خادم الحرمين يشدد على الحوار والتصالح ونبذ التطرف والإرهاب

خادم الحرمين يشدد على الحوار والتصالح ونبذ التطرف والإرهاب

خلال استقباله وفداً من العلماء المشاركين بمؤتمر السلام والاستقرار بأفغانستان
الأربعاء - 28 شوال 1439 هـ - 11 يوليو 2018 مـ
خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لدى استقباله وفدا من العلماء المشاركين بمؤتمر السلام والاستقرار بأفغانستان (واس)
جدة: «الشرق الأوسط أونلاين»
استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، في قصر السلام بجدة اليوم (الأربعاء)، وفد العلماء المشاركين في المؤتمر الدولي للعلماء المسلمين حول السلام والاستقرار بأفغانستان.

ورحّب خادم الحرمين الشريفين بالعلماء مقدراً لهم ولمنظمة التعاون الإسلامي عقد هذا المؤتمر. وقال: "أنتم خير من يعمل لخدمة الإسلام والمسلمين، وتوحيد كلمتهم، وجمع شملهم، وإزالة ما حل في العالم الإسلامي من حروب وأزمات، ومن آفات التطرف والإرهاب، والمملكة شرفها الله بخدمة الحرمين الشريفين وهذا ما عملناه ونعمله دائماً من عهد والدنا إلى اليوم".

وأكد الملك سلمان أن "المملكة عاشت مع الشعب الأفغاني في معاناته منذ أن بدأت أزمة أفغانستان، وما نتج عنها من حرب أهلية، حيث قدمت المساعدات الإنسانية والاقتصادية، وبذلت جهوداً سياسية متواصلة لنبذ الفرقة والخلاف بين فئات الشعب الأفغاني الشقيق".

وأضاف: "نحن اليوم متفائلون بأن جهودكم ستسهم في طي صفحة الماضي وتفتح صفحة جديدة في أفغانستان، تحقق للشعب الأفغاني ما يتطلع إليه من أمن واستقرار، وهذا يتطلب الأخذ بنهج الحوار والتصالح والتسامح وفق ما يمليه علينا ديننا الإسلامي".

وعبّر خادم الحرمين الشريفين عن شكره لهم على جهودهم ومساعيهم، سائلاً الله التوفيق للشعب الأفغاني الشقيق لما فيه كل خير وصلاح.
السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة