هجوم دموي جديد في جلال آباد والضحايا موظفون في قطاع التعليم

هجوم دموي جديد في جلال آباد والضحايا موظفون في قطاع التعليم

بريطانيا تزيد عديد قواتها في أفغانستان... و«خيبة أمل» أميركية لغياب تحقيق تقدّم
الخميس - 28 شوال 1439 هـ - 12 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14471]
رجال شرطة أفغان في موقع الهجوم الذي استهدف إدارة التعليم في جلال آباد أمس (إ.ب.أ)
كابل - لندن - واشنطن: «الشرق الأوسط»
تعرضت مدينة جلال آباد، بإقليم ننغرهار في شرق أفغانستان، لهجوم دموي جديد أمس، بعد يوم من هجوم مماثل تبناه تنظيم داعش وأوقع ما لا يقل عن 12 قتيلاً بينهم أطفال. وجاء هذا التصعيد في وقت قال مسؤولون أميركيون إن الولايات المتحدة تستعد لإجراء مراجعة لاستراتيجيتها في أفغانستان، وذلك بعد عام من موافقة الرئيس دونالد ترمب على مضض على تمديد الوجود الأميركي في الحرب الدائرة هناك منذ 17 عاماً. كذلك أعلنت بريطانيا زيادة عديد قواتها في أفغانستان، بناء على رغبة الأميركيين.
وقال مسؤول أفغاني أمس إن مسلحين هاجموا إدارة التعليم في جلال آباد. وذكر عطا الله خوجياني، أحد المتحدثين باسم حاكم إقليم ننغرهار، أن الهجوم وقع في وسط مدينة جلال آباد، عاصمة الإقليم، موضحاً أن انفجارين على الأقل وقعا في المنطقة المستهدفة والتي هرعت إليها تعزيزات من قوات الأمن الأفغانية، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ). وقال خوجياني إن الانفجارين أوقعا ما لا يقل عن 11 قتيلاً جميعهم من موظفي إدارة التعليم. كما نُقل ما لا يقل عن عشرة أشخاص أصيبوا في الحادث إلى مستشفيات في جلال آباد، وخرج خمسة منهم بعد تلقيهم إسعافات أولية.
وجاء هجوم أمس بعد يوم من تفجير انتحاري أوقع ما لا يقل عن 12 قتيلاً بينهم أطفال في جلال آباد. وفجّر الانتحاري نفسه قرب محطة بنزين، ما أسفر عن مقتل مسؤولين اثنين في وكالة المخابرات الأفغانية واندلاع حريق كبير، بحسب وكالة «رويترز» التي أشارت إلى مقتل عشرة مدنيين منهم أطفال. ونقلت الوكالة عن سوهراب قادري عضو المجلس المحلي أن «معظم الضحايا أطفال يعملون في مغسلة للسيارات قريبة من موقع التفجير الانتحاري».
وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم في بيان بثه عبر وكالة «أعماق» للأنباء التابعة له. وقال البيان إن الهجوم بسترة ناسفة استهدف «تجمعاً للاستخبارات الأفغانية».
وشهدت جلال آباد أيضاً تفجيراً كبيراً في الأول من يوليو (تموز) تسبب في مقتل مجموعة من أتباع طائفة السيخ.
في غضون ذلك، يُتوقع أن تعلن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي خلال قمة حلف شمال الأطلسي في بروكسل أن المملكة المتحدة ستنشر 440 جندياً إضافياً في إطار بعثة الحلف إلى أفغانستان، في خطوة يبدو أنها تلبي مطالبات الرئيس دونالد ترمب لحلفائه بإنفاق المزيد على الدفاع. وسيبدأ انتشار الجنود البريطانيين الإضافيين في أغسطس (آب) تليهم دفعة ثانية في فبراير (شباط)، ما سيرفع الوجود العسكري البريطاني في أفغانستان إلى 1100 جندي، بحسب ما أشارت وكالة الصحافة الفرنسية. وينشر حلف الأطلسي 16 ألف عنصر في أفغانستان دعماً للقوات الأفغانية، بينهم 13 ألف أميركي.
وفي واشنطن، نقلت وكالة «رويترز» عن مسؤولين أميركيين إن الولايات المتحدة تستعد لإجراء مراجعة لاستراتيجيتها في أفغانستان، مشيرين إلى أن الرئيس ترمب أظهر دلالات على شعوره بخيبة الأمل بشأن عدم إحراز تقدم منذ إعلانه عن استراتيجية في أغسطس (آب) الماضي تقضى بإرسال مستشارين عسكريين ومدربين وقوات خاصة أميركية وزيادة الدعم الجوي لقوات الأمن الأفغانية بشكل مفتوح. وكان الهدف حمل مقاتلي «طالبان» على بدء محادثات سلام مع حكومة كابل.
وأضافت «رويترز» أن ترمب كان معترضاً على البقاء في أطول حروب خاضتها الولايات المتحدة ولكن مستشاريه أقنعوه بإعطاء ذلك الأمر مزيداً من الوقت. وأجاز ترمب العام الماضي إرسال 3000 جندي أميركي إضافيين، ليصل إجمالي عدد القوات الأميركية هناك إلى حوالي 15 ألف جندي. ولكن بعد مرور عام تقريباً ما زال الموقف متأزماً، حيث يسقط عدد كبير من الضحايا في صفوف المدنيين الأفغان، كما أن حركة «طالبان» تعزز وجودها في المناطق الريفية، وإن كانت عاجزة عن السيطرة على مراكز رئيسية في الحضر، كما أن هناك شكوكاً في قدرات قوات الأمن الأفغانية، بحسب ما جاء في تقرير «رويترز» الحصري.
ونقلت «رويترز» عن العديد من المسؤولين الأميركيين الحاليين ومسؤولين ومستشارين آخرين سابقين على دراية مباشرة بالموقف أن البيت الأبيض لم يأمر رسمياً بعد بهذه المراجعة، ولكنهم يستعدون لإجراء تقييم على مستوى الحكومة خلال الأشهر القليلة المقبلة.
وتحدث هؤلاء المسؤولون شريطة عدم نشر أسمائهم، لأنهم غير مخولين بمناقشة هذه المسألة علانية.
وقال مسؤول أميركي كبير: «تلقينا بعض الإشارات من البيت الأبيض تفيد بأن ترمب قد يطلب إجراء مراجعة خلال الأشهر القليلة المقبلة. ولذلك فإننا نستعد لما قد تبدو عليه». وأضاف المسؤول أن المراجعة ستدرس كل أوجه الاستراتيجية الحالية، بما في ذلك التقدم الذي تم إحرازه ووجود القوات الأميركية واحتمالات إجراء مفاوضات مع «طالبان». وستشمل أيضاً علاقات الولايات المتحدة مع باكستان التي يتهمها مسؤولون أميركيون بدعم التمرد. وتنفي إسلام آباد هذا الاتهام.
وقال متحدث باسم مجلس الأمن القومي في رد أرسل بالبريد الإلكتروني استجابة لطلب للتعليق: «نجري بانتظام مراجعات لاستراتيجياتنا لفحص فاعليتها وإدخال التعديلات اللازمة لضمان استخدام الموارد الأميركية بأكثر الطرق الممكنة فاعلية». وأضاف: «لا نخطط لإجراء مراجعة شاملة لاستراتيجيتنا الأساسية مثل التي أجريت في الصيف الماضي».
وقال مسؤولون آخرون لـ«رويترز»، مشترطين كذلك عدم الكشف عن أسمائهم، إن ترمب عبّر عن غضبه لعدم تحقيق تقدم في أفغانستان. وقال مسؤول كبير مطلع بشكل مباشر على المناقشات الجارية حول السياسة الخاصة بأفغانستان: «سأل الرئيس مراراً عما حققناه من تقدم في أفغانستان منذ أن اتخذ قراره، وعن مقدار ما استثمرناه هناك منذ عام 2001». وأضاف: «لقد عبّر كثيراً عن خيبة أمله لعدم تحقيق تقدم، ويسأل بالأساس: ما الذي حصلنا عليه مقابل كل تلك الأموال؟».
على صعيد آخر، أعلنت وزارة شؤون اللاجئين في أفغانستان أمس أن طالب لجوء أفغانياً كان قد تم ترحيله من ألمانيا قبل أسبوع شنق نفسه بعد إعادته إلى وطنه. وقال مسؤول رفيع المستوى من الوزارة بالعاصمة الأفغانية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إنه تم العثور على الرجل الثلاثاء في مقر إقامة مؤقت كانت توفره المنظمة الدولية للهجرة في كابل. وأضاف أن الرجل المنحدر من إقليم بلخ، شمال أفغانستان، يبلغ من العمر 23 عاماً وعاش طوال ثمانية أعوام في ألمانيا قبل أن يتم ترحيله.
أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة