صحة القلب... هل ترتبط بصحة الأمعاء؟

صحة القلب... هل ترتبط بصحة الأمعاء؟

دراسات حول الدور المهم للبكتيريا المعوية
الجمعة - 22 شوال 1439 هـ - 06 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14465]
كمبردج (ولاية ماساشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط»
هناك تفاعل معقد بين الميكروبات الموجودة داخل أمعائنا وبين أكثر أجهزة جسمنا بما في ذلك الجهاز القلبي الوعائي والجهاز العصبي والجهاز المناعي... وكل ذلك يتصل بشكل كبير بصحة القلب والأوعية الدموية

كيف تلعب التريليونات من البكتيريا الموجودة في الأمعاء دوراً في صحة القلب والأوعية الدموية؟

إذا سالت أكثر الخبراء في مجال الصحة عن أكثر التوجهات رواجاً وانتشاراً في الأبحاث المتعلقة بالصحة، فإنهم سيذكرون على الأرجح «الميكروبيوم».

- كائنات متعايشة

الميكروبيوم (Microbiome)، هو مجموع الميكروبات المتعايشة مع الإنسان، ويطلق عليه أيضاً «النبيت الجرثومي المعوي». ويشير هذا المصطلح إلى الأعداد الهائلة من الميكروبات والكائنات الدقيقة التي تُقدر بالتريليونات وتعيش داخل أجسامنا. وتعيش أكثر تلك البكتيريا والفيروسات والفطريات داخل أمعائنا، وتساعد في عملية الهضم، وتفرز مواد مغذية محددة، إلى جانب مواد لها آثار متنوعة متعددة على الصحة.

تقول الدكتورة جوان مانسون، أستاذة الطب في كلية الطب بجامعة هارفارد، ورئيسة قسم الطب الوقائي في مستشفى «بريغهام والنساء»: «هناك تفاعل معقد بين الميكروبات الموجودة داخل أمعائنا، وأكثر أجهزة جسمنا، بما في ذلك الجهاز القلبي الوعائي، والجهاز العصبي، وجهاز الغدد الصماء، والجهاز المناعي. كل تلك العلاقات المترابطة متصلة بشكل كبير بصحة القلب والأوعية الدموية».

- نتاجات أيض الميكروب

كما تتوقع، فإن ما نتناوله يلعب بالفعل دوراً أساسياً في تركيب الكائنات الدقيقة في أمعائنا. ونحن نعلم الآن المزيد عن تأثير المواد التي تفرزها ميكروبات الأمعاء على احتمالات الإصابة بالكثير من الأمراض المزمنة بما فيها السكري، وأمراض القلب، والسرطان كما توضح الدكتورة مانسون.

من أشهر نواتج الأيض (النواتج المفرزة من قبل الميكروب) في الأمعاء، مادة ثلاثي ميثيل أمين trimethylamine (TMA)، التي تتكون عندما تتغذى ميكروبات الأمعاء على الكولين، وهي من المواد المغذية الموجودة في اللحم الأحمر، والسمك، والدواجن، والبيض. تتحول تلك المادة في الكبد إلى أكسيد ثلاثي ميثيل أمين trimethylamine N - oxide (TMAO) التي لها علاقة وثيقة بتكون الصفائح التي تتسبب في انسداد الشرايين (مرض التصلب العصيدي».

وقد جمع بحث (نشرته الدكتورة مانسون وزملاؤها عام 2017 في دورية جمعية القلب الأميركية) نتائج 19 دراسة تنظر في العلاقة بين مستوى أكسيد ثلاثي ميثيل أمين في الدم، وحدوث مشكلات خطيرة في القلب والأوعية الدموية أبرزها النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

كان الأشخاص، الذين لديهم ارتفاع في مستويات أكسيد ثلاثي ميثيل أمين، أكثر عرضة للإصابة بمشكلات خطيرة في القلب والأوعية الدموية بنسبة 62% مقارنةً بمن ينخفض مستوى تلك المادة في دمهم. كذلك كانت هناك علاقة بين ارتفاع مستوى تلك المادة، وارتفاع معدل الوفاة. كذلك كانت تلك الصلات مستقلة ومنفصلة عن عوامل الإصابة التقليدية مثل السكري، والبدانة، ومشكلات في الكلى. يشير هذا إلى أن تلك المادة قد تصبح هدفاً جديداً لاستراتيجيات الوقاية والعلاج.

كذلك من المعروف أن الكائنات الدقيقة الموجودة في الأمعاء تؤثر على عوامل أخرى مرتبطة بالإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مثل السكري وارتفاع ضغط الدم والالتهاب. على سبيل المثال، قد يحفز اتباع نظام غذائي غنيّ بالألياف على نمو بكتيريا الأمعاء التي تفرز أحماضاً دهنية ذات سلسلة قصيرة. ويبدو أن الأمعاء التي تحتوي على تلك الميكروبات تساعد المصابين بالسكري في السيطرة بشكل أفضل على مستوى السكر في الدم ووزن الجسم حسب دراسة محدودة.

- تنظيم ضغط الدم

كذلك يبدو أن الأحماض الدهنية ذات السلسلة القصيرة، والتي تتكون بشكل حصري في الأمعاء، تلعب دوراً في تنظيم ضغط الدم، حيث تشير دراسات خاصة بالفئران إلى أن تلك الدهون مرتبطة بانبساط وانقباض الأوعية الدموية. تعد هذه الملاحظة واحدة من بين ملاحظات كثيرة وردت في تقرير خاص بدور الكائنات الدقيقة داخل جسم الإنسان في تنظيم ضغط الدم تم نشره في عدد سبتمبر (أيلول) 2017 من مجلة «ارتفاع ضغط الدم».

من النتائج الأولية الأخرى التي تمت مناقشتها في المراجعة:

> كيف تغيِّر المستويات المرتفعة من الصوديوم في النظام الغذائي تكوين الكائنات الدقيقة التي تسكن الأمعاء.

> كيف من المحتمل أن تؤثر المواد السامة التي تفرزها الميكروبات على وظائف الكلى، وهو أمر يلعب دوراً في تنظيم ضغط الدم.

> كيف تتفاعل الميكروبات التي تعيش داخل الفم مع النترات الموجودة في الخضراوات لتكوّن النترات وأكسيد النتريك اللذين يساعدان في استرخاء الأوعية الدموية.

مع ذلك لا يزال هذا المجال ناشئاً وفي مراحله الأولى على حد قول الدكتورة مانسون. وتشير أدلة متزايدة إلى أن العادات الغذائية، التي تساعد في الوقاية من أمراض القلب مثل الامتناع عن تناول اللحوم الحمراء، والحد من تناول الملح، وتناول خضراوات غنية بالألياف، إلى جانب الحبوب الكاملة، لها آثار إيجابية على الكائنات الدقيقة التي تعيش داخل الأمعاء.

- المُعينات الحيوية... فوائد مهمة لكنها محدودة

> ماذا عن المعينات الحيوية (بروبيوتيك)، أي تلك البكتيريا الحية الموجودة في لبن الزبادي وغيره من الأطعمة المخمرة والمكملات الغذائية؟ في الوقت الذي من المحتمل أن تحسّن فيه تلك المكونات حالة الإسهال الناتج عن الإصابة بعدوى أو عن تناول مضادات حيوية، وتخفف من حدة أعراض متلازمة القولون المتهيج، فإن الأدلة التي تؤكد فائدتها لا تزال محدودة.

من السابق لأوانه التوصية بتناول المعينات الحيوية بانتظام للوقاية من أكثر الأمراض المزمنة، أو علاجها على حد قول الدكتورة مانسون. وتضيف قائلة: «نحن لا نعرف في أكثر الأحوال ما إذا كانت المعينات الحيوية تحقق هدفها وتغير الكائنات الدقيقة أم لا». مع ذلك من غير المتوقع أن يمر وقت طويل لنفهم المزيد عن هذا الموضوع، حيث حصلت الدكتورة مانسون وباحثون آخرون في الولايات المتحدة على منح كثيرة من المعاهد الوطنية للصحة من أجل دراسة علوم الأيض للتمكن من توقع احتمالات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري. ويقال عن دراسة علوم الأيض إنها الحلقة المفقودة التي تربط الكائنات الدقيقة داخل جسم الإنسان بصحته.



- رسالة هارفارد للقلب، خدمات «تريبيون ميديا».



الرجاء إرسال الأسئلة إلى العنوان الإلكتروني الجديد:

[email protected]
أميركا الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة