مطار الحديدة في عهدة الشرعية

مطار الحديدة في عهدة الشرعية

محاولة أخيرة لغريفيث في صنعاء لإقناع الحوثي بتسليم الميناء
الأحد - 4 شوال 1439 هـ - 17 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14446]
قوات الشرعية داخل مطار الحديدة أمس (أ.ب)
صنعاء/الحديدة/ تعز: «الشرق الأوسط» - الرياض: نايف الرشيد - جدة: أسماء الغابري
فتحت القوات اليمنية المشتركة المسنودة بقوات تحالف دعم الشرعية، ممرات آمنة لعبور سكان مدنيين حاصرتهم الميليشيات الحوثية واتخذتهم دروعاً بشرية غرب مطار الحديدة، فيما شرعت في عمليات تأمين محيط المطار ونزع الألغام بموازاة تقدمها لتطويق المدينة من جهة الشرق ومواصلة التقدم على طريق الشاطئ نحو الميناء.

وتزامن التطور الميداني مع وصول المبعوث الخاص للأمم المتحدة لليمن مارتن غريفيث إلى صنعاء أمس في ما بدا محاولة أخيرة لإقناع الحوثيين بالانسحاب من الحديدة وتسليم مينائها سلماً، وتحذيرهم أيضاً من تدمير الميناء قبل هزيمتهم الوشيكة. لكن محاولته اصطدمت برفض من قادة الميليشيات، بحسب مصادر.

وأثنى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي على «الأدوار الكبيرة التي تتبناها قوات تحالف دعم الشرعية من أجل إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة من قبضة الميليشيات الحوثية»، بينما دعا نائبه علي محسن الأحمر سكان الحديدة إلى «الانتفاض في وجه الميليشيات ومساندة القوات الشرعية».

وأعلن المركز الإعلامي للجيش اليمني، أمس، أن قواته تمشط مطار الحديدة بعدما طردت ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران من أجزاء واسعة منه. وأوضح نائب مدير المركز الإعلامي في قيادة الجيش اليمني المقدم صالح القطيبي لـ«الشرق الأوسط» أن قوات الجيش مسنودة من المقاومة الشعبية تجري حالياً «عمليات تمشيط واسعة» في محيط المطار.

وأفادت مصادر ميدانية وأخرى محلية لـ«الشرق الأوسط» بأن القوات اليمنية بدأت أمس عمليات تأمين مطار الحديدة، ونزع الألغام المحيطة به، بعد أن اقتحمته من الجهة الجنوبية الغربية، بالتزامن مع معارك عنيفة مع المسلحين الحوثيين على محورين، الأول باتجاه شرق المطار، حيث تقترب القوات من المدخل الشرقي للمدينة في منطقة «كيلو 16» والثاني لتأمين قرية منظر والتقدم عبر طريق الشاطئ الغربي باتجاه الميناء.

...المزيد
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة