إيطاليا تقدم سفناً لمساعدة 629 مهاجراً في الوصول إلى البر الإسباني

إيطاليا تقدم سفناً لمساعدة 629 مهاجراً في الوصول إلى البر الإسباني

الأربعاء - 30 شهر رمضان 1439 هـ - 13 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14442]
قسم من المهاجرين تقلهم سفينة لحرس السواحل الإيطالي سترافق السفينة «إكواريوس» إلى فالنسيا في إسبانيا حسب الخطة التي سلمها مركز التنسيق في روما لمنظمة «إس أو إس المتوسط» (أ.ب)
روما: «الشرق الأوسط»
بعد 36 ساعة ساد خلالها غموض حول مصير 629 مهاجراً أنقذتهم قبالة سواحل ليبيا السفينة إكواريوس، اقترح المسؤولون في كورسيكا، الجزيرة الفرنسية في البحر المتوسط، صباح أمس (الثلاثاء) استقبال السفينة، قبل أن تكشف السلطات الإيطالية خطة جديدة.
إذ سيتمكن هؤلاء من الوصول أخيراً إلى إسبانيا بمساعدة سفينتين إيطاليتين، ويمكن أن ينهي هذا الحل خلافاً بدأ في نهاية الأسبوع بين إيطاليا ومالطة. وسينقل قسم من المهاجرين إلى سفينة لحرس السواحل الإيطاليين وأخرى للبحرية الإيطالية، على أن ترافقا إكواريوس إلى فالنسيا في إسبانيا، كما تفيد الخطة التي سلمها في وقت مبكر صباح أمس (الثلاثاء) مركز التنسيق في روما لمنظمة «إس أو إس المتوسط»، كما قالت لوكالة الصحافة الفرنسية لورا غارل المتحدثة باسم المنظمة الفرنسية غير الحكومية في مارسيليا. وأضافت: «لا تتوافر لنا معلومات بعد عن موعد الانطلاق»، موضحة أن السفر من السواحل المالطية إلى فالنسيا يستغرق «على الأقل 3 أيام من الملاحة» لاجتياز 1300 كلم. وفي صباح أمس (الثلاثاء)، زودت إكواريوس بالوقود بواسطة سفينة إيطالية.
وفي مدريد، بعد 10 أيام من وصوله إلى الحكم، أعلن الاشتراكي بيدرو سانشيز، أن من واجب إسبانيا الوفاء بـ«التزاماتها الدولية على صعيد الأزمة الإنسانية». وكتب الاثنين على «تويتر»: «أصدرت تعليمات حتى تستضيف إسبانيا السفينة إكواريوس في مرفأ فالنسيا» (شرق).
وشدد وزير الخارجية الإسباني الجديد جوزيب بوريل على «ضرورة أن يواجه الأوروبيون... بطريقة متضامنة ومنسقة مشكلة تعني الجميع، وليست طوال عام مشكلة اليونان، وفي السنة التالية مشكلة إيطاليا». وأضاف أن «إيطاليا استقبلت عدداً كبيراً من المهاجرين، ولم يحصل حتى الآن ما يكفي من التضامن من جانب البلدان الأوروبية الأخرى». وشكر رئيس الوزراء المالطي جوزف موسكات مدريد أمس (الثلاثاء). واتهمت إيطاليا التي وصل نحو 700 ألف مهاجر إلى شواطئها منذ 2013، الأوروبيين بغض الطرف وتركها وحيدة في مواجهة أزمة الهجرة.
وكانت «إس أو إس المتوسط» رفضت الاثنين في مرحلة أولى الاقتراح الإسباني. والسفينة التي يمكنها نقل 500 مسافر، واجهت على الأرجح صعوبة كما يقول المسؤولون عنها جراء أمواج يفوق ارتفاعها مترين، وعلى متنها هذا العدد من الأشخاص، الذي يفوق قدرة استيعابها.
وكان وزير الداخلية الإيطالي الجديد ماتيو سالفيني، عميد حزب الرابطة اليميني المتطرف أكد من جانبه مساء الاثنين، أن إكواريوس ستنطلق «في أقرب وقت». وكان سالفيني قام بحملة قبل الانتخابات التشريعية حول موضوع إقفال الحدود أمام المهاجرين، متعهداً القيام بكل ما في وسعه في حال انتخابه لمنع هذه العمليات، خصوصاً عندما تقوم بها منظمات غير حكومية تنشط قبالة سواحل ليبيا. وقال على «تويتر» إن «إنقاذ حياة أشخاص واجب، و(لكن) كلا لتحويل إيطاليا إلى معسكر كبير للاجئين. إيطاليا لن تنصاع بعد اليوم، وهذه المرة، ثمة من يقول لا».
وبغض النظر عن اقتراح السلطات الكورسيكية، لم تتخذ فرنسا رسمياً موقفاً من هذا الجدال. ورداً على سؤال صباح الثلاثاء، رأى جان - باتيست ليموين سكرتير الدولة لدى وزارة أوروبا والشؤون الخارجية، أن موقف رئيس السلطة التنفيذية الكورسيكية جيل سيموني «سهل»، ما دام أنه «لا يتحمل المسؤولية». وأضاف في مقابلة إذاعية: «ماذا يقول القانون الدولي؟ يجب الذهاب نحو أكثر المرافئ أماناً وقرباً. ونرى أن كورسيكا ليست المرفأ الأكثر أماناً والأقرب». وتابع أن «فرنسا تأخذ أكثر من حصتها، بمعنى أنها تعمل على المسرح الليبي لتثبيت الوضع، وهذا يعني أننا ملتزمون باستقبال 10 آلاف شخص خلال 3 سنوات مؤهلين للحصول على اللجوء... لتجنيبهم محنة الموت هذه».
ومن جانب آخر، أطلقت اللجنة الدولية حول الأشخاص المفقودين مبادرة مع مندوبين من إيطاليا ومالطة واليونان وقبرص، لإحصاء المهاجرين المفقودين في البحر المتوسط. وقالت كاثرين بومبربر، المديرة العامة للجنة الدولية: «إنها المرة الأولى في التاريخ التي توحد فيها حكومات جهودها حول هذا الملف». وأضافت أن «بلداً واحداً غير قادر على التعامل مع هذه المشكلة، نظراً لضخامة المشكلة وحجمها، ولأن المهاجرين يختفون في كل أنحاء البحر المتوسط». وأوضحت بومبربر: «لذلك من المهم فعلاً أن تتعاون الحكومات لإحصاء هؤلاء المفقودين، وأن تقوم أيضاً بواجباتها القانونية على صعيد التحقيق حول مصير هؤلاء المفقودين». واعترفت المسؤولة بأن الأرقام المتوافرة لديها قليلة اليوم. وقالت: «نعرف على سبيل المثال أن إيطاليا عثرت في العقد الأخير على 8 آلاف مهاجر في البحر، البحر المتوسط الذي يتحول إلى مقبرة جماعية».
وأشار المشاركون في اجتماع روما في بيان، كما نقلت عنه الصحافة الفرنسية، إلى أن نحو 27 ألف مهاجر اختفوا على الأرجح في العالم منذ 2014، منهم 16 ألفاً في البحر المتوسط. وقضى أكثر من 3 آلاف مهاجر في البحر في 2017، و600 حتى الآن هذه السنة. ولا يمكن تحديد أماكن وجود عدد كبير من الأطفال بعد وصولهم إلى أوروبا.
وقالت المديرة العامة للجنة الدولية للمفقودين إن «من المهم ألا نسيس هذه العملية وأن نعمل معاً لإيجاد حلول عملية».
واللجنة هي منظمة بين الحكومات أنشئت بعد حروب التسعينات في يوغوسلافيا السابقة، وأسهمت في كشف هويات نحو 70 في المائة من 40 ألف شخص اعتبروا مفقودين في البلقان بسبب النزاعات. وانتقلت اللجنة منذ ذلك الحين من ساراييفو إلى لاهاي، وتناول عملها أيضاً قضية المفقودين في العراق وسوريا وكولومبيا.
إيطاليا اسبانيا اللاجئين الاتحاد الأوروبي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة