ما الثمن الفعلي لطقم السفرة الجديد في «الإليزيه»؟

ما الثمن الفعلي لطقم السفرة الجديد في «الإليزيه»؟

القصر الرئاسي الفرنسي يرد على الجدل الذي أثارته الأقداح والأطباق
السبت - 3 شوال 1439 هـ - 16 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14445]

هل السعر هو 50 ألف يورو فحسب، حسبما أعلن القصر الرئاسي، أم هو هذا الرقم مضروباً في عشرة حسبما زعمت صحيفة «لو كانار أونيشينيه» الباريسية؟ جدل كانت وسائل الإعلام مسرحاً له خلال الأيام الثلاثة الماضية، حول الكلفة الحقيقية لطقم جديد للسفرة يجري تجهيزه في معامل «سيفر» الشهيرة للخزف لحساب «الإليزيه». وحسم متحدث باسم المعمل الأمر حين أوضح، أمس، أن تغيير مستلزمات المآدب الكبرى بات ضرورياً نظراً إلى أن آخر طلبية شاملة تعود إلى عهد الرئيس رينيه كوتي في خمسينات القرن الماضي. وكان كل رئيس بعد ذلك يستكمل ما يحتاج إليه القصر في عشاءات الدولة التي يُدعى إليها 300 ضيف. وقد اختار الرئيس ماكرون وقرينته التوصية على طقم من المواعين والأقداح بتصميم جديد يراعي التقاليد المتبعة في الخزف الرئاسي التاريخي. من جهته، كشف مصدر في «الإليزيه» أن وزارة الثقافة ستتحمل مبلغ 50 ألف يورو هي أجرة المصمم الفنان إيفاريست ريشر، وفريق النقاشين الذي يتولى تنفيذ الطقم الجديد مستخدماً لوناً أزرق خاصاً بالقصر. وكشف مدير المصنع في تصريح لصحيفة «لو فيغارو» أن كل طبق سيحمل خريطة منقوشة لقصر «الإليزيه». أما كلفة الطلبية كلها فتدخل ضمن الميزانية السنوية المقررة للمعامل والبالغة 4 ملايين يورو، ومن المعروف أن معامل «سيفر» الفرنسية التاريخية تتولى تجهيز القصور الرئاسية والوزارات الأخرى والسفارات بحاجتها من الأطباق والأقداح المصممة وفق مواصفات ونقوش مذهّبة معروفة عالمياً. كما تتلقى المعامل طلبات من قصور ملكية ورئاسية من دول أخرى. وبخصوص النموذج المعتمد من «الإليزيه»، فإن نقوشه تعود إلى القرن الثامن عشر. وأضاف المصدر أن الوقت حان لتغيير الطقم الموجود بآخر أكثر حداثة وانسجاماً مع احتياجات العصر. وتتألف الطلبية الجديدة من 1200 قطعة يجري تجهيزها على 3 دفعات، ومن المنتظر تسليم الأولى في نهاية العام الحالي.

في عددها الصادر هذا الأسبوع، كانت صحيفة «لو كانار أونشينيه» قد شككت في الرقم المعلن للطلبية. وجاء في تقرير لها أن الثمن يصل إلى نصف مليون يورو، على الأقل، حسب الأسعار المعلنة لمعامل «سيفر». كما نشر النائب فيليب فيجييه تقريراً طالب فيه بأن تدخل نفقات الأثاث الرئاسي ضمن ميزانية القصر، لا ضمن ميزانية وزارة الثقافة.


فرنسا ماكرون

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة