إنذار واستنفار مع اتساع احتجاجات العراق

إنذار واستنفار مع اتساع احتجاجات العراق

قتلى وجرحى... ومحتجون يقتحمون مبنى محافظة كربلاء ... والحكومة تتهم «مندسين»
الأحد - 3 ذو القعدة 1439 هـ - 15 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14474]
محتجون أمام حقل القرنة النفطي شمال البصرة أمس (أ.ف.ب)
بغداد: حمزة مصطفى
تحركت الحكومة العراقية أمس، لاحتواء الاحتجاجات في جنوب البلاد التي بدأت في البصرة وامتدت إلى محافظات أخرى، وأعلنت حالة الإنذار القصوى واستنفرت قواتها وسط مخاوف من تفاقم الوضع بعد سقوط قتلى وجرحى.

وبعد النجف انتقلت الاحتجاجات إلى كربلاء أمس ونقلت وكالة «رويترز» عن شهود عيان اقتحام محتجين لمبنى المحافظة.

وأكدت مصادر أمنية أن السلطات أرسلت بالفعل تعزيزات من وحدة مكافحة الإرهاب والفرقة التاسعة من الجيش للمساعدة في حماية الحقول النفطية في محافظة البصرة، حيث تجمع متظاهرون لليوم السادس على التوالي, فيما بلغت حصيلة القتلى 3 محتجين إضافة إلى إصابة العشرات في مواجهات مع قوات الأمن امتدت إلى العمارة والناصرية.

واللافت في حركة الاحتجاجات هذه التي اتهمت الحكومة «مندسين» بتأجيجها، الحرق المتبادل لمقرات أحزاب وكتل شيعية كبيرة، وهو ما أثار مخاوف من تحول الاحتجاجات إلى صدام شيعي - شيعي.

إلى ذلك، أكدت الخارجية الكويتية أمس، أن الأوضاع على الحدود الشمالية مع العراق يسودها الأمن والهدوء، وليس هناك ما يدعو إلى القلق، وأن الجهات الأمنية المختلفة تراقب عن كثب الأوضاع. وفي وقت سابق أمس، ألغت شركة الخطوط الجوية الكويتية رحلاتها إلى مدينة النجف حتى إشعار آخر بسبب الظروف الأمنية.

...المزيد
العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة