أفلام المرأة العربية... ليست غائبة ولا غالبة في السينما

أفلام المرأة العربية... ليست غائبة ولا غالبة في السينما

الجمعة - 24 شهر رمضان 1439 هـ - 08 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14437]
لندن: محمد رُضـا
عددياً، ما زالت السينما العربية (كسواها) تعتمد حكايات أبطالها رجال أكثر مما توفر أفلاماً من بطولات نسائية. الفارق بين كم كل فئة ملحوظ وإن كان في الوقت نفسه يوفر قاعدة لا بأس بها من الأعمال التي تضطلع ببطولتها شخصيات نسائية.

وعلى سبيل المثال، فإن معظم ما تم تحقيقه من أفلام حول الحربين السورية والعراقية يحفل بشخصيات ذكورية وليست إنثوية. وهذا على امتداد الصنفين التسجيلي والروائي. الأفلام المنتجة التي تتحدث عن مهاجرين يعانون شظف الحياة وآلام الهجرة تتمحور حول الفرد الرجل أو العائلة برمّـتها. تلك التي تقع في رحى الحرب ذاتها غالباً ما تروي تجارب رجالية. المرأة غائبة على نحو شبه كامل.

ربما ذلك طبيعي. الحرب يخوضها الرجال أما النساء والأطفال فهم، غالباً، ضحايا أو يجلسون في الملاجئ اتقاء لشر القتال. بالتالي أفلام الميادين والوقائع الحربية هي عن هؤلاء المحاربين كما عن المدن المدمّرة كما الحال في «مطر حمص» و«آخر رجال حلب» من بين أخرى. «حول الآباء والأبناء» لطارق دركي الذي يدور حول الجماعات المتشددة يدور، كما يشي عنوانه، بالرجال والأولاد الذكور أساساً. باقي العائلة في الخلفية.

- رجال ونساء

ليس أن قضايا المرأة غائبة، بل هي ما زالت غير غالبة. فمن بين 229 فيلماً عربياً شوهد خلال الأعوام الثلاثة الماضية أحصيت 183 فيلماً رجالياً وعائلياً عامّـاً مقابل 46 فيلماً تدور حول المرأة أو حول مجموعة من النساء في الأساس.

هنا يجب التأكيد على أن الجنس البشري ليس ضرورياً لجعل أفلام المرأة أفضل من أفلام الرجل أو العكس. كذلك من الضروري الإيضاح أن ما يمكن اعتباره فيلماً من بطولة المرأة عليه أن يتعامل مع خصوصياتها وملامحها الأنثوية بحيث إن الدور الذي تؤديه على الشاشة لا يمكن لرجل تأديته إلا من خلال تغيير شامل لكل عناصر الفيلم الدرامية الأخرى.

في حالات، فإن المرأة موجودة، لكن من خلال حركة جماعية لشخصيات رجالية ونسائية مختلفة كما الحال في «يوم الستات» لكاملة أبو ذكري (مصر) مثلاً. هذا الفيلم حمل عنواناً نسائياً ومشاهد كثيرة لبطلاته (إلهام شاهين، هالة صدقي، نيللي كريم من بين أخريات) لكن حديثه كان جماعياً بوجود شخصيات رجالية أمامية أيضاً (مثل محمود حميدة وفاروق الفيشاوي وأحمد الفيشاوي).

هذا المنحى يسير في مواجهة منحى آخر قاده، في مصر، في السنوات الأخيرة عدد كبير من الأفلام التي أحسنت التوجه صوب مشكلات المرأة الاجتماعية والعاطفية. تلك المتصلة بالمحيط كما بالداخل النفسي. أفلام مثل «فتاة المصنع»، الذي هو الفيلم ما قبل الأخير للراحل محمد خان لجانب «باب الوداع» لكريم حنفي و«أخضر يابس» لمحمد حمّـاد و«زهرة الصبّـار» لهالة القوصي وفرت ذلك التناول الفعلي لما يعنيه أن تكون المرأة أنثى مصرية في هذا الحين من التاريخ.

«أخضر بابس»، على سبيل المثال، دراما رائعة التنفيذ حول الشقيقة الكبرى (من بين اثنين) التي ترعى مصالح شقيقتها وقد اقترب موعد عرسها وتعمل في محل حلويات وتمضي الوقت في الانتقال من مشكلات البيت لمشكلات الحياة خارجه. في كل هذا تمضي الأيام وتدرك البطلة أنها ضحت بسعادتها لأجل سعادة سواها، وأن القطار الموعود قد فاتها.

في فيلم محمد خان هي فتاة تتمنى أن يحبها أحد، لكنها لن تعرف طعم الحب بينما هي منغمسة في إشكالاته وعزوف من اعتقدت أنه سيبادلها الحب وتعاني من وضع أسري جانح.

ولعل «باب الوداع» لكريم حنفي ما زال منذ تاريخ عروضه (2015) من أكثر الأفلام شاعرية في تناوله. من مشهد لآخر، يدلف المخرج كريم حنفي حكايته غير المسرودة حكائياً حول ثلاث شخصيات، هي الابن والأم والجدة. هو فيلم بلا حوار. هناك أصوات تأتي من الراديو القديم (قرآن كريم وأغانٍ من الخمسينات) وتعليق مسموع، ومؤثرات خافتة. لكن هذه الأصوات ليست بدورها مهيمنة. الفيلم يتّـخذها للمساعدة على ردم الفواصل أو ما تيسر له منها. البطولة هي للبصريات. لتلك المشاهد المشكّـلة جيّـداً. للكاميرا، محمولة حيناً وثابتة في أحيان أكثر، وهي تؤطّـر الجميع وتضفي ظلالها المستنتج من التصوير بالأبيض والأسود. حكاية ثلاثة أجيال، كل بمعزل عن الآخر (غالباً) ولكل مساحته الزمنية لكي يعيش على الشاشة مجبولاً بحب الآخر وذكراه. يميل السرد إلى البطء، خصوصاً في ثلثيه، ثم يتسارع الإيقاع قليلاً بسبب تقصير مدى عرض اللقطات الطويلة على الشاشة. عوض مشهد يأخذ خمس دقائق أو أكثر، يكتفي المشهد الوارد في النهايات بدقيقة أو دقيقتين.

- هجرة من باريس وإليها

خارج السينما المصرية هناك عدد كبير آخر من الأفلام العربية التي تناولت مثل هذه القضايا على نحو أو آخر. «زهرة حلب» للتونسي رضا الباهي عن الأم التي تهرع وراء ابنها الذي انضم إلى المقاتلين المتشددين في سوريا. «على كف عفريت» لكوثر بنت هنية (تونس) حكاية واقعية حول فتاة قام رجلا بوليس باغتصابها ولم تنصفها العدالة. هذا أفضل من فيلمها التسجيلي «زينب تكره الثلج» الذي صوّر تأقلم فتاة تونسية هاجرت وأمها (بعد ممانعة شديدة) إلى كندا التي كرهت ثلوجها ثم باتت الآن تكره أن تفارقها.

عندما عاد الناصر خمير إلى تحقيق أفلام طويلة اختار حكاية امرأة تبحث عن تاريخ والدتها في صحارى تونس. «همس الرمال» أريد له أن يكون استشرافاً آخر من استشرافات المخرج حول الماضي وحكاياته وأساطيره، لكنه حقق من النجاح في ذلك أقل مما حققته أفلامه السابقة.

السينما اللبنانية انغمست في هذا المضمار بدورها. في «إنها الحرب في سوريا التي قتلتها» لكارين وهبة بحث عن فتاة سورية مختفية. «يا عمري» مقابلة يقوم بها مخرج الفيلم هادي زكاك مع جدته. وفي بحث مستجد يقوم به مخرجو ومخرجات السينما اللبنانية عن الهويّة الوطنية والإنسانية والفردية الضائعة، نجد فيلمين مهمين في هذا النحو يتشابهان بعض الشيء من حيث علاقة بطلتيهما بالهجرة. إلى باريس في أحد هذين الفيلمين ومن باريس في الفيلم الآخر.

في «باريسية» لدانيال عربيد هو أفضل أفلامها الطويلة (وآخرها حتى الآن) حكاية فتاة لبنانية اسمها لينا كرم (منال عيسى) كانت غادرت لبنان والتحقت بعمّـتها (دارينا الجندي) التي تعيش في باريس، سنة 1993، زوج عمّـتها سيمون (وليد زعيتر) يتحرّش بها فتترك البيت باحثة عن مأوى. مشكلاتها الأخرى تشمل اضطرارها للعمل من دون رخصة والتعرف على رجلين تركاها بعد حين ورفض السلطات طلبها لإقامة دائمة. لينا، تريد أن تعيش وتنتمي إلى فرنسا وليس إلى لبنانها الذي، عندما تعود إليه في مشاهد قليلة، تدرك كم كانت على حق بالابتعاد عنه. في تلك المشاهد يموت والدها. لا تظهر المخرجة وجه الأب، لكنها تظهر حب لينا له. موته هو موت الوطن بأسره، وها هي ستترك والدتها وأقربائها وتعود إلى البلد الذي سيمنحها عيشاً عاطفياً واجتماعياً أفضل.

الثاني أفضل منه إخراجاً فيلم حققته جيهان شعيب بعنوان «روحي» (حمل تسويقياً عنوان Go Home). تضع المخرجة في فيلمها الأول هذا بطلتها في محوره وتجعل الجميع بمن فيهم المشاهدون، يدورون حولها. لقد عادت بعد غربة طويلة. تركت لبنان صغيرة وعادت شابة تجر تلك الحقيبة الصغيرة لتجد بيت الأهل في قرية قرب مدينة عاليه خاو ومهجور. تدخله كما لو كانت تدخل أتون متحف عابق ومهجور.

الأفلام النسائية تمتد لتشمل أعمالاً من المغرب والإمارات العربية المتحدة (غالبها من إخراج نجوم الغانم) وسوريا والعراق (ولو على نحو محدود). لكن ما لم يطرح بعد هو أكثر مما تناولته الشاشة في هذا النطاق.



- عروض جديدة

Hereditary

• تشويق من المفارقات التي تجمع بين الكشف عن الأسرار القديمة والشخصيات الحالية المشدودة، رغماً عنها، إليها. غبريال بيرن أفضل ممثلي هذا الفيلم.

Ocean‪’‬s 8

• نسخة نسائية من حكايات سلسلة «أوشن» من بطولة ساندرا بولوك وكايت بلانشيت وآن هاذاواي وأخريات يقمن بسرقة متجر مجوهرات بنجاح لا بد منه.

Fort Maria

• دراما جادة حول أربع شخصيات نسائية تتشاركن الحياة في منزل صغير ومتواضع في إحدى بلدات ولاية كنتاكي. تم تصويره بالأبيض والأسود جيداً.

Cameron‪:‬ Flamenco and Revolution

• تسجيلي يتابع حياة المغني الإسباني أليكسس مورانتي الذي برز كاسم لامع بين أترابه في السبعينات والذي وُصف بأنه «أعظم مغني الفلامنكو».
المملكة المتحدة سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة