر على نادي برايتون، الذي تجاوزت فيه فاتورة الأجور عائدات النادي، وبالتالي تكبد خسائر مالية تصل إلى 39 مليون جنيه إسترليني. وفعل نادي هيدرسفيلد تاون الشيء نفسه وتكبد خسائر بلغت 20 مليون جنيه إسترليني.

وفي حين أنه في الدوري الإنجليزي الممتاز كان مستوى الفرق والمراكز التي احتلتها تتناسب بشكل وثيق مع الأجور التي تنفقها على اللاعبين، أشارت شركة «ديلويت» إلى أن أندية دوري الدرجة الأولى قد أنفقت على أجور اللاعبين الكثير من الأموال التي لا تتناسب مع مستواها. ولم يتلقَّ هيدرسفيلد تاون أو برايتون أي مساعدات مالية من الدوري الإنجليزي الممتاز، ورغم ذلك كانت فواتير الأجور في هذين الناديين أقل منها في العديد من الأندية الأخرى، ووصلت قيمة فاتورة أجور اللاعبين بنادي هيدرسفيلد تاون إلى 21.7 مليون جنيه إسترليني.

ومع ذلك، أشارت شركة «ديلويت» إلى أنه على الرغم من أن معظم الأندية تعتمد على الدعم المالي من المالكين والمستثمرين الأجانب الذين يسعون بشكل كبير إلى الصعود للدوري الإنجليزي الممتاز، فلم يعلن أي نادٍ من أندية الدوريات الأقل من الدوري الإنجليزي الممتاز إفلاسه منذ خمس سنوات. وقال التقرير: «رغم أننا أشرنا إلى أن التغير الذي يحدث في دوري الدرجة الأولى قد يشجع على المزيد من الاستقرار في المستقبل، فإن الحقيقة أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت حتى يُترجم ذلك إلى إمكانية اعتماد العديد من الأندية على نفسها من الناحية المالية بعيداً عن الدعم المالي لمالكيها».
المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة