الرئيس الأفغاني يعلن وقفاً لإطلاق النار مع {طالبان}

الرئيس الأفغاني يعلن وقفاً لإطلاق النار مع {طالبان}

محاربة الجماعات الأخرى مثل «داعش» ستستمر
الجمعة - 25 شهر رمضان 1439 هـ - 08 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14437]
الرئيس أشرف غني (واشنطن بوست)
كابل: «الشرق الأوسط»
أعلن الرئيس الأفغاني أشرف غني وقف إطلاق النار مع متمردي حركة طالبان أمس وحتى يوم 20 يونيو (حزيران) بمناسبة عيد الفطر، لكنه قال إن محاربة الجماعات المسلحة الأخرى مثل تنظيم داعش و«القاعدة» ستستمر.

وجاء القرار بعد صدور فتوى بشأن هجمات طالبان من تجمع لرجال دين مسلمين من أنحاء البلاد قبل أيام. وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن هجوم انتحاري عند مدخل سرادق لهذا التجمع في العاصمة الأفغانية كابل أسفر عن مقتل 14 شخصا. وأوصى رجال الدين بوقف إطلاق النار مع طالبان التي تريد إعادة الحكم الإسلامي بعد الإطاحة بها من الحكم عام 2001 وأقر الرئيس هذه التوصية. وقال الرئيس في تغريدة بعدما بث التلفزيون خطابا له: «وقف إطلاق النار هذا فرصة لطالبان حتى تتأمل في أن حملتها العنيفة لا تكتسب تعاطفا بل تتسبب في زيادة النفور منها». وأضاف: «بإعلان وقف إطلاق النار لخصنا قوة الحكومة الأفغانية ورغبة الشعب في حل سلمي للصراع الأفغاني». وكتب الرئيس الأفغاني أن وقف إطلاق النار سيبدأ الاثنين «اليوم السابع والعشرين من شهر رمضان وسيتواصل حتى خامس أيام عيد الفطر» الذي يفترض أن يبدأ في نهاية الأسبوع المقبل.

ولم ترد حركة طالبان على ما أعلنه الرئيس الأفغاني بعد. وقال غني إن الخطوة تأتي بعد إعلان رجال الدين فتوى يوم الاثنين الماضي، جاء فيها أن التفجيرات الانتحارية تعتبر ضد الإسلام، وأن العنف والحرب المستمرين في أفغانستان، يتعارضان مع الشريعة.

وبالتالي فإن وقف المعارك سيستمر أكثر من أسبوع، وكما يبدو من الثلاثاء 12 يونيو حتى الأربعاء 20 يونيو. وأوضح الرئيس الأفغاني أن هذا القرار غير المسبوق يأتي بعد «الفتوى التاريخية الصادرة عن مجلس العلماء الأفغان» الذين اعتبروا الاثنين أن القتال باسم الجهاد في أفغانستان، أمر (غير شرعي) في الإسلام، داعين لعقد مباحثات سلام». وقال إن «الحكومة الأفغانية تأمر كل قوات الأمن والدفاع بوقف هجماتها ضد حركة طالبان خلال فترة وقف إطلاق النار هذا، لكن العمليات ستتواصل ضد داعش والقاعدة والمجموعات الإرهابية الدولية الأخرى». وأضاف: «الاثنين اجتمع نحو ثلاثة آلاف من علماء الدين الذين قدموا من كل أنحاء البلاد لنشر فتوى تعتبر أن الهجمات الانتحارية حرام، وتدعو إلى وقف إطلاق النار». وتابع الرئيس الأفغاني بأن «الحكومة تدعم هذه الفتوى التي اعتمدت بالإجماع وتدعم وقف إطلاق النار الذي أوصت به». وأعلن الناطق باسم طالبان ذبيح الله مجاهد لوكالة الصحافة الفرنسية أنه «يتحقق من هذا الإعلان مع مسؤولي الحركة».

وعلى الرغم من المحاولات العديدة من جانب الحكومتين الأفغانية والأميركية لجلب طالبان إلى مائدة مفاوضات السلام، فإن المسلحين لم يقبلوا بعد عرض سلام من شأنه إنهاء الصراع. ويقول المسلحون إن التحالف الدولي في أفغانستان هو غزو، وإن حكومة أفغانستان هي دمية في أيدي الولايات المتحدة.

من جهته، قال جنرال الجيش السابق عتيق الله أمرخيل إن وقف إطلاق النار سيعطي الفرصة لحركة طالبان لإعادة حشد قواتها، وأضاف لـ«رويترز»: «من وجهة نظر عسكرية هذه ليست خطوة جيدة... ستمنح العدو فرصة الاستعداد لشن مزيد من الهجمات». كما شكك في إمكانية أن تتخلى طالبان عن السلاح في شهر رمضان الذي شهد زيادة في الهجمات.

وعرض غني في فبراير (شباط) الاعتراف بطالبان كجماعة سياسية شرعية في إطار عملية سياسية قال إنها ربما تؤدي لمحادثات تنهي الحرب المستمرة منذ ما يزيد على 16 عاما. واقترح غني وقف إطلاق النار وإطلاق سراح سجناء ضمن خيارات أخرى مثل إجراء انتخابات جديدة بمشاركة طالبان ومراجعة للدستور في إطار اتفاق مع الحركة على إنهاء الصراع الذي أسقط خلال العام الماضي فقط أكثر من عشرة آلاف مدني أفغاني بين قتيل وجريح. وكشف الرئيس الأميركي دونالد ترمب في أغسطس (آب) عن تبني نهج عسكري أكثر صرامة تجاه أفغانستان يشمل توجيه مزيد من الضربات الجوية بهدف دفع طالبان إلى الجلوس إلى مائدة التفاوض برعاية مهمة الدعم الحازم التي يقودها حلف شمال الأطلسي.

وتقول قوات الأمن الأفغانية إن تأثير هذا النهج كبير لكن طالبان تنتشر في أنحاء واسعة من البلاد وإنه مع تراجع عدد القوات الأجنبية من 140 ألفا في عام 2014 إلى نحو 15600 حاليا تتضاءل الآمال في تحقيق نصر عسكري كامل.
أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة