سفير واشنطن في برلين «يتخطى» الأعراف الدبلوماسية

أثار بتصريحاته غضب الأحزاب الألمانية بيمينها ويسارها

السفير الأميركي في برلين ريتشارد غرينيل خلال تقديم أوراق اعتماده الشهر الماضي (أ.ف.ب)
السفير الأميركي في برلين ريتشارد غرينيل خلال تقديم أوراق اعتماده الشهر الماضي (أ.ف.ب)
TT

سفير واشنطن في برلين «يتخطى» الأعراف الدبلوماسية

السفير الأميركي في برلين ريتشارد غرينيل خلال تقديم أوراق اعتماده الشهر الماضي (أ.ف.ب)
السفير الأميركي في برلين ريتشارد غرينيل خلال تقديم أوراق اعتماده الشهر الماضي (أ.ف.ب)

ما كاد يطوي جدلا حتى أشعل آخر.. ففي أقل من شهر منذ تسلمه مهامه، تسبب السفير الأميركي في برلين ريتشارد غرينيل بموجتين من الردود الغاضبة ضده بسبب «تخطيه» كل الحدود والأعراف الدبلوماسية، كما يقول منتقدوه في ألمانيا. الجدل الأخير يتصاعد منذ أيام ووصل إلى حد الدعوات لطرده. وبدأ بعد مقابلة أدلى بها غرينيل لموقع «برايبارت» الأميركي اليميني المتطرف والذي كان يديره ستيف بانون المستشار السابق للرئيس الأميركي دونالد ترمب، قال فيها «إنه يريد تقوية التيارات المحافظة في أوروبا التي تشهد صعودا» في الفترة الأخيرة.
تصريحاته استدعت تدخلا من الخارجية الألمانية التي طلبت إلى السفارة الأميركية توضيح ما قصده السفير بتصريحاته تلك، وموجة من الانتقادات اللاذعة من سياسيين من اليسار واليمين. وعقد مسؤولون في الخارجية الألمانية اجتماعا مع غرينيل بعد ظهر أمس، كان مجدولا قبل إدلائه بالمقابلة لـ«برايبارت». وكان وزير الخارجية الألماني هيكو إس قال قبل يوم بأن اللقاء سيتطرق إلى التصريحات التي أدلى بها حول دعمه للمحافظين في أوروبا.
ولكن غرينيل، كما في المرة السابقة، بقي متمسكا بما قال. وكتب على صفحته على «تويتر» ردا على الانتقادات: «أنا متمسك بتصريحاتي بأننا نشهد صحوة الأغلبية الصامتة - هؤلاء الذين يرفضون النخبة. وترمب يقود (الصحوة)».
وجاء «دفاع» الخارجية الأميركية عنه ليزيد من الطين بلة بالنسبة للألمان. فقالت المتحدثة باسم الخارجية هيذر نورت أن لغرينيل «الحق في التعبير عن رأيه»، وأضافت: «نحن كأميركيين نؤمن بحرية التعبير… هؤلاء (السفراء) يمثلون البيت الأبيض… ونحن نسمعهم يدلون بآرائهم. أحيانا آراؤهم لا تعجب الكثيرين ولكن هذه هي حرية التعبير».
وكان غرينيل المقرب جدا من ترمب، قد تسبب بجدل واسع في اليوم الأول لتسلمه منصبه في الثامن من مايو (أيار)، يوم أعلن الرئيس الأميركي انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الإيراني. حينها سارع غرينيل ليكتب على «تويتر» داعيا الشركات الألمانية للخروج «فورا» من إيران، في تصريحات اعتبرها السياسيون تحمل نبرة سلطوية لا تتماشى مع الأسلوب المتعمد عادة لدى الدبلوماسيين. وحينها رفض أيضا غرينيل التراجع عن كلامه أو حتى تغيير أسلوبه.
وليست فقط تصريحات غرينيل فقط التي يعتبرها الألماني «غير تقليدية» وتخطيا لموقعه، بل أيضا أفعاله. فقد تسبب بانتقادات مطلع الأسبوع عندما طلب لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في المطار في نهاية زيارته السريعة إلى برلين قبل أن ينتقل منها إلى باريس. وزاد من الجدل إعلانه أنه سيستقبل في مقر إقامته في برلين الأسبوع المقبل، رئيس الحكومة النمساوي سيباستيان كورتز الذي وصفه في مقابلته مع «برايبارت» بأنه «نجم روك»، مبديا إعجابه الشديد به.
ويعرف كورتز بسياساته المتشددة ضد اللاجئين ودعواته لإغلاق الحدود في وجههم. وهو من أشد المعارضين في أوروبا لسياسة ميركل بفتح الحدود لاستقبال الفارين من سوريا. ومنذ توليه رئاسة الحكومة النمساوية عمد على إدخال سياسات تقول منظمات إنسانية إن هدفها «خلق أجواء غير مرحبة» باللاجئين.
ورفضت معظم الأحزاب السياسية في ألمانيا تصريحات السفير الأميركي، باستثناء حزب «البديل لألمانيا» اليميني المتطرف. ورغم أن غرينيل لم يسم هذا الحزب عندما تحدث عن دعمه للتيارات المحافظة الصاعدة في أوروبا، فإن الكثيرين فسروا كلامه على أنه دعم لليمين المتطرف. وكان حزب «البديل لألمانيا» الذي يدعو لإعادة السوريين إلى بلادهم، قد دخل البرلمان للمرة الأولى في الانتخابات الماضية العام الماضي، وهو الآن أكبر حزب معارض في المجلس النيابي.
وجاءت أشد الانتقادات من اليسار المتطرف والحزب الاشتراكي الديمقراطي. فقد دعت الرئيسة المشاركة للحزب اليساري «دي لينكا» المعارض سارا فاغنكنيشت إلى طرد السفير، وقالت في تصريحات لصحيفة «دي فيلت»: «إذا اعتقد أشخاص مثل السفير الأميركي ريتشارد غرينيل أن بإمكانهم أن يملوا بشكل منزل من يحكم أوروبا ومن لا يحكمها، لا يمكنهم البقاء في ألمانيا كدبلوماسيين». وأضافت في تصريحات أدلت بها قبل توجه غرينيل إلى الخارجية الألمانية للقاء مسؤولين يريدون إيضاحات لكلامه: «إذا كانت الحكومة الفيدرالية جادة بشأن حماية سيادة بلادنا، عليها ألا تدعو غرينيل للتشاور وشرب القهوة، بل طرده فوراً».
ومن الأحزاب الحاكمة، وصف الرئيس السابق للحزب الاشتراكي الديمقراطي مارتن شولتز تصريحات السفير الأميركي بأنها غير مسبوقة في الدبلوماسية الدولية. ورأى في تصريحات لوكالة الصحافة الألمانية أن غرينيل لن يتمكن من البقاء في منصبه إذا استمر بالنهج نفسه. وقال إن السفير يتصرف وكأنه ممثل حركة سياسية وليس دولة.
كذلك وجه انتقادات لاذعة لغرينيل نائب في حزب ميركل «المسيحي الديمقراطي» والعضو في لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان أندرياس نيك، وقال في تصريحات لقناة دويتشه فيليه: «إن الوقت يمر بسرعة أمام تحوله إلى سفير فعال ويمكن العمل معه في هذا البلد». ووصف لغة السفير الأميركي بأنه «غير ملائمة»، مضيفا أن لدى ترجمتها للغة الألمانية فإنها تذكر باللغة التي كان يستخدمها السياسيون المتطرفون في الثلاثينات، أي قبيل صعود النازية.
ونصح نيك السفير الأميركي بأخذ «دروس في التاريخ لتعلم الحساسيات» التي يمكن أن تتسبب بها تصريحاته. وردا على سؤال عما إذا كان يعتقد أنه يجب طرد غرينيل، قال النائب عن الحزب المسيحي الديمقراطي إن الأمر يعود لواشنطن لتختار من يمثلها في برلين، ولكنه أضاف أن السفير يخاطر بمنصبه إذا استمر على نهجه. واعتبر أنه ستكون هناك الكثير من المشاكل إذا كان «يعتبر نفسه ليس سفيرا تقليديا بل مسؤول علاقات عامة لأحزاب اليمين المتطرف في أوروبا».
ويأتي هذا في وقت تشهد العلاقات الأميركية الألمانية توترا بعد سلسلة قرارات اتخذتها إدارة ترمب لا تؤيدها برلين. وكان آخر هذه القرارات فرض ضريبة جمركية على الحديد والألومنيوم المستورد من أوروبا ما يهدد بحرب تجارية، والانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، إضافة إلى نقل السفارة الأميركية إلى القدس وقبلها الانسحاب من الاتفاق المناخي.



رئيس نيكاراغوا يتهم شقيقه «المنشق» بالخيانة

وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)
وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)
TT

رئيس نيكاراغوا يتهم شقيقه «المنشق» بالخيانة

وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)
وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)

اتهم رئيس نيكاراغوا دانييل أورتيغا، أمس (الثلاثاء)، شقيقه المنشق، وهو قائد سابق للجيش، بالخيانة على خلفية تقليده جندياً أميركياً وساماً رفيعاً في عام 1992، حسبما نشرت «وكالة الصحافة الفرنسية».

ويخضع أومبرتو أورتيغا (77 عاماً) للإقامة الجبرية بحسب المعارضة في المنفى بعد مقابلة إعلامية قال فيها إن شقيقه الأكبر يفتقد لخليفة وإنّ نظامه سينهار في حالة وفاته.

واتهمه شقيقه الرئيس الثلاثاء «بالتطاول على المحظورات» بمنح الجندي الأميركي دينيس كوين وسام كاميلو أورتيغا، الذي يحمل اسم شقيقهما الأصغر الذي قُتل في 1978 إبان حرب العصابات في صفوف الجبهة الساندينية.

وقال الرئيس أورتيغا للجنود وضباط الشرطة خلال مراسم أقيمت في العاصمة ماناغوا إنّ «هذا العمل الذي لا يمكن تصوره يشكل عاراً وطنياً، تسليم وسام بهذه الأهمية لجندي يانكي، إنه بوضوح عمل من أعمال الاستسلام والخيانة».

وقال إنه ألغى قرار منح وسام الجندي الأميركي منذ أكثر من ثلاثة عقود، مضيفاً أن شقيقه، الذي كان قائداً للجيش آنذاك، «باع روحه للشيطان». افترق الأخوان أورتيغا في التسعينات على وقع الخلافات السياسية.

وكان كلاهما من مقاتلي الجبهة الساندينية التي استولت على السلطة في عام 1979 بعد الإطاحة بدكتاتورية عائلة سوموزا المدعومة من الولايات المتحدة.

وبعد انتصار الحركة، ترأس أومبرتو الجيش، بينما ترأس دانييل المجلس العسكري، وانتُخب لاحقاً رئيساً من عام 1985 إلى عام 1990حين خسرت الحركة الانتخابات.

عاد أورتيغا إلى السلطة في عام 2007، ومنذ ذلك الحين انخرط في ممارسات استبدادية على نحو متزايد، وألغى حدود الولاية الرئاسية وسيطر على جميع فروع الدولة.

ومذّاك، سجنت نيكاراغوا المئات من المعارضين أو من يشتبه بأنهم كذلك وأغلقت أكثر من 3.500 منظمة دينية وغيرها من المنظمات غير الحكومية.