نبات زينة يقدم حلاً لإنتاج غذاء خالٍ من البكتيريا

نبات زينة يقدم حلاً لإنتاج غذاء خالٍ من البكتيريا

باستخدام بذوره في إنتاج جسيمات الفضة النانوية
الاثنين - 12 شوال 1439 هـ - 25 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14454]
نبات أكاليفا
القاهرة: حازم بدر
تمكن باحث مصري من استخدام مستخلص بذور نبات أكاليفا، المصنف نباتاً للزينة، لتحضير جسيمات فضية نانوية لها القدرة على تثبيط نشاط البكتيريا، بما يؤهلها للاستخدام في الصناعات الغذائية.
ويتجه نشاط الصناعات الغذائية حالياً إلى استبدال مواد طبيعية بالمواد الحافظة الكيميائية ، عبر ما بات يعرف بـ«الكيمياء الخضراء»، وشارك في هذا الاتجاه د. علي محمد الهجرسي الباحث بقسم كيمياء وتصنيف النباتات بشعبة الصناعات الصيدلية بالمركز القومي للبحوث، عبر إنتاج جسيمات الفضة النانوية من نبات أكاليفا.
ويقول الهجرسي: «عُرف عن معدن الفضة منذ القدم قدرته على قتل الكائنات الدقيقة والطحالب، حتى إن الناس كانوا يضعون في قِرب الماء المصنوعة من جلد الشاة، قطعاً معدنية من عملات الفضة أثناء الرحلات الطويلة لتحتك مع بعضها فيحدث ذوبان لجزء بسيط من الفضة في الماء في صورة مسحوق ناعم جداً يكون وسيلة في قتل البكتيريا وتطهير الماء، وقدم حديثاً علم النانو فرصة أفضل لاستخدام هذا المعدن في إنتاج جسيمات نانوية تعطيه فاعلية أكبر في قتل البكتيريا».
ويقول الهجرسي لـ«الشرق الأوسط»، إن «استخدام جسيمات الفضة النانوية كقاتل للبكتيريا ليس جديداً، ولكن الجديد الذي يتنافس فيه الباحثون هو البحث عن مصادر طبيعية وغير تقليدية لإنتاج هذه الجسيمات، وكانت مساهمتنا في هذا الاتجاه عبر استخدام نبات أكاليفا».
والمعروف عن نبات أكاليفا أنه يتميز شكلاً بجمال أوراقه بما يجعله خياراً مناسباً للاستخدام كسياج في الحدائق والمتنزهات، ويستخدم في الصناعات الصيدلية لاحتوائه على مركبات فعالة في التئام الجروح، وإزالة السموم، كما تستخدم مركباته في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي وارتفاع ضغط الدم، والتهابات الجلد الفطرية، والجديد الذي يقدمه الباحث هو استخدمه في الصناعات الغذائية.
وخلال البحث المنشور في دورية Bioscience Research، قام الباحث بتحضير مركبات الفضة النانوية من خلات الأيثيل (مركب عضوي يكون على شكل سائل عديم اللون له رائحة مميزة)، التي استخلصها من بذور نبات أكاليفا وقام بتقييم نشاطها ضد البكتيريا المسببة للأمراض والفطريات في الصناعات الغذائية، مقارنة بنشاط مستخلص خلات الإيثيل للنبات نفسه دون تحضيره في شكل جسيمات فضية نانوية.
وأظهرت النتائج التي رصدها الباحث أن الجسيمات النانوية الفضية التي تم تحضيرها من خلات الإيثيل المستخلصة من بذور النبات كان لها نشاط مضاد للجراثيم والفطريات بشكل أكثر كفاءة.
ويوضح الهجرسي، أن «نتيجة البحث دفعتنا للتوصية باستخدام مركبات الفضة النانوية المحضرة من خلات الإيثيل المستخلصة من بذور نبات أكاليفا في مجال الصناعات الغذائية، والتي تفقد نحو 25 في المائة من إنتاجها كل عام بسبب تلوث الأغذية بمسببات الأمراض، وفي مقدمتها بعض أنواع البكتيريا مثل (السلمونيلا)»، أو الفطريات. وبالإضافة لفاعلية تلك المركبات في قتل البكتيريا، فإنها «تتميز بسهولة التحضير، كما أنها تصب في اتجاه الكيمياء الخضراء، وهو ما يعظم من قيمتها»، كما يؤكد الباحث.
مصر science

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة