فريدا كاهلو وهويتها... معرض لندني يستكشف حياة الفنانة ذات الحاجبين المتصلين

فريدا كاهلو وهويتها... معرض لندني يستكشف حياة الفنانة ذات الحاجبين المتصلين

200 قطعة ما بين الملابس واللوحات وأدوات التجميل
الخميس - 30 شهر رمضان 1439 هـ - 14 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14443]
لندن: عبير مشخص
في حديقة متحف «فيكتوريا آند ألبرت» وفي نهار صيفي رائق نجد أنفسنا أمام مجسم من المعدن يمثل وجه امرأة على رأسها تاج من الورود الحمراء يمثل الفنانة المكسيكية فريدا كاهلو. يشدنا المجسم المميز ولكن هناك ما يمتع أكثر إذا تركنا الحديقة واتجهنا لأحدث معارض المتحف الذي يخصص قاعات كثيرة لاستكشاف جوانب من حياة كاهلو. قبل الدخول للمعرض يلفت انتباهي أن فريق المكتب الإعلامي للمتحف من النساء ارتدين الملابس الملونة ووضعن كلهم تيجانا أو أكاليل من الورود الملونة في إيماءة لطيفة لصاحبة المعرض. في داخل المعرض ازدحمت القاعات بشكل أكثر من المعتاد بالصحافيين والمصورين، فلفريدا كاهلو شعبية تخطت العقود وحتى بعد وفاتها في الخمسينات من القرن الماضي. المعرض يحمل عنوان «فريدا كاهلو تصنع صورتها» ويحمل معاني مختلفة فهو عن الفنانة التي صنعت لنفسها شخصية متفردة برسومات مميزة أغلبها تمثل شخصها، أيضا يمكن فهم العنوان على أن المعرض يقدم في جانب كبير منه أزياء كاهلو المميزة وأدوات التجميل الخاصة بها لترسم لنفسها أسلوبا مميزا في الملبس أيضا. عموما التجول في قاعات العرض المحملة بالقطع، يبلغ عددها 200 قطعة، يدخلنا لعالم خاص جدا لفنانة ملهمة وإنسانة تمتعت بقوة الإرادة وبالشخصية الفذة. يبدأ المعرض بعبارة من فريدا كاهلو تدعو فيها الجمهور لزيارة أحد معارضها الفنية في عام 1953 تقول فيها «بالحب والصداقة القادمة من أعماق القلب يسعدني دعوتكم لمعرضي المتواضع». ونمضي بعدها محملين بالمشاعر التي تبعثها تلك العبارة وبما توحي به عن قائلتها لنستكشف محطات من حياة فنانة نقلت المكسيك للعالم. المعرض يقدم إلى جانب اللوحات عددا ضخما من ملابس كاهلو، وفي هذا يعتبر الأول من نوعه خارج المكسيك، وبالمزج البديع ما بين الملابس واللوحات الشخصية يقدم المعرض فرصة للزائر للغوص في العالم الخاص بالفنانة وقد تكوين صورة مختلفة عنها.



المرض قوة دافعة



لا شك أن شخصية كاهلو تبلورت بتأثير المرض، فهي عانت من شلل الأطفال في طفولتها وصباها ثم في عام 1925 أصيبت في حادث تصادم بين حافلة كانت تستقلها مع صديق طفولتها أليخاندرو غوميز أرياس وترام مما تسبب في كسر بعمودها الفقري أقعدها عن الحركة ولكنه أيضا فتح الباب أمام موهبتها الفنية للتدفق ولتبدع مجموعة من الرسومات المبهرة. ورغم كونها طريحة الفراش محكومة بصديرية قاسية لتعديل عمودها الفقري، لم تستسلم كاهلو بل استعانت بمرآة ثبتتها في أعلى فراشها لتستطيع رسم لوحات تصورها بل تعدت اللوحات لترسم بألوانها على الصديريات التي كانت تكبلها.

خلقت كاهلو لنفسها شخصية متفردة عبر فنها وملبسها بعد الحادث الذي تعرضت له وهي في الثامنة عشرة من العمر. وأصبح فراشها هو الاستوديو الذي نفذت فيه عددا من رسوماتها وخصوصا الشخصية.



محتويات البيت الأزرق



المعرض يسلط الضوء على تلك المرحلة عبر اللوحات وأيضا عبر عرض عدد من الأحذية الطبية التي استخدمتها وأيضا بعض «الصديريات» الطبية التي ارتدتها لفترات طويلة لعلاج ظهرها. الطريف أن معظم تلك القطع ظلت مختفية في المنزل الذي ولدت فيه كاهلو ويحمل اسم «المنزل الأزرق» وعاشت فيه مع زوجها دييغو ريفييرا وقاما بطلاء جدرانه باللون الأزرق.

في عام 2004 تم فتح غرفة «الحمام» في المنزل بعد أن ظلت موصدة لخمسين عاما بعد وفاة كاهلو بأمر زوجها ريفيرا. محتويات الغرفة أدهشت العالم فهناك احتفظ ريفيرا بمتعلقات كاهلو، منها 6 آلاف صورة فوتوغرافية و22 ألف وثيقة والأهم من ذلك وجد هناك نحو 300 قطعة من ملابس وحلي كاهلو إضافة إلى عقاقير طبية وأحذية وصديريات ارتدتها خلال مرضها.

تعاون القائمون على المعرض مع متحف فريدا كاهلو بالمكسيك لعرض 200 قطعة من «البيت الأزرق» تنوعت ما بين الملابس والخطابات والصور وأدوات التجميل. وبما أن «فيكتوريا آند ألبرت» من المتاحف المتخصصة في الأزياء فكان من الطبيعي أن يجد المعرض طريقه لعرض مبهر بالفعل لمجموعة ضخمة من أردية كاهلو الملونة والمزركشة والتي تعكس أسلوب الملابس التقليدي في المكسيك والثقافات المختلفة فيها، منها 22 رداء يطلق عليها «تيهوانا» وعدد من القلادات الكولمبية الطابع قامت كاهلو بنظم أحجارها بنفسها.

من اللمحات التي تقربنا للفنانة خزانة عرض تضمنت بعض أدوات الزينة التي كانت تستخدمها فهناك قلم الكحل الأسود وحمرة الشفاه الحمراء و«بودرة» حمراء للوجنات وطلاء أحمر اللون للأظافر، كل تلك القطع تنعكس في لوحات كاهلو إذا أنها رسمت وجهها مرارا وهو مخضب بتلك الألوان ومر قلم الكحل على حواجبها الكثة الملتصقة.

تقول كلير ويلكوكس المشرفة على معرض «فريدا كاهلو تصنع صورتها» أن المعرض يصور «رمزا أنثويا ويقدم للزائر نظرة أعمق في الطريقة التي كونت بها الفنانة شخصيتها وصورتها التي عرفها العالم بها. هذا المعرض يعد فرصة نادرة للزوار للغوص في محتويات أرشيف من المتعلقات التي لم تغادر المكسيك من قبل».
لندن Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة