تشكيل لجنة دولية للتعاون الرقمي للإفادة من التكنولوجيا

تشكيل لجنة دولية للتعاون الرقمي للإفادة من التكنولوجيا

الجمعة - 29 شوال 1439 هـ - 13 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14472]
نيويورك: علي بردى
شكّل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لجنة رفيعة المستوى لا سابق لها للتعاون الرقمي تتألف من خبراء في التكنولوجيا الحديثة بغية تعظيم الإفادة من تطبيقاتها بشكل أكثر فاعلية، وفي الوقت ذاته حماية مستخدميها من آثارها السلبية غير المرغوب فيها أو غير المتوقعة.
وخلال مؤتمر صحافي في مقر المنظمة الدولية في نيويورك، أعلن غوتيريش تشكيل هذه اللجنة التي ستترأسها المؤسِّسة المشاركة لمؤسسة «بيل وميليندا غيتس» الأميركية ميليندا غيتس، والرئيس التنفيذي لـ«مجموعة علي بابا» الصيني جاك ما، على أن تضم 20 عضواً من كل الأوساط الأكاديمية والصناعية والمجتمع المدني من كل أنحاء العالم، وبين هؤلاء وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل الإماراتي محمد عبد الله القرقاوي، والمدير التنفيذي السابق لشركة «أيكان» الأميركية، فادي شحادة.
وقال غوتيريش إن «التكنولوجيا لا تقف ساكنة، بل تتسارع التطورات. التطورات التكنولوجية الجديدة في مجال الذكاء الاصطناعي وسلسلة الكتل والروبوتات آخذة في الظهور كل يوم. في الوقت نفسه، بدأ العالم للتوّ في معالجة الجانب المظلم للابتكار، مثل تهديدات أمن الفضاء الإلكتروني، ومخاطر الحرب المعلوماتية، وتضخيم خطاب الكراهية، وانتهاكات الخصوصية. كمجتمع عالمي، نواجه أسئلة حول الأمن والإنصاف والأخلاق وحقوق الإنسان في العصر الرقمي. إننا بحاجة إلى اغتنام إمكانات التكنولوجيا مع الحماية ضد مخاطرها وعواقبها غير المقصودة».
ويأتي تشكيل اللجنة بعد نحو عام من المشاورات التي أجراها فريق الأمين العام للأمم المتحدة مع أكثر من 120 دولة عضواً والشركات والمجتمع المدني.
وأوضح عضو اللجنة السفير الهندي لدى الأمم المتحدة في جنيف أمانديب جيل، أن «الأمين العام يريد تجنب النهج التنافسي للقضايا الرقمية التي تؤثر في الوقت الحالي على المناقشات حول التجارة والبيانات والأمن»، مضيفاً أن «هذه الروح التنافسية وتلك العقلية يمكن أن تسود في هذا المجال وتعوق إمكانات التكنولوجيا الرقمية للمساهمة في تحقيق أهداف جدول أعمال 2030 بشأن التنمية المستدامة».
وعن التأثير المتزايد للتكنولوجيات الرقمية في الحياة اليومية للناس، أشار إلى تنامي الشعور بأن هذا الأمر يجب أن يعالَج بشكل عاجل، مؤكداً أن «الوقت قد حان لكي يأخذ شخص ما في هذا المستوى زمام المبادرة لبدء مناقشة حول السياسة العالمية تجاه العالم الرقمي المتزايد الذي نعيش فيه».
ومن المقرر أن يجتمع أعضاء اللجنة مرتين، الأولى في نيويورك في سبتمبر (أيلول) خلال انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة، وفي سويسرا في يناير (كانون الثاني) المقبل، مما سيمنح اللجنة «فرصة التشاور مع العديد من وكالات الأمم المتحدة الموجودة بالفعل في المدينة السويسرية المعروفة بتخصصها في القضايا الرقمية»، وفقاً لما أوضحه جيل.
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة