مصر: تصميمات تثير انتقادات

مصر: تصميمات تثير انتقادات

اعتبروا أنها {لا تليق بحجم الفراعنة»
الثلاثاء - 29 شهر رمضان 1439 هـ - 12 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14441]
شعار المتحف الكبير
القاهرة: محمود جروين
انتقد جمهور السوشيال ميديا في مصر أمس، الشعار الرسمي (اللوغو) للمتحف المصري الكبير، الذي كشفت عنه وزارة الآثار المصرية، أول من أمس. وقال الجمهور إنه لا يليق بصرح عالمي ضخم يضم بين طياته آلاف القطع الأثرية النادرة، في وقت استقبل فيه أيضا بعض رواد تلك المواقع الزي الرسمي للاعبي المنتخب المصري لكرة القدم بسخرية ونقد لاذع، منتقدين تصميم البدل وعدم وجود تناسق بين الحذاء الرياضي والزي الكلاسيكي، بينما لم تسلم تميمة المنتخب المصري المشارك بالمونديال، من السخرية والانتقادات أيضا، إذ اعتبرها البعض أنّها لا ترقى إلى مستوى الحدث العالمي، ولا تعكس حضارة وتاريخ الشعب المصري.
ووصف مستخدمون مصريون على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» لوغو المتحف الكبير بـ«الرديء»، بالنسبة لأكبر متحف في العالم يضم آثارا مصرية، وقال أحد روّاد الموقع، يدعى محمد السيد: «لو كانت وزارة الآثار أقدمت على إجراء مسابقة لكانت نالت أشكالا كثيرة مبهرة، أُسوة بالشكل الذي ظهر به اللوغو الحالي»، مضيفا أنّ مصر بها الكثير من الشباب الموهوبين، الذين لديهم القدرة على إجراء تصميمات تفوق هذا الشكل بمراحل. فيما تساءل أحمد حسين: «هل عجزت وزارة الآثار المصرية على أن تجد شعاراً لائقاً وجديداً لأكبر وأحدث متاحف مصر؟».
في السياق نفسه، دافع آخرون عن اللوغو، معبرين عن دهشتهم من حملة السخرية والانتقادات التي نالت الشعار، وقال عبد الله المصري: «اندهشت كثيراً من السخرية المنتشرة على لوغو المتحف، أعترف أنّه ليس فيه إبداع، إلا أنّه ليس بالدرجة السيئة أيضاً، فهو بسيط ويشبه الكثير من شعارات متاحف العالم».
ورد المتحف المصري الكبير على حملة الانتقادات التي نالت الشعار، في بيان له، حيث أكد الدكتور طارق توفيق، المشرف العام على المتحف، أنّ شركة تصميم العرض المتحفي الألمانية «أتيلييه بروكنر» هي من قامت بتصميم الشعار، بعد فوزها في الطرح العالمي الذي شاركت فيه 12 شركة من 8 دول وضعت لمساتها عليه، موضحاً أنّ الشعار يُمثل التخطيط الأفقي الفريد المميز للمتحف المصري الكبير، الذي تنفرج جوانبه لتطل على أهرامات الجيزة، ويأخذ الشعار اللون البرتقالي الدافئ المبهج الذي يعكس اللون الذي تضفيه الشمس على هضبة الأهرامات ساعة المغيب.
ونوّه إلى أنّ كتابة اسم المتحف المصري الكبير تأتي بخط عربي انسيابي مستلهم من الكثبان والتلال الرملية للبيئة المحيطة، حيث تم مراعاة أن يكون الشكل الهندسي المستخدم في الشعار بسيطا أسوة بشعارات المتاحف الكبرى في العالم، مضيفاً: استغرق الشعار، إعداد مقترحات عدة أشهر، حيث قامت لجنة متخصصة تضم قامات جامعية مصرية رفيعة باختيار هذا الشعار من ضمن مقترحات كثيرة، حيث يبرز تفرد تخطيط المتحف، كما أنّ بساطة تصميمه وانسيابيته تسمح باستغلاله بشكل واسع ومتنوع في الترويج والتسويق للمتحف المصري الكبير.
يشار إلى أنّ المتحف المصري الكبير من أكبر متاحف العالم، حيث تبلغ مساحته 500 ألف متر مربع، ويحتوي على 100 ألف قطعة أثرية (50.000 معروض و50.000 بالمخازن)، تمثل حضارة مصر القديمة منذ ما قبل التاريخ وحتى العصرين اليوناني والروماني في مساحة 92.000 متر مربع.
إلى ذلك، لم تتوقف حملة الانتقادات الواسعة، عند لوغو المتحف الكبير فقط، بل طالت، تميمة المنتخب المصري المشارك في كأس العالم، وهي عبارة عن تمساح نيلي، برأس فرعوني، بجانب الزي الرسمي الذي ظهرت به بعثة المنتخب المصري المشارك في مونديال كأس العالم بروسيا 2018، وتداول روّاد مواقع التواصل الاجتماعي صورا للاعبي المنتخب في مطار القاهرة قبل السفر إلى روسيا، وهم يرتدون لبساً موحداً عبارة عن بدلة رسمية باللون البترولي الداكن، وكوتشي أبيض، وقد نال هذا الزي حملة انتقادات واسعة، حيث وصفه البعض بالاختيار الفاشل وغير اللائق للبعثة، ساخرين من ارتداء بدلة رسمية على كوتشي أبيض.
من جهته، يقول الناقد الرياضي سعيد علي، لـ«الشرق الأوسط» إن «حالة الانتقادات الدائمة التي تلازم الجمهور المصري، تعكس شكل الانحراف العاطفي المعروف لدى الجماهير المصرية، فهذا الجمهور الناقم على كل صغيرة وكبيرة سيتحول في لحظة، وسيصنع من لاعبي المنتخب المصري آلهة، إذا تمكنوا من الصعود للدور الثاني بالمونديال».
مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة