المكسيك فريق العروض المبهرة يبحث عن كسر عقدة الدور الثاني

المكسيك فريق العروض المبهرة يبحث عن كسر عقدة الدور الثاني

المجموعة السادسة
الأربعاء - 23 شهر رمضان 1439 هـ - 06 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14435]

تأمل المكسيك كسر نحس 24 عاما من السقوط في دور الستة عشر في النسخ الست الأخيرة لكأس العالم، لكنها ستصطدم بأصعب بداية في مونديال روسيا 2018 حيث ستواجه ألمانيا حاملة اللقب.

وربما يبدو أن فوز المكسيك على كوريا الجنوبية والسويد ممكنا، لكن النهاية المتوقعة باحتلال المركز الثاني في المجموعة السادسة ربما يضعها في مواجهة البرازيل المرشحة لتصدر المجموعة الخامسة.

لذا فإن كسر نحس الخروج المعتاد ربما يكون صعبا على المنتخب المكسيكي رغم سيطرته التامة على تصفيات أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي والخروج بنتائج جيدة في مباريات ودية أمام منافسين أقوياء.

وفازت المكسيك في 30 مباراة وتعادلت ثماني مرات وخسرت في سبع، في 45 مباراة تحت قيادة المدرب الكولومبي خوان كارلوس أوسوريو. لكن بعض هذه الهزائم كانت ثقيلة وأبرزها الخسارة 7 - صفر أمام تشيلي في كأس كوبا أميركا و4 - 1 أمام ألمانيا في كأس القارات في روسيا العام الماضي.

ويواجه أوسوريو انتقادات دائمة في الصحافة المحلية خاصة فيما يتعلق بكثرة اللاعبين الذين شاركوا تحت قيادته والذين وصل عددهم إلى 66 لاعبا حتى الآن.

وبحسب منتقديه، فإن هذا التغيير الدائم على التشكيلة الأساسية منع المنتخب من تقديم أسلوب لعب خاص به، وبالتالي فإن الفريق يقدم مباريات بلا أحاسيس بحسب ما يقولون.

ويقول روبرتو غوميز جونكو اللاعب السابق والمحلل حاليا «منتخب أوسوريو لا يلعب» كرة قدم.

ويعتبر البعض أوسوريو مدربا عنيدا، بينما يصفه آخرون بالمجتهد. وبعد 32 شهرا على رأس الجهاز الفني لمنتخب المكسيك، يملك أوسوريو سجلا جيدا ويقول عنه الدولي السابق خاريد بورغيتي: «لقد حقق تأهلا سهلا نسبيا إلى نهائيات كأس العالم».

أما أندريس غواردادو لاعب الوسط وقائد الفريق فيؤكد أنه «منذ قدومه، جعلنا نشعر بأننا جيدون جدا». ولا يتردد أوسوريو في دراسة المنتخب المنافس جيدا ويقوم بتحليلاته الفنية في مؤتمراته الصحافية.

والسؤال هو هل استفاد من هزائم مثل الخسارة القاسية أمام ألمانيا وما إذا كان اقترب من التوصل لأفضل تشكيلة.

وهناك علامات على أن ذلك ربما يحدث. ففي الأشهر الستة الأخيرة حققت المكسيك انتصارات على بولندا والبوسنة وآيسلندا وأخيرا على اسكوتلندا في مباريات ودية.

وفرضت المكسيك التعادل 3 - 3 على بلجيكا الأعلى تصنيفا في نوفمبر (تشرين الثاني) وكانت النتيجة الوحيدة التي عطلت هذه المسيرة هي الخسارة 1 - صفر أمام كرواتيا في مارس (آذار).

وتملك المكسيك مجموعة من اللاعبين الرائعين مثل الحارس جييرمو أوتشوا والمدافع هيكتور مورينو وثنائي الهجوم هيرفينغ لوزانو البالغ عمره 22 عاما وخافيير هرنانديز «تشيتشاريتو»، 29 عاما.

وتعتمد المكسيك على حارس مرماها جييرمو أوتشوا الذي تألق في كأس العالم الماضية ونال جائزة أفضل لاعب في المباراة مرتين، وحافظ على شباكه نظيفة في التعادل مع البرازيل ليقود بلاده للدور الثاني.

وستلعب خبرة أوتشوا ورشاقته دورا مهما في الفريق الذي يعاني في الدفاع. واستدعى المدرب أوسوريو المدافع المخضرم رافائيل ماركيز للانضمام إلى المجموعة وليصبح ضمن حفنة اللاعبين الذين شاركوا في نهائيات كأس العالم خمس مرات.

وسينضم ماركيز إلى مواطنه أنطونيو كارباخال، والإيطالي جانلويجي بوفون والألماني لوثار ماتيوس في تحقيق هذا الإنجاز.

لكن بدل أن يعيش نهاية مسيرة هادئة، فإن ابن التاسعة والثلاثين يصل إلى روسيا بعد ارتباط اسمه بشبكة تجارة مخدرات بزعامة راؤول فلوريس هرنانديز، حيث أدرجت وزارة الخزانة الأميركية اسمه ضمن لائحة من 21 شخصا و42 كيانا، مرتبطين بهذه الشبكة.

وبعد فوزه بقرار لعدم تجميد ممتلكاته في المكسيك، عاد للملاعب، لكن التحقيق المستمر لا يزال يحيط بهذا المدافع الذي يستطيع شغل مركز لاعب الوسط الدفاعي أيضا، ما دفع بشركة كوكاكولا الراعية للمنتخب بالمطالبة بعدم السماح له بالتدريب وهو يحمل شعارها وهو ما حصل بالفعل. ويؤكد المدرب أوسوريو، بأن ماركيز الذي اعتزل مع ناديه أطلس مؤخرا هو قائد فعلي بقوله: «لا نقاش بأنه يستطيع إخراج أفضل ما لدى فريقه».

وحمل ماركيز شارة القائد في مشاركاته الأربع السابقة، في حين سيكون نائبا للقائد هذه المرة. ونفى أوسوريو أن يكون قد استدعى ماركيز ليجلسه على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين بقوله «الأمر يتعلق بمعايير رياضية فقط». ومن المتوقع أيضا أن تقدم الجماهير المكسيكية عرضا مبهجا لكن سيكون عليها توخي الحذر بعد أن تلقت تحذيرات وغرامات بسبب شعارات مسيئة رفعتها سابقا.


التشكيلة


> المدير الفني: الكولومبي خوان كارلوس أوسوريو.

> حراسة المرمى: جويرمو أوتشوا وألفريدو تالافيرا وخيسوس كورونا.

> الدفاع: هيكتور مورينو وكارلوس سالسيدو وهوغو أيالا ودييغو رييس وميجيل لايون وخيسوس غايردو وإيدسون الباريز.

> وسط الملعب: هيكتور هيريرا ورافائيل ماركيز وأندريس غوادرادو وجيوفاني دوس سانتوس وجوناثان دوس سانتوس وماركو فابيان دي لا مورا.

> الهجوم: خافيير هرنانديز وراؤول خيمينيز وأوريبي بيرالتا وهيرفينج لوزانو وكارلوس فيلا وخيسوس مانويل كورونا وخافيير أكينو.


نجم الفريق


خافيير هرنانديز


يأمل هرنانديز هداف منتخب المكسيك عبر العصور في ترك بصمته في كأس العالم لكرة القدم 2018 في روسيا بطريقة لم يفعلها في مشاركتيه السابقتين في النهائيات.

ففي 2010 أحرز هرنانديز هدفين للمكسيك في الفوز 2 - صفر على فرنسا والهزيمة 3 - 1 أمام الأرجنتين، وبعد أربع سنوات اكتفى بتسجيل هدف واحد في الانتصار 3 - 1 على كرواتيا.

وهذه حصيلة متواضعة للمهاجم الهداف في المعتاد، والذي جعلته مشاركاته مع بلاده وأندية مثل مانشستر يونايتد وريال مدريد وباير ليفركوزن من أشهر المكسيكيين على وجه الأرض.

وجاء هدفه الدولي الأخير في مرمى ترينيداد وتوباغو في أكتوبر (تشرين الأول) ليرفع رصيده إلى 49 هدفا مع بلاده ومنذ ذلك الوقت فشل في هز الشباك في ثلاث مباريات.

ويدخل هرنانديز كأس العالم بعد موسم سيئ مع وستهام يونايتد الإنجليزي إذ اكتفى بتسجيل ثمانية أهداف في 16 مباراة شارك فيها في التشكيلة الأساسية و12 مباراة كاحتياطي.

ويشتهر هرنانديز، ولقبه «تشيتشاريتو»، بسرعته وإجادته لضربات الرأس بالإضافة إلى التسديد بالقدمين.

وبعد أن وصل عمره إلى 29 عاما، ربما لا يضمن هرنانديز مكانا في التشكيلة الأساسية للمكسيك تحت قيادة المدرب الكولومبي خوان كارلوس أوسوريو الذي يقوم في المعتاد بتغيير تشكيلته ويمكنه الاعتماد أيضا على كارلوس فيلا وأوريبي بيرالتا وراؤول خيمنيز.

لكن سواء شارك في التشكيلة الأساسية أو بقي على مقاعد البدلاء فإن قدرة هرنانديز على قيادة فريقه وتسجيل الأهداف المهمة ستلعب دورا مهما في سعي المكسيك لوضع حد لسلسلة هزائمها في دور الستة عشر في آخر ست نسخ لكأس العالم وبلوغ دور الثمانية على الأقل كما فعلت في 1970 و1986.


كأس العالم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة