خصوم حفتر قلقون من تبعات دخوله درنة

خصوم حفتر قلقون من تبعات دخوله درنة

الأحد - 3 شوال 1439 هـ - 17 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14446]
صورة أرشيفية لحفتر وهو يؤدي التحية لجنوده خلال حضور عرض عسكري شرق بنغازي (أ.ف.ب)

شكّل اقتحام قوات المشير خليفة حفتر مدينة درنة، آخر معاقل المتطرفين في شرق ليبيا، نصراً جديداً له في صراعه مع خصومه الكثر، بما في ذلك الأطراف الحاكمة في طرابلس والتي يشعر بعضها بالرعب من لجوئه الآن إلى محاولة مد نفوذه غرباً.

وتنشر «الشرق الأوسط»، بدءاً من اليوم، ثلاث حلقات عن تداعيات تحرير مدينة درنة على الوضع السياسي والعسكري والأمني في عموم ليبيا. وتتناول الحلقة الأولى الحملة السياسية التي تحاول التقليل من انتصارات الجيش الوطني الذي يقوده المشير حفتر وتضخيم اتهامات بارتكاب جرائم ضد مدنيين، خصوصاً بعد قيام عسكريين بإعدام معتقلين يُعتقد أنهم متطرفون، خارج القانون.

وتحاول قوات حفتر حالياً إكمال السيطرة على درنة وتمشيط آخر جيوب المتطرفين المتحصنين فيها. ويقول عسكريون مرابطون عند مداخلها الجنوبية إن الجنرال حفتر تعهد بأن يحرر المدينة، وأن يأتي ليصلي في مسجد الصحابة الذي شهدت ساحته عمليات إعدام قام بها المتطرفون خلال حكمهم لدرنة.

وأدت انتصارات الجيش في بنغازي، والآن في درنة، إلى ارتفاع أسهم حفتر محلياً ودولياً، وقد زار دولاً لم تكن لتقبل به في السابق. وقد وجه إنذاراً إلى السياسيين أواخر العام الماضي بضرورة حل خلافاتهم، وإلا سيضطر جيشه إلى اتخاذ الإجراءات المنوطة به لحماية مقدرات الشعب. كما ارتفعت أصوات تدعو إلى ترشحه كرئيس للدولة. وشعر تيار المتطرفين بالخطر، مثل بعض الخصوم السياسيين الذين يخشون تمدد حفتر خارج بنغازي.
...المزيد


ليبيا الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

فيديو