تعليم لغة عربية ومسابقات قرآنية للمهاجرين غير الشرعيين في ليبيا

تعليم لغة عربية ومسابقات قرآنية للمهاجرين غير الشرعيين في ليبيا

الاثنين - 28 شهر رمضان 1439 هـ - 11 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14440]
مهاجرون غير شرعيين من المغرب قبل إعادتهم إليها (صفحة جهاز مكافحة الهجرة على «فيسبوك»)
القاهرة: جمال جوهر
في أجواء رمضانية لافتة، أجرى جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية في ليبيا عدة نشاطات تثقيفية ومسابقات في حفظ القرآن الكريم للمهاجرين من جنسيات أفريقية وآسيوية، فضلاً عن عقد موائد لإفطار الصائمين.

وتحت شعار «كتاب الله يجمعنا»، دشن جهاز مكافحة الهجرة فرع تاغوراء (شمال غربي ليبيا)، مسابقة في حفظ القرآن الكريم، مساء أول من أمس، شارك فيها عدد كبير من المهاجرين من جنسيات مختلفة وبالتعاون مع وحدة الأوقاف والشؤون الإسلامية في المدينة.

وزّعت الجوائز على كل الفائزين والمشاركين في المسابقة، وفي نهاية حفل التكريم هنأ مدير الفرع الفائزين، و«أثنى على جهودهم وحفظهم لآيات القرآن الكريم، وتمنّى لهم مستقبلاً مزدهراً على طريق العلم والنور».

توسع جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية في مساعدة المهاجرين، من خلال تنظيم دورات تدريبية عدة لتعلم اللغة العربية للمهاجرين غير الشرعيين من غير الناطقين بها.

ففي مقر جهاز مكافحة الهجرة فرع طرابلس، وقف منير حلومة الموظف في الجهاز أمام عشرات النزلاء من الصومال وسيراليون وغانا، يعلّمهم أبجديات اللغة العربية، قراءة وكتابة في تفاعل واهتمام ملحوظين.

ويحرص جهاز الهجرة غير الشرعية على عقد محاضرات دعوية باللغة الإنجليزية يُشرف عليها أحد علماء الدين التابعين لجمعية الرسالة للتعريف بالإسلام، وتستهدف توعية المهاجرين غير الناطقين باللغة العربية. وقبل أن تنتهي المحاضرة أعلن مهاجر غير شرعي من سيراليون اعتناقه الإسلام ونطق بالشهادتين وسط تكبير الحاضرين، وقد اختار لنفسه اسماً جديداً هو «عبد الكريم».

وقال العميد محمد بشر رئيس جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية، إنّه على الرّغم من الظروف القاسية التي تواجهها ليبيا، فإننا لا نتوانى عن مساعدة المهاجرين إنسانياً وصحياً، لحين إعادتهم إلى دولهم.

وأعادت المنظمة الدولية للهجرة آلاف المواطنين إلى أوطانهم طواعية. وأعلن جهاز مكافحة الهجرة في طرابلس، أمس، عن ترحيل آخر دفعة من المهاجرين غير الشرعيين من دولة المغرب، جواً عبر مطار أمعيتيقة الدولي على متن طائرة الخطوط الجوية الليبية التي أقلتهم من طرابلس العاصمة مروراً بمطار تونس قرطاج الدولي وصولاً إلى مطار محمد الخامس الدولي في الدار البيضاء بالمغرب. وكان 15 مغربياً أعيدوا إلى بلادهم طواعية أول من أمس.
ليبيا رمضانيات

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة