معرض في غروزني يقدم أزياءً ومستحضرات تجميل إسلامية

معرض في غروزني يقدم أزياءً ومستحضرات تجميل إسلامية

تشارك فيه أكثر من 50 علامة تجارية
الاثنين - 27 شهر رمضان 1439 هـ - 11 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14440]
موسكو: طه عبد الواحد
ضمن جملة واسعة من الفعاليات التي تشهدها العاصمة الشيشانية غروزني، بمناسبة شهر رمضان الكريم، نظمت مجموعة من الشركات معرض - بازار «Wandi Ramadan Bazar» الخاص بالأزياء الإسلامية، وغيره من منتجات مثل إكسسوارات الهواتف النقالة، فضلا عن مستحضرات تجميلية تلبي متطلبات الشريعة الإسلامية. ومع أن اسم المعرض (Wandi) جاء اختصاراً لعبارة (women and Islam)، وتأسس بداية كمعرض أزياء للمسلمات، فقد توسع هذا العام وشمل مجموعة أزياء خاصة للرجال، يسعى المصممون من خلالها للتأكيد على الهوية القومية والتذكير بتاريخ شعوب القوقاز. وتشارك في المعرض أكثر من 50 ماركة تجارية من مناطق شمال القوقاز، ومن موسكو وتتارستان، ومن بعض الدول مثل أوكرانيا وأذربيجان وسوريا وكازاخستان وتركيا.

يقول القائمون على هذه الفعالية إن «Wandi Bazar» أول مشروع من نوعه، يجمع الشركات المتخصصة بمنتجات «muslim lifestyle»، كانت فعالياته تجري سابقا في موسكو كل عام، وهذه هي المرة الأولى التي تستضيفه فيها العاصمة الشيشانية، مع اقتراب عيد الفطر. وإلى جانب عدد كبير من ماركات الأزياء النسائية العصرية التي تراعي الشريعة الإسلامية، وتواكب في الوقت ذاته صيحات الموضة، قدمت واحدة من الشركات مجموعة مستحضرات تجميلية تم تصنيعها باستخدام مواد تراعي كذلك تعاليم الإسلام، لا سيما لجهة أنواع الزيوت والدهون التي تدخل في تركيبة تلك المستحضرات، الخالية بالطبع من الكحول. إلا أن الماركة الأهم التي جذبت اهتمام الحضور كانت ماركة أزياء «Boomzi» الشيشانية للرجال، التي تعتمد في تصاميمها على حكايات وتقاليد وتاريخ شعوب القوقاز.

أسس هذه الماركة، أو دار تصميم الأزياء، مجموعة من الشبان بالتعاون مع المصمم الشيشاني الشهير رستام يحيى خانوف، وكانت البدايات من تصميم قمصان للرجال عليها صور تم تصميمها بأسلوب خاص، وتصور مشاهد من الحياة التقليدية لشعوب القوقاز، أو صورة لأحد الرموز التاريخية لشعوب المنطقة وغيره. وفي حديث للإعلام قال محمد أيوبوف، المصمم في «Boomzi»: «نقدم اليوم مجموعة أزياء ركزنا فيها على أبطال تاريخيين لدى شعوب الشيشان وداغستان والشركس»، وكشف عن خطة لتوسيع المجموعة لتشمل شخصيات شهيرة من تاريخ كل شعوب منطقة القوقاز، وأشار إلى وجود طلب متزايد على هذا النوع من القمصان في السوق الروسية وخارجها. وأكد: «نحن لا نركض وراء الربح، المهم بالنسبة لنا المحتوى، أي الطابع القومي والتاريخ».

ولم تقتصر المعروضات على الأزياء، وكانت هناك مستحضرات تجميلية للنساء، تحمل في تركيبتها أسرار جمال الطبيعة في جبال القوقاز، كما هي حال مجموعة مستحضرات ماركة «Ais»، التي تشكل ينابيع منطقة أرخيز الجبلية الشهيرة في تشيركيس أحد أهم مكوناتها، بينما تخلو من الكحول والدهون الحيوانية، وقد حصلت على ترخيص من مجلس إفتاء روسيا. وفي عرضه لتلك المستحضرات التجميلية التي تصنعها شركته، قال دينيس بريم، رجل الأعمال الشركسي: «لقد تمكنا بالفعل من تصنيع مستحضرات تجميل غنية بالزيوت النباتية الطبيعية»، موضحا أنها «تحظى باهتمام وليس بين المسلمات فحسب، بل ولدى الفتيات والنساء في مختلف المدن الروسية، وذلك لأنها خالية عملياً من المواد الكيماوية». وقال بريم إن شركته تخطط لافتتاح فروع لها في الصين والإمارات العربية وسنغافورة، والجزائر.
آسيا موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة