في شارع المتنبي ببغداد... الأكلات والمشروبات تزاحم الكتب

في شارع المتنبي ببغداد... الأكلات والمشروبات تزاحم الكتب

عصير «الحاج زبالة» الشهير لم يتغير مذاقه على مر السنين
الاثنين - 19 شوال 1439 هـ - 02 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14461]
الكتب على قارعة الطريق
بغداد: حمزة مصطفى
الذي يدلف إلى شارع المتنبي من جهة ساحة الميدان فمحلة الحيدرخانة يمر بسلسلة عوالم باتت من معالم بغداد التراثية «سوق هرج، سلسلة مقاهي أم كلثوم فالزهاوي فحسن عجمي وقبلها شربت الحاج زبالة الشهير». والأخير كان الشراب المفضل للباشا نوري السعيد والوصي عبد الإله في العهد الملكي ومن ثم عبد الكريم قاسم وأحمد حسن البكر فصدام حسين في العهود الجمهورية. لم يتغير مذاق «حاج زبالة» برغم تغير العهود والأنظمة والحروب والاحتلالات. أما من يدخل الشارع من جهة جسر الشهداء الذي سمي تيمنا بقتلى وثبة «يناير» (كانون الثاني) عام 1948 فإنه يشتم على بعد عشرات الأمتار ألذ مذاق لأشهى أنواع الكبة يطلق عليها في العراق «كبة السراي» وهي إحدى الماركات التجارية المعروفة في العراق. والسراي الذي تحول إلى سوق للقرطاسية المدرسية هو مقر الحكومات في العهد الملكي وقريبا منه ساحة القشلة التي تضم ساعة بغداد. أما وثبة 1948 فقد حصلت بسبب المعاهدة التي وقعتها حكومة صالح جبر في العهد الملكي مع بريطانيا وسقطت على إثرها جراء الاحتجاجات الجماهيرية حيث كتب الشاعر محمد مهدي الجواهري بين المحتجين إثر سقوط أخيه جعفر قتيلا «أتعلم أم أنت لا تعلم... بأن جراح الضحايا فم».
لم يتغير شيء في معالم شارع المتنبي سواء قبل تفجيره الشهير خلال شهر مارس (آذار) عام 2007 مما تسبب بمقتل نحو 30 متسوقا وتدمير مقهى الشابندر أحد أشهر مقاهي بغداد، أو بعد إصلاحه بمبادرة قام بها آنذاك نائب رئيس الوزراء برهم صالح. المكتبات الكبيرة تمتد على طول الشارع من الجهتين بينما نشر باعة الكتب كتبهم يوم الجمعة من كل أسبوع وهو تقليد بدأ منذ ثمانينات القرن الماضي. وما يميز الكتب المعروضة داخل المكتبات عن تلك المعروضة على قارعة الطريق هو الجمع بين القدم والحداثة فضلا عن الفرق في الأسعار بالإضافة إلى إمكانية الحصول على كتب نادرة سواء من حيث القدم أو من حيث نفادها من الأسواق حيث يكون المتنبي هو السوق الوحيد للكتب الذي يوفر مثل هذه الخدمة لزبائنه. وطبقا لما قال ستار الشمري وهو أحد رواد الشارع يوم الجمعة لـ«الشرق الأوسط» إن «ما يميز المتنبي اليوم عن المتنبي على عهد النظام السابق هو حرية الكتب المعروضة على فاترينات المكتبات ومنها تلك الكتب التي كانت موجودة في زمن صدام حسين ومن بينها التي تمجده أو تمجد نظامه بينما في ذلك الزمن لم نكن نحصل على كتب المعارضة إلا عن طريق الاستنساخ وبشكل سري تماما».
ومع أنه من الصعب على المرء أن يجد موطئ قدم في الشارع إلا بصعوبة بالغة فإن هذا لم ينعكس على حركة بيع الكتب. وفي هذا السياق يقول صلاح المرهج وهو أحد أقدم باعة الكتب في الشارع منذ تسعينات القرن الماضي لـ«الشرق الأوسط» إن «المشكلة التي نعاني منها الآن أن المتنبي كأنه فقد وظيفته الأساسية وهي تجارة الكتب بيعا وشراء لصالح أعمال أخرى الأمر الذي أثر كثيرا على مبيعاتنا». ويضيف المرهج أنه «بعد فتح القشلة والمركز الثقافي كثرت الفعاليات والمؤتمرات والندوات والتظاهرات وشتى أشكال الاحتجاجات الأمر الذي جعل الحركة مزدحمة كثيرا في الشارع لكن ليس من قبل رواده الأصليين بل من قبل زوار جدد لا يعنيهم أمر الكتب والثقافة في شيء بقدر ما يعنيهم الفعاليات الأخرى».
لكن في الجانب الآخر من الصورة وفي إطار فعاليات مستمرة كل يوم جمعة تخصصت بها دار «المدى» يقول علي حسين مدير تحرير جريدة المدى لـ«الشرق الأوسط» إن «دار المدى وهي جريدة ودار نشر ومكتبة أخذت على عاتقها عقد فعاليات كل يوم جمعة تتناول قضية ثقافية أو فنية يشارك فيها عدد من المتخصصين» مبينا أن «الفعالية المعقودة الآن ونحن نتحدث هي عن المخرج الراجل بسام الوردي علما بأن هذه الفعاليات لم تتوقف منذ عام 2007 حتى حين تم تفجير الشارع مثلما هو معروف».
العراق كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة